الخميس, 17-أكتوبر-2019 الساعة: 07:26 ص - آخر تحديث: 01:00 ص (00: 10) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
مجلس أم كلثوم في صنعاء ... شوقي بزيع



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من ثقافة


عناوين أخرى متفرقة


مجلس أم كلثوم في صنعاء ... شوقي بزيع

الثلاثاء, 10-أبريل-2007
المؤتمرنت - نادراً ما وسمت امرأة من النساء عصراً بكامله وشكلت جزءاً أساسياً من ثقافته وهويته الفنية والاجتماعية كما هو الحال مع أم كلثوم. فلقد بدا صوت تلك المرأة الاستثنائية قادراً على توحيد الأمة من حول رنينه الذهبي وشجنه المتصل بالشفاف وأهاثه الآخذة بنياط القلب والصاعدة من قاع الرغبات المقموعة الى ذرى النشوة الطربية.

وكما وحدت فيروز اللبنانيين المنقسمين على أنفسهم حول صوتها الملائكي فعلت أم كلثوم الأمر نفسه بالنسبة للمصريين الذين تحولوا من نظام سياسي الى نظام آخر نقيض له وظلت صاحبة «الأطلال» و «رباعيات الخيام» القاسم المشترك والثابتة بين الأجيال والطبقات وأنظمة الحكم.

واذا كانت أم كلثوم جزءاً لا يتجزأ من سحر البلاط الملكي الذي مثله عصر فاروق على وجه الخصوص فهي في الوقت ذاته احدى التجليات الفنية والثقافية الهامة للحقبة الناصرية وللوجدان العربي القومي. في روايته المميزة «مرسال الغرام» يحاول الروائي والكاتب السوري فؤاز حداد أن يعبّر عن الأثر الذي تركته «كوكب الشرق» في نفوس مستمعيها وعشاقها الذين لم يزدهم رحيلها الجسدي إلا تعلقاً بذلك الصوت النادر الذي كان يفعل في نفوسهم فعل السحر ويحدث في أعماقهم زلازل صغيرة من النشوة التي تقارب السكر. والرواية وإن تشعبت مسالكها بين السياسة والحب والاجتماع إلا أن حضور أم كلثوم ظل طاغياً على ما عداه وشكّل العمود الفقري لهذا العمل المهم.

يتحدث حداد في روايته عن مجموعة من الرجال والنساء المفتونين بأم كلثوم والذين يبادرون بعد طول تفكير الى تأسيس جمعية تحمل اسم المطربة الراحلة وتحرص على تكريمها وإحياء صورتها في نفوس الأعضاء وقلوبهم وأذهانهم. لكن الطريف في الأمر هو أن عشق الأعضاء للمطربة الفريدة يصل بهم الى حد التماهي مع عصرها برمته، الأمر الذي يدفعهم الى نسيان هوياتهم الأصلية وتقمص جميع الشخصيات التي أحاطت بأم كلثوم ولعبت دوراً محورياً في خدمة حنجرتها أو في مجريات حياتها الشخصية. هكذا يحسب أحدهم نفسه رياض السنباطي والثاني محمد الموجي والثالث أحمد رامي والرابع زكريا أحمد. وفيما يلبس آخرون لبوس الشخصيات السياسية والفنية الأخرى التي أحاطت بسيدة الغناء العربي يرتفع الستار بشكل مفاجئ لتظهر من خلفه المرأة التي تتقمص شخصية أم كلثوم والتي تلاحقها العيون والحسرات والتأوهات من بداية الحفل حتى نهاياته. وعلى امتداد ساعتين من الزمن يرتفع الغطاء بين الواقعي والخيالي وبين الحقيقة والمجاز بحيث يتساءل القارئ عما إذا كان الأبطال الذين يتابع حواراتهم وحركاتهم وردود أفعالهم أبطالاً حقيقيين من لحم ودم أم بعضاً من خيال المؤلف وتهويماته المجردة.

