الأربعاء, 16-أكتوبر-2019 الساعة: 11:04 ص - آخر تحديث: 01:00 ص (00: 10) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
الماجستير في الاعلام من جامعة عدن للطالبة/ سعيدة حبيب محمد حبيب



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من ثقافة


عناوين أخرى متفرقة


الماجستير في الاعلام من جامعة عدن للطالبة/ سعيدة حبيب محمد حبيب

الخميس, 05-يونيو-2014
المؤتمرنت-عدن/ فتحية حسن سعيد - منحت الباحثة/ سعيدة حبيب محمد حبيب درجة الماجستير بامتياز الأربعاء من قسم الصحافة والإعلام تخصص علاقات عامة بكلية الآداب بجامعة عدن عن رسالتها الموسومة بـ (أساليب الاتصال ووسائله في العلاقات العامة ) "دراسة مقارنة للمؤسسات الرسمية في محافظتي عدن وصنعاء".

وتكونت لجنة المناقشة من الأستاذ المشارك الدكتور/ محمد عبدالجبار سلام رئيساً ومناقشاً خارجياً من جامعة صنعاء, والأستاذ المشارك الدكتور/ محمد علي ناصر مناقشاً داخلياً, والأستاذ المساعد الدكتور/ سليم عمر النجار عضواً ومشرفاً علمياً.

وهدفت الدراسة الى معالجة كافة الجوانب الإدارية والتنظيمية والاتصالية وأساليب ممارسة العلاقات العامة في المؤسسات الإعلامية الحكومية في محافظتي عدن وصنعاء وهي عبارة عن دراسة وصفية تحليلية مقارنة بهدف التقييم الموضوعي لهذه الجوانب والأساليب والتوصل إلى أهم التوصيات العلمية التي يمكن أن تسهم في مواجهة المشكلات التي تعترض أداء العلاقات العامة بالمؤسسات الإعلامية الحكومية في محافظتي عدن وصنعاء، التعرف على الأساليب الاتصالية المستخدمة إدارات العلاقات العامة في مؤسسات الإعلام الرسمية في محافظتي عدن و صنعاء والتعرف على الأنشطة التي تقوم بها إدارات العلاقات العامة في المؤسسات الإعلامية الرسمية في محافظتي عدن و صنعاء، وتحديد مهام ووظائف إدارات العلاقات العامة في المؤسسات الإعلامية الرسمية في محافظتي عدن وصنعاء ومعرفة الصلاحيات الموكلة للعلاقات العامة في المؤسسات الإعلامية الرسمية في محافظتي عدن وصنعاء وتحديد المشاكل و الصعوبات التي تواجه عمل العلاقات العامة في هذه المؤسسات الإعلامية، واقتراح بعض الحلول التي من شأنها المساهمة في تطوير أداء إدارات العلاقات العامة في مؤسسات الإعلام الرسمية في محافظتي ـ عدن و صنعاء.

وأوضحت الباحثة أن أهمية هذا الدراسة تكمن في أنها تتناول العلاقات العامة بأجهزة الإعلام الحكومية فالعلاقات العامة بالمفهوم الحديث أصبحت بالغة التعقيد وذلك نتيجة تداخل أدوارها التي تحتاج بالضرورة إلى استخدام الإعلام ووسائل الاتصال المختلفة وسبل الإقناع المتعددة بصورة مستمرة حتى تستطيع أن تبقى على صلة بجمهورها من ناحية وتتمكن من التأثير في محيطها الخارجي من ناحية أخرى.

وسعت الدراسة – حسب الباحثة- إلى توضيح مدى استخدام أساليب الاتصال في عمل العلاقات العامة في مؤسسات الإعلام الرسمية في محافظتي ـ عدن وصنعاء محاوله الكشف عن دوافع الخروج عن الالتزام بأساليب الاتصال في عمل العلاقات العامة وبذلك يمكن أن تكون هذه الدراسة وما تتوصل إليه من نتائج ذات فائدة لهذه المؤسسات الإعلامية في محافظتي عدن وصنعاء في توجيه أنظارها نحو وظيفة الاتصال وأهميته على مستوى إدارة العلاقات العامة.

كما شملت هذه الدراسة الفصل الأول وهو الإطار المنهجي للدراسة تضمن مشكلة البحث و أهدافه و أهميته و فرضياته و حدوده و مفاهيمه, بالإضافة إلى الدراسات السابقة والتعقيب عليها.

أما الإطار النظري فقد تكون من فصلين, الفصل الأول بعنوان الاتصال والعلاقات العامة بين النظرية والتطبيق, ويضم ثلاثة مباحث, المبحث الأول يشمل أولاً مفهوم الاتصال و التطور التاريخي لأساليب الاتصال , وثانياً تعريف الاتصال , وثالثاً نماذج الاتصال، ورابعاً أهداف الاتصال وخامساً معوقات الاتصال. والمبحث الثاني بعنوان الأسس النظريه لعلم العلاقات العامه ويشمل أولاً مفهوم العلاقات العامة وأهميتها ، ثانياً تعريف العلاقات العامة و تطورها، ثالثاً أنواع العلاقات العامة ووظائفها ، رابعاً أهداف العلاقات العامة ومبادئها . والمبحث الثالث بعنوان الوسائل الاتصالية وأثرها في ميدان العلاقات العامة ويشمل اولاً مفهوم الاتصال للعلاقات العامة وعناصرها ، ثانياً الصعوبات التي تعيق الاتصال ، ثالثاً أنـواع الاتصـال، رابعاً تقسيم الوسائل الاتصالية.

