الإثنين, 21-أكتوبر-2019 الساعة: 02:26 م - آخر تحديث: 12:30 م (30: 09) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
احياء الذكرى الـ( 24) لرحيل الفضول



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من ثقافة


عناوين أخرى متفرقة


احياء الذكرى الـ( 24) لرحيل الفضول

الإثنين, 26-يونيو-2006
المؤتمرنت - هشام شمسان - أحيا اتحاد الأدباء، والكتاب اليمني، مساء هذا اليوم- في احتفالية خاصة -الذكرى الـ(14) لرحيل شاعر الحرية، والجمال، والثورة، الشاعر: عبدالله عبدالوهاب نعمان ( الفضول) ،و شارك في إضاءتها نخبة من الأدباء، والنقاد، الذين قدموا قراءات حول السيرة الإبداعية للراحل؛ فقد سلطت ورقة الناقد عبدالله علوان الضوء على الألحان الرعيانية للفضول، والضبط الغنائي، والموسيقى في شعر الفضول؛ مؤكداً على أن شعر النعمان قام على استقطاب التراث، والفلكلور الحُجري بالذات، وكان الشعر الغنائي للنعمان – كما يقول الناقد – هدفه التسجيل الموسيقي لتراث الشعب.
دراسة خالد العلواني تناولت: الوطن في فلسفة الفضول، ومعايير الوطنية لدى النعمان، مركزةً على الجوانب الوجدانية، والفلسفية الصوفية التي طغت على شعر الفضول الوطني؛ خالصاً إلى أن الراحل " كان مسكوناً بحب الوطن، يذوب مع الحرف، ويشف بالشاعرية، والصوفية التي تجتاز شعاب الزمان، ووجيب الفؤاد، وكان عشقه للوطن يتمتم بأفصح لغة، وبأعمق روحية".
كما قرأ منصور السروري :" الفضول رائد ميادين النضال" ؛ متناولاً الجانب التنويري، والنضالي في شخصية، وشعر النعمان؛ مشيراً إلى أن الفضول يعد واحداً من رجالات التنوير القلائل، والذين توزعت حياتهم في أكثر من ميدان، شأنه في ذلك شأن الرواد؛ مردفاً بأن الفضول يعد شاهد عصر على الأوضاع" عاصر كل اللحظات المصيرية والتحولات الكبيرة، وكتب عنها؛ موظفاً بناءه الشعري نضالياً، وإنسانياً" مدللاً على أن لصحيفة الفضول دوراً نضالياً، واستنهاضيّاً كبيراً للشعب، واستطاع بسخريته المعروفة – عبر هذه الصحيفة – أن يقض مضجع بيت حميد الدين، -في صنعاء-والاستعمار في عدن.
القراءتان الأخيرتان كانتا لكل من الشاعرين عبدالله العطار، وياسين الزكري واللذين تناولا الظواهر الأسلوبية في شعر الفضول، وأنسنة الأشياء في شعره، والإنسان في شعر النعمان، مستشهدين ببعض نماذج من شعره، المغنى نحو:
أذكرك، والليالي، وشاصبر وراعيلك سنين، وهيمان، والنشيد الوطني.
اختتمت الأمسية بجلسة غنائية للفنان عبدالباسط عبسي، الذي شدا بخمس أغانٍ، أحدها من تأليف الراحل( حسنك لعب بالعقول) إلى جانب: خطر قبالي، وطعمه قُبل، ويا حبي يأ أرضي، وأرشف قُبل.
comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

بقلم / صادق بن أمين أبوراس *الوحدة .. وجود ومصير

20

رثائية بقلم / امين محمد جمعان *محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه

07

بقلم - خالد سعيد الديني *في ذكرى الثورة اليمنية الخالدة 26 سبتمبر

26

يحيى محمد عبدالله صالح المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية

26

يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوريعن‮ ‬ماء‮ ‬الوجه

09

يحيى‮ ‬العراسي المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ

26

راسل القرشي هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬

26

‬توفيق‮ ‬الشرعبيالاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮

29

الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربيالمؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة

21

د ريدان الارياني المعلم كرمز لكرامة المجتمع

28

د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة - الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال

20

مطهر‮ ‬تقي - الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل

20

جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019