السبت, 19-أكتوبر-2019 الساعة: 06:10 ص - آخر تحديث: 01:00 ص (00: 10) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
النيل وشوقي يعانقان الحميني والموشحات



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من ثقافة


عناوين أخرى متفرقة


النيل وشوقي يعانقان الحميني والموشحات

السبت, 10-يونيو-2006
القاهرة/ خالد عمر - في أمسية هي الأروع من أمسيات الصالون الثقافي للشباب اليمني بالمركز الثقافي اليمني بالقاهرة ، حلقت فيها النفوس كفراشات من ضوء مع روعة الكلمة وجمال اللحن وعمق الأصالة وعبقها الذي يتمتع بها الموشح اليمني ، أحياها المنشد المتألق صالح المزلم المسؤول الإعلامي لجمعية المنشدين اليمنيين وعضو اتحاد المبدعين العرب فرع اليمن فكانت أمسية إنشادية يمنية على ضفاف النيل ، تجاوب مع صداها أمير الشعراء أحمد شوقي الذي حياه المنشد -بداية-بتشنيف الأسماع بقصيدته الرائعة : "ولد الهدى فالكائنات ضياء " حيث أنشدها بلحنين متمازجين تمازج الروح والحب بين مصر العروبة ويمن الأصالة والتاريخ من خلال أدائه المتميز الذي سحر به قلوب السامعين فتمايلوا طرباً وبهجة ، ثم أنشد من التراث اليمني الأصيل عددا من المقاطع والمشارب التي نالت الاستحسان ، وأعطى الجمهور المتميز الذي حضر الأمسية ممثلا في عدد من الدول العربية والصديقة حيث حضرها لفيف من المبدعين والمثقفين ورجال الإعلام من مصر ، وفلسطين ، وسوريا والإمارات العربية المتحدة ، وعمان والعراق والهند ، هذا فضلا عن عدد كبير من الباحثين اليمنيين والجالية ، كما حضرها عن السفارة سعادة القنصل العام الأستاذ محمد نوري ، كانت الأمسية قد بدئت بتقديم الشاعر والباحث إبراهيم أبو طالب الذي تكلم بعرض موجز عن فن الإنشاد اليمني وأصوله التاريخية منذ عهد امرئ القيس الذي يرى عدد من الباحثين ومنهم أحمد الشامي وعبد الرحمن الرفاعي ( في كتابه الحميني الحلقة المفقودة في امتداد عربية الموشح الأندلسي ) بأن أصل الحميني يعود إلى زمن ذلك الشاعر الجاهلي الكبير وأنه ذو جذور عميقة في الأدب وفي حياة اليمني على وجه الخصوص ثم تحدث بإيجاز عن علاقته بالموشح الأندلسي وعن أهميته بالنسبة لحياة اليمني فهو رفيقه في أفراحه - وحياته – وأحزانه ، فلا تخلو مناسبة إلا وكان الإنشاد حاضراً فيها ومعبراً عنها كعضو حيوي في ثقافة اليمني وحياته ، ثم بدأت الأمسية في شقها الأول بعرض علمي للمشروع الذي فاز به المبدع الأستاذ صالح المزلم بالمركز الأول عربيا في الشارقة عن برنامجه التعليمي الذي ترعاه شركة مايكروسوفت العالمية لمشروع المعلم المبدع لتقنية التعليم عن بعد ، وقد عرضه من خلال الكمبيوتر في نصف ساعة تقريبا مبينا فكرته ونماذج من أمثلته التي طبَّقها على أحكام وقواعد التجويد وعلى تفسير القرآن الكريم ليستطيع الطالب أن يتعلم عليها بدون معلم من خلال التعلم الذاتي الذي يرمي إليه هذا المشروع الكبير والذي سيطلق على شبكة الإنترنت في الأسابيع القليلة القادمة المشروع فاز بالجائزة الأولى كأحسن برنامج تطبيقي أدى الفكرة التي قصدت إليها شركة مايكروسوفت ودعت إليه ليأتيها الجواب الصحيح والمشاركة العلمية المتميزة والمكتملة من اليمن وعن طريق هذا المدرس المبدع ، وقد قام بعمل البرنامج مكتملا تأليفا وأداءً صوتيا وشعراً تعليميا وإنشادا بصوته وبإخراجه الهندسي والتقني فكان مثار إعجاب الحضور كما كان من قبلُ مختطفا لدهشة القائمين على المشروع بأن سلموه الجائزة الأولى للبرنامج عن يد وهم راضون ومعجبون ، بعد هذا العرض دارت مناقشات واسعة حول البرنامج وطبيعته وكيفية الحصول عليه لتعليم الأبناء ، ثم جاء الشق الثاني من الأمسية الجميلة ليحلق المنشد بحضوره وجمهوره في سماوات من الدهشة والجمال بمقاطع من أناشيد العرس اليماني ثم بألحان من مختلف ألوان النشيد اليمني من صنعاني ولحجي وتهامي وحضرمي وعدني ، وكذلك بمواويل عربية تميز بأدائها المنشد المبدع بأن ردد بيتين شعريين بمقامات يمنية ، وحجازية، وشامية ، وعراقية ، وسودانية ألهب الأكف تصفيقا ، والوجوه بشاشة وإعجاباً ، وعلى الرغم من تنوع الحضور من عدد من الأقطار العربية فقد استطاع المنشد أن يبقيهم على مدى أكثر من ساعتين ونصف الساعة في لذة الدهشة والطرب مخللا أناشيده بروحه المرحة ومواويله الشجية التي علت لها أصوات الإعجاب مذكِّرةً بعمالقة الطرب والإنشاد من أمثال النقشبندي والغزالي وغيرهم ، كما جرت عدد من المداخلات من أكاديميين وأدباء عرب ويمنيين مثل د. طه حسين ( مصري ) حيث أشاد بالمنشد وأبدى أسفه أن مثل هذه المواهب لم تصل إلى الإعلام العربي وهي ذات نفس رائع وأداء مبدع ، كما تحدث د. مزهر الخفاجي مدير الفضائية العراقية عن إعجابه الشديد بمثل هذه الأصوات التي تستغني بنفسها عن أي مصاحبات موسيقية أو تحسينات صوتية وقد سأل المنشد وهو يرى التنوع العربي في أدائه وكأنه قد نهل من كل المدارس الإنشادية العربية إذا ما كان ذلك سيعينه على التجديد والخروج بمجموعة من الأعمال المتميزة ذات النفس العربي اليمني معا لينطلق من المحلية إلى العربية الواسعة كما سمعنا منك الآن من النماذج المتنوعة ، وقد فعلت بنا فعلها من إعجاب واندهاش ، كما طلب من المنشد شيئاً عن العراق في أزمته ومحنته باعتبار الفن إلتزام أيضاً بقضايا الأمة وجروحها ، فكانت على غير إعداد مسبق أو ترتيب أبياتٌ للشاعر إبراهيم أبو طالب يقول فيها :

