الإثنين, 27-يونيو-2022 الساعة: 05:42 م - آخر تحديث: 05:13 م (13: 02) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
صنعاء: “الانقاذ” تحتفي بالعيد الوطني الـ32 للجمهورية اليمنية



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من أخبار


عناوين أخرى متفرقة


صنعاء: “الانقاذ” تحتفي بالعيد الوطني الـ32 للجمهورية اليمنية

الإثنين, 23-مايو-2022
المؤتمرنت- ابراهيم الحجاجي - أقامت حكومة الانقاذ الوطني صباح اليوم بصنعاء، حفلاً خطابياً وفنياً بمناسبة العيد الوطني الـ 32 للجمهورية اليمنية.

وفي الحفل الذي حضره نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع والأمن الفريق جلال الرويشان ووزير التعليم الفني والتدريب المهني الأمين العام للمؤتمر الشعبي العام الاستاذ غازي أحمد علي، ووزراء الزراعة عبدالملك الثور والاعلام ضيف الله الشامي والدولة علي ابو حليقة وعبدالعزيز البكير ورئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي أحمد المتوكل ورئيس المحكمة العليا القاضي عصام السماوي، أشار عضو المجلس السياسي الاعلى أحمد الرهوي الى أن الوحدة قائمة راسخة في وجدان ونبض كافة أبناء الشعب اليمني، أياً كانت الاختلافات والتباينات، وأن ما يحدث حالياً وما تشهده المحافظات الخاضعة للعدوان وأدواته، مجرد شعارات وممارسات مدفوعة آنية وسيعود كل اليمنيين بدون استثناء للوحدة لأنها ثابتة بداخلهم.

وقال الرهوي أن الوحدة ثابتة وقائمة ولن تنال منها تلك الممارسات والمؤامرات لأن الغالبية العظمىمن ابناء شعبنا اليمني وفي مقدمتهم أبناء المحافظات الجنوبية، خاضو وتجرعوا وما زالوا الكثير من المعاناة نتيجة التباعد بين اليمنيين، وما لحق بالوحدة من استهداف من قبل العدوان لأكبر دليل، إلا أن عظمة الشعب اليمني ووعيه وإدراكه لحجم المؤامرات والمخاطر، أصبح أكثر حرصاً على وحدته ووطنه.

من جهته أكد رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز بن حبتور أن الوحدة اليمنية أعادت للانسان اليمني كرامته وتاريخه العريق، وأن الاصوات الشاذة التي تحاول التشكيك بهذا المنجز وأهميته وبالتضحيات التي بُذلت في سبيل بلوغه، هي أدوات مدفوعة لمحاولة تمزيق وحدة اليمن التي يسعى أعداء الوطن للوصول الى متغاهم من أجل إضعاف الشعب اليمني وتمزيق نسيجه.

وأوضح بن حبتور أن يوم 22 من مايو كان وسيظل وبكل المعايير يوماً من أعظم الأيام في تاريخ الإنسان اليمني، وأن الذين يصطنعون اليوم تاريخا جديدا يأتي في سياق محاولتهم تشويه تاريخ الإنسان اليمني أن عليهم العودة إلى رشدهم، كون الوحدة تحققت بعد مراحل من التضحيات قدمها الشعب اليمني الذي تجاوز الكثير من العقبات للوصول الى هذا المنجز التاريخي العظيم، حيث أصبحت الوحدة اليمنية ثابتة في قلوب ووجدان الشعب اليمني وقرارها ومصيرها بيده دون غيره.

وألقيت في الحفل عدد من الكلمات لوزيري الثقافة عبدالله الكبسي ترحيبية والثروة السمكية محمد الزبيري عن الاحزاب المناهضة للعدوان وعن العلماء مستشار المجلس السياسي الاعلى القاضي محمد مفتاح وعن المرأة عضو مجلس الشورى فاطمة محمد محمد، أكدت جميع الكلمات في مضامينها على المكانة العظيمة لهذا اليوم التاريخي في وجدان كل يمني، يوم الـ 22 من مايو المجيد، الذي يمجده اليمنيون كذكرى عظيمة كل عام.

وأشارت الكلمات الى دور الوحدة في إزالة كل الحواجز والعوائق بين ابناء البلد الواحد، بعد الفرقة والشتات والمعاناة التي كان يسببها التشطير، وما يلحق بالوطن حالياً من عدوان غاشم وحصار جائر فاقم معاناة الشعب اليمني شمالاً وجنوباً، إلا بسبب عدم اصطفاف اليمنيين تحت سقف الوحدة للدفاع عنها وعن الوطن وسيادته واستقلال قراره، وهو ما فتح ثغرات كبيرة أمام العدوان وأدواته الذي أوجد انقسامات بين ابناء الشعب، وأن ذلك رغم أضراره إلا أنه مثل درسا مهما للشعب اليمني للحفاظ على وحدته أكثر من أي وقت مضى.

حضر الفعالية عدد من أعضاء مجلسي النواب والشورى ومحافظي محافظات وعدد من القيادات السياسية والعسكرية والامنية والشخصيات الاجتماعية.
comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

بقلم صادق بن امين ابوراس - رئيس الموتمر الشعبي العامأبو راس يكتب في ذكرى إعادة تحقيقها .. الوحدة وجود وانتصار

20

وليد غالبسوء نيه !!

25

يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري‬ماذا‮ ‬نريد‮ ‬من‮ ‬المنتديات؟‮ ‬

25

أ. د. عبد العزيز صالح بن حبتورالربيع العربي والادوار العلنية لدول الخليج.. ماذا نفهم من مؤشرات السلام عام 2022

22

عمار الأسوديالعسل اليمني..ضحية جشع المحطبين.. وانتكاسة في المردود الأقتصادي

22

خالد عبدالوهاب الشريف* الوحدة‮.. ‬مسئولية‮ ‬المؤتمر‮ ‬والشعب‮ ‬

23

فاطمة الخطري*في‮ ‬ذكرى‮ ‬الوحدة‮ ‬الـ(32) لنعالج‮ ‬الأخطاء‮ ‬بكل‮ ‬الصدق‮ ‬والمسئولية‮ ‬

23

جلال علي الرويشان* الوحدة .. والوحدويون

23

أحمد الكبسي جيل الوحدة

23

يحيى‮ ‬العراسي‮ ‬الوحدة وتكالب الأعداء

30

بقلم/ غازي أحمد علي*عام‮ ‬النصر‮ ‬والسلام

11

راسل‮ ‬القرشي‮ ‬الاستقلال‮ .. ‬بين‮ ‬الأمس‮ ‬واليوم

01








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2022