وقد عنون الفصل الثالث بـ "المؤسسات الإعلامية الرسمية في محافظتي "عدن وصنعاء", وتكون من ثلاثة مباحث, في المبحث الأول ركزت الباحثة أولاً على مفهوم الإعلام ونظـرياته، مبادئه وخصائصه و الشروط الواجب توفرها حتى يكون الإعلام سليماً وشرحت فيه الفرق بين الدعاية و الإعلام. والمبحث الثاني يشرح نشأة الوسائل الإعلامية الرسمية وتطورها في محافظتي عدن وصنعاء وواقع عمل العلاقات العامة فيها والوسائل الاتصالية المستخدمة لتحقيق أهداف العلاقات العامة.

وتضمن الفصل الرابع الدراسة الميدانية وإجراءات البحث, وهي عينة ومجتمع البحث وأداة البحث, وطريقة إجراء البحث وخطة المعالجة الإحصائية, و نتائج البحث, وفي الفصل الخامس والأخير تناولت الباحثة مناقشة النتائج بالإضافة إلى المراجع والملاحق.

و تكون مجتمع البحث من (42) فرداً من العاملين في المؤسسات الإعلامية الرسمية قيد الدراسة وصممت الباحثة أداة الدراسة (استبيان) في ضوء ما صيغ من أهداف وأسئلة البحث وذكرت الباحتة ان الاستبانة مكونه من سته محاور.

وتم توزيع الاستبيان على جميع أفراد العينة بطريقة شخصية، وبعد استرجاع هذه الاستبانات، والتأكد من أن الإجابات كانت بطريقة صحيحة، استخدمت الباحثة المنهج الوصفي التحليلي وبرنامج (spss) لتفريغ بياناتها وإجراء المعالجات الإحصائية.

وتوصلت الباحثة في رسالتها إلى عدد من الاستنتاجات والتوصيات أهمها ضرورة تحديد وإعطاء المكانة اللائقة لإدارة العلاقات العامة في الهيكل التنظيمي للمؤسسات الإعلامية الرسمية في محافظتي عدن وصنعاء وجعلها إدارة فعالة تساهم في صناعة القرار والتخطيط الاستراتيجي ، الاهتمام بالكادر البشري المؤهل وتوفيره بالعدد الكافي من أجل ممارسة إدارة العلاقات العامة لمهامها على أحسن وجه ، تنظيم دورات مكثفة بين فترة وأخرى للقيادات الإدارية تشمل مفهوم العلاقات العامة ، تدريب العاملين في إدارات العلاقات العامة على الأساليب العلمية لممارسة العلاقات العامة كمهنة إدارية متخصصة تقوم على البحث وقياس الرأي العام والتخطيط والاتصال والتقويم ، التوجه إلى تعيين متخصصين في العلاقات العامة من متخرجين قسم العلاقات العامة بكلية الإعلام جامعة صنعاء وشعبة العلاقات العامة بقسم الصحافة و الإعلام جامعة عدن ، دعم ميزانية العلاقات العامة بالمؤسسات الإعلامية الرسمية في محافظتي عدن وصنعاء حتى يتسنى لهم القيام بعملهم على أكمل وجه ، توفير المعدات و الأجهزة الكافية لممارسة أعمال العلاقات العامة بالمؤسسات الإعلامية بما يضمن الفعالية في برامج العلاقات العامة ، القيام بالبحوث والدراسات و اتباع المنهج العلمي في إدارة العلاقات العامة بالمؤسسات الإعلامية بما يضمن الحصول على المعلومات عن الجماهير المختلفة للمؤسسات الإعلامية الرسمية في محافظتي عدن وصنعاء ، استخدام الوسائل و الأساليب الاتصالية الملائمة لخلق صورة ذهنية إيجابية ومتميزة عن المؤسسات الإعلامية لدى جماهيرها سواء على المستوى الداخلي أم الخارجي ، الاستعانة بخبرات المستشارين الخارجيين والشركات المتخصصة في العلاقات العامة في الفترة الراهنة في تنفيذ برامج اتصالية وبحثية وتنفيذ خطط العلاقات العامة وتقويم نتائجها.

حضر المناقضة الدكتور/ محمد عبده هادي نائب عميد كلية الآداب لشؤون الدراسات العليا والبحث العلمي وجمع من أساتذة الكلية وذوي وأقارب الباحثة وزملائها بديوان جامعة عدن
comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

بقلم / صادق بن أمين أبوراس *الوحدة .. وجود ومصير

20

رثائية بقلم / امين محمد جمعان *محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه

07

بقلم - خالد سعيد الديني *في ذكرى الثورة اليمنية الخالدة 26 سبتمبر

26

يحيى محمد عبدالله صالح المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية

26

يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوريعن‮ ‬ماء‮ ‬الوجه

09

يحيى‮ ‬العراسي المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ

26

راسل القرشي هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬

26

‬توفيق‮ ‬الشرعبيالاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮

29

الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربيالمؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة

21

د ريدان الارياني المعلم كرمز لكرامة المجتمع

28

د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة - الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال

20

مطهر‮ ‬تقي - الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل

20

جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019