لم أكن لأصدق خلال زيارتي الأخيرة إلى اليمن أنني سأقف إزاء تجربة شبيهة إلى حد ما بتلك التي اجترحها فواز حداد من بنات خياله، أو لربما استوحاها من عوالم الطرب الشرقي ومناخاته الفريدة في دمشق وحلب. ولم أكن لأصدق بأن المسافة بين الحياة وصورتها في الكتابة والفن ضيقة الى هذا الحد، ولو أن ثمة بعض الفوارق بين التجربة على الورق ومثيلتها على أرض الواقع. وحين أسر إليّ الصديق الشاعر والمثقف خالد الرويشان، وزير الثقافة اليمني ، بأنه يدعوني الى مقيل يمني يختلف عما ألفته العاصمة صنعاء من مجالس ودواوين لم يدُرْ في خلدي أن اللقاء الذي نقصده هو لقاء بين نخبة قليلة من الذواقة و «الخبراء» وعشاق الطرب يتم بشكل دوري ولا يتضمن جدول أعماله شيئاً سوى تناول نبتة القات التي توحد من حولها جميع أهل اليمن والإصغاء العميق والذاهل الى صوت كوكب الشرق وهو ينتقل بين الأحوال والمقامات على طريق الانتشاء الصوفي.

حملتنا السيارة الى بيت أنيق تكتنفه كمعظم بيوت اليمن «المشربيات» والنوافذ ذات الزجاج الملون. وإذ صعدنا السلم الحجري الى الطابق الثالث انفتح لنا فجأة بهو مفرط الأناقة وقليل الاتساع قبل أن يخبرنا صاحب البيت بأن هذا المقيل معدّ فقط لحفنة قليلة من الأصدقاء والمثقفين الذين أطلقوا على مجلسهم ذاك اسم «مجلس أم كلثوم»، وأن الشرط الوحيد لحضور ذلك المحفل الضيق هو أن يكون المشارك أو الضيف من القادرين على تذوق ذلك الجمال غير الأرضي المنبعث من حنجرة «السيدة» صعوداً الى حيث تبلغ الروح تخومها الأخيرة. كان بين الحاضرين يومها، إضافة الى الوزير الرويشان، الشاعران اليمنيان عبدالعزيز المقالح وعبدالسلام منصور والشاعر اللبناني جودت فخرالدين، الذي بدا غير جديد على المكان، وقلة آخرون لم أعد أذكر أسماءهم. وخلال ما يتجاوز الساعات الثلاث من الزمن كانت غصون القات الخضراء تدور على الجالسين فيما كان الجميع يترنحون طرباً وينصتون بما يشبه الخَدَر اللذيذ الى المرأة التي تستعيد لوقت طويل جملة واحدة غير أنها تلبسها كل مرة لبوساً مختلفاً وأبعاداً متباينة الدلالات والظلال.

«أتقلب على جمر النار» كانت تردد أم كلثوم في أغنيتها المعروفة بصوت يتحد فيه الألم مع الرغبة والنشوة مع الحرمان وتمحي معه الفواصل المألوفة بين الذكورة والأنوثة فيما كان الندامى الحاضرون يرتفعون بأجسادهم الظاهرة الى ما يشبه النيرفانا المتصلة بمصدر الصوت وبترجيعه الفردوسي. ورغم اعجابي الذي لا غبار عليه بصوت «السيدة» فقد بدوت الحلقة الأضعف في ذلك المجلس الفريد الذي كان يحرص أعضاؤه الدائمون على اقتناء كل ما يتناهى اليهم من تسجيلات قديمة واسطوانات نادرة وأغنيات كلثومية لم تأخذ طريقها الى الانتشار. وإذ تذكرت رواية فواز حداد لم أعرف ما اذا كانت الحياة هي التي تقلد الفن أم ان العكس هو الصحيح، لكنني أعرف بالطبع أن ثمة في اليمن أصدقاء رائعين يحسنون الاحتفاء بالشعر والصوت والموسيقى كما بالصداقة والحياة.

* الحياة
comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

بقلم / صادق بن أمين أبوراس *الوحدة .. وجود ومصير

20

رثائية بقلم / امين محمد جمعان *محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه

07

بقلم - خالد سعيد الديني *في ذكرى الثورة اليمنية الخالدة 26 سبتمبر

26

يحيى محمد عبدالله صالح المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية

26

يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوريعن‮ ‬ماء‮ ‬الوجه

09

يحيى‮ ‬العراسي المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ

26

راسل القرشي هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬

26

‬توفيق‮ ‬الشرعبيالاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮

29

الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربيالمؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة

21

د ريدان الارياني المعلم كرمز لكرامة المجتمع

28

د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة - الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال

20

مطهر‮ ‬تقي - الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل

20

جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019