المؤتمر نت - سوء التغذية في اليمن

الثلاثاء, 30-سبتمبر-2014
المؤتمرنت -
الأمم المتحدة : 10 ملايين يمني يحتاجون معونة غذائية
تزايدت أعداد من يعانون من نقص التغذية في إقليم الشرق الأدنى وشمال أفريقيا لأكثر من الضعف منذ عام 1990 لتصل الآن إلى 33 مليون نسمة.

وطبقاٌ