الأربعاء, 06-ديسمبر-2023 الساعة: 10:05 ص - آخر تحديث: 01:35 ص (35: 10) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
لنقف الان مع هذا التوجه ..وضده حين ينقلب.........د.حسين حاصل



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من قضايا وآراء


عناوين أخرى متفرقة


لنقف الان مع هذا التوجه ..وضده حين ينقلب.........د.حسين حاصل

الإثنين, 13-نوفمبر-2006
المؤتمرنت/ بقلم / د.حسين حاصل* - لاحظتُ أن الفضائية اليمنية بدأت نهجا صحيحا في إظهار بعض الجزر اليمنية ووسائل ومميزات الاستثمار فيها وهذا بالتأكيد سيخدم التوجهات الموجودة على الساحة في محاولة جذب الاستثمارات التنموية إلى اليمن.

في ذات التوجه بعد أيام قليلة سينعقد مؤتمر.. في زمان الحاضر ولندنية المكان، هذا المؤتمر رغم تعرضه للعديد من آهات التشاؤم ورغبات الانكباح وطموحات عدم النجاح إلا انه سيكون لنا نحن اليمنيين بارقة أمل سنظل ننظر إليه ونزعم انه سينجح خلال هذه الأيام القليلة القادمة..

لننسَ الماضي ليس لرغبة في نسيانه ولكن ماذا سيفيدنا تذكره الآن خصوصا ونحن على أعتاب تحول سياسي نهجوي لا شخصوي – اقصد تغير النظرة والمنهج لا تغير أشخاص - يحاول بالفعل إيجاد صيغة جديدة وواقع أفضل فهذا ما تتحدث عنه الخطابات والإحصائيات الأخيرة رغم ما جيء من أنباء بعدم جدواه !، نتساءل لماذا هناك أحيانا توظيفً حزبي لتهميش أدوار وإلغاء مشاركات وأحيانا قلب حقائق ؟!، كما الواقع يشير إلى أن اليمن الآن ليست بحاجة إلى هذه النظرات التشاؤمية ذات الإطار الضيق فهي بحاجة إلى تعاون الجميع كيمنيين أولا وبعدها لتندرج بقية المسميات، هناك توعية سياسية من الدرجة الأولى بأهمية الدعوة إلى الاستثمار في اليمن وسبل تحقيق هذه الدعوة إلى واقع يبدأ لبناته الأساسية في مشاريع إنتاجيه ستحقق عائدًا اقتصاديا كبيرا على البلاد إضافة إلى كونه ممثلا لعائق البطالة - التي أصبحت من ضمن أهم المشكلات الاقتصادية - وإدراجها ضمن الخطط في الخدمة للإنتاج، لنتخيل عددا كبيرا من أبناء اليمن الذين هم الآن شبه إن لم يكونوا عاطلين عن العمل تحولوا إلى منتجين بالتأكيد سيحقق ذلك نقلة نوعية سيشعر بها كل بيت يمني ..

فلماذا لا تكون الآن كل العلاقات بمختلف تشعباتها وأياديها في الداخل والخارج موظفة لخدمة هذه النظرة التفاؤلية أو لمحة الأمل التي نرى عتباتها.. لا أظن أن أحدنا سيقول ولماذا وصلنا إلى هذه الحال التي نستجدي فيها الغير ؟؟ فنحن الآن نتكلم عن مستقبل مهما كان رداءة ذلك الماضي أو هذا الواقع لأنه لن يفيدنا شيئ أن نرسم مآسيه وأحزانه على الحوائط الصفراء خصوصا في هذا الوقت، ولا يريد أي يمني أن يشكك في القدرات التي تُبذل من أجل إنجاح هذا المؤتمر لأنه كما أسلفت سيحقق وجود التمويل الذي يعتبر من اللبنات الأساسية لإحداث تحول ، وأظن أن الاقتصاد اليمني قد مر بالكثير من العواصف وواجه العديد من الأمواج التي ألقته إلى الوراء في الكثير من المرات ولكن نحمد الله انه لم يصل إلى الشاطئ فما زال العراك قائما وبإمكاننا نحن بمختلف التوجهات من المعارضة أو من الحكومة إحداث قوة تستطيع التغلب على هذه الموجه لتصل إلى مكان شبه مستقر يستطاع عنده أخذ النفس فقط لمواصلة مسيرة النجاح ..

هنالك العديد من وجهات النظر التي أمِلت لهذا المؤتمر النجاح، إذن لنكن مع هذه التفاؤلات علها تلقي ببعض الظلال على النظرات الأخرى.. علمنا أن هناك تحضيرات حدثت لإنجاح هذا المؤتمر آخرها إجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي في صنعاء ، كانت نتائجه مبشرة وإيجابية، قد تكون أعطت دلالات أوليه لإحداث ثقل قادر على تغيير الصورة التي طرحتها بعض المنظمات وحذرت من الاستثمار في اليمن ربما لان هناك نظرة بعيدة ممن يقفون وراء هذه المنظمات أو أن هناك من يرى أن ما سيحدث لن يضمن لهم المصالح الاستهلاكية في المنطقة منطقة شبه الجزيرة العربية ، فقد يكون وجود دولة فقيرة بجانب اقتصاديات دول الخليج العملاقة بالمقارنة هو ضمان للبعض لإبقاء شرخ ممكن استخدامه وتوظيفه سياسياً لمصلحة ما، تخدم أهدافاً منتظرة ، ولكن بالإجماع سيتضاءل هذا الشرخ ويذهب أدراج الرياح ..