لا زلت " بغدادُ " رغم الجرح شامخةً

يا قِبلة الحب يا نبض الحضاراتِ

أهدي لعينيكِ من صنعاء أغنيةً

فيها الفداء لصناع البطولات

فيها الحنين إلى ماض يهيجنا

له البكاءُ على وقع انكساراتي

ما زال فيك " فراتٌ"من كرامتنا

وقد تصلب شريان الكراماتِ

لأنك الأمس والتاريخُ مبتسمٌ

"ومطري حيثُ شئتِ من نداءاتي "

إلى أن يقول :

فلتنهضي يا عراق الخير ثانيةً

هذا جلالك في ميلادك الآتي

أنشدها صالح المزلم بصوت جميل وأداء صادق مؤثرٍ كانت من القلب إلى القلب ففعلت في الحضور فعل السحر . لتنتهي الأمسية العلمية – الإنشادية بعد منتصف الليل حيث مرت فيه تلك الساعات وكأنها طيف حالمٍ على أنغام ليلةٍ نيلية عذبة .

وقد حيا حضور الأمسية وجميع المتحدثين المبدع المتألق صالح المزلم متمنين له مزيدا من العطاء الشبابي المتميز في كل المجالات علماً وفناً ، أدباً وإبداعاً 0



comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

بقلم / صادق بن أمين أبوراس *الوحدة .. وجود ومصير

20

رثائية بقلم / امين محمد جمعان *محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه

07

بقلم - خالد سعيد الديني *في ذكرى الثورة اليمنية الخالدة 26 سبتمبر

26

يحيى محمد عبدالله صالح المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية

26

يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوريعن‮ ‬ماء‮ ‬الوجه

09

يحيى‮ ‬العراسي المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ

26

راسل القرشي هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬

26

‬توفيق‮ ‬الشرعبيالاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮

29

الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربيالمؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة

21

د ريدان الارياني المعلم كرمز لكرامة المجتمع

28

د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة - الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال

20

مطهر‮ ‬تقي - الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل

20

جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019