في ذات السياق سمعت الرئيس يقول " نحن لا نريد فلسا واحدا وإنما مشاريع تنموية تشرف عليها الجهات المانحة والممولة " في هذا نظرة جديدة لم تكن موجودة على الساحة فالرئيس يدرك حجم التحديات الراهنة وربما حجم الفساد الإداري والاقتصادي المتوغل، وهذه إحدى نظرات الإصلاح التي يمتلكها فلماذا لا نقف وراءه بمختلف التوجهات، فليس من الصائب إعدام كل شيء لأنه صادر من جهة غير مواليه حسب رؤية البعض ، هناك نظرات إيجابية تخدم اليمن بشكل عام فلنقف وراءها بغض النظر عن متبنيها، وفي هذه الحالة من تبناها هو من يدير وبالتالي ستكون فرص تحقيق واقع أفضل أكبر بكثير، لنقف وراء ما يخدم اليمن ولنهتف معه وعند تغير الفكرة أو انقلابها ضد المصلحة العامة لنقف في الضد ولنهتف ضده وعليه وبالتالي هذا ما سيكسبنا الكثير من التطورات الإيجابية الهامة التي يتمناها كل يمني..

على الهامش..

كما أن هناك توجهات خليجيه فعلية تدرك أن سلامة ورقي اليمن يعتبر ضمانا استراتيجيا مستقبليا يحقق للمنطقة بأسرها دوام الأمن والاستقرار و استمرار مسيرة البناء، وهذا بالفعل ما هو الحاصل في العالم .

الآن هو زمن التحالفات الاستراتيجية مع التنازل عن بعض المصالح فالثقل العالمي أصبح مهماً في تغيير سياسات وتوجهات من قبل الدول الكبرى ، وهذا يخدم اليمن بسرعة وتيرة انضمامها إلى دول مجلس التعاون، وبلا شك أن هذا الانضمام سيحقق الكثير من المكاسب لليمن عامة فهو سيساهم في تسارع الإصلاحات الاقتصادية رغبة في اللحاق بالركب، إضافة إلى أن المشاريع التنموية الفعلية ذات العائد في المدى الطويل ستجد من يُسرع بناءها وبالتالي سرعة نهوض الاقتصاد اليمني من عثرته ، ولا بد خلال هذه الطريق من بعض الاتصالات السياسية مع بعض الدول العربية قبل الأجنبية لإزالة أي عوائق قد تكون في الطريق لأنه وبلا شك هناك من العرب قبل الأجانب من يهمه بقاء اليمن في أدنى المستويات إما لنظرة سياسية أو نظرة اقتصادية لحماية مصالح شخصية ببلد بعينه والتوضيح هنا سيزيل بعض العوائق التي ستكون في الطريق..

نهاية..

لنأمل إزالة كل هذه العوائق المثيرة للجدل عند البعض لضمان سرعة انضمام اليمن إلى دول مجلس التعاون ،
ولنرسم خيوط الأمل والتفاؤل على مؤتمر المانحين الذي سيقام في لندن بعد أيام، والذي سيكون بداية المشوار الحقيقي بالفعل..

*دارس يمني مقيم حاليا بالقاهرة.
comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العامموجبات الحاضر والمستقبل

23

أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتورمن هو ذاك الإنسان الذي تمنّى/ الإسكندر الأكبر بأن يكون مثله وشبهه؟

26

محمد عبدالمجيد الجوهريقراءة متأنية لمقال بن حبتور: فلسطين الحرة المقاومة كرامة الأمة

02

يحيى علي نوريعن هدف القضاء على حماس

20

فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮*14 ‬أكتوبر.. ‬الثورة ‬التي ‬عبـّرت ‬عن ‬إرادة ‬يمنية ‬جامعة ‬

15

بقلم/ غازي أحمد علي*‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني

15

عبدالسلام‮ ‬الدباء‮ 26 ‬سبتمبر‮ ‬ثورة‮ ‬الحرية‮ ‬والكرامة‬‬‬‬

20

محمد‮ ‬اللوزيإني‮ ‬لكم‮ ‬ناصح‮ ‬أمين

05

أحمد‮ ‬أحمد‮ ‬الجابر‮41 عاماً من الريادة السياسية للمؤتمر

29

* امين محمد جمعان اربعون عام وعام .. ثلاثية التحولات العظيمة

27

الدكتور عبدالخالق طوافكلمة الحق

26

إياد فاضلوفعلها ابوراس

24

خالد سعيد الدينيالمؤتمر في ذكرى تاسيسه.. نموذج الوطنية والبناء

24








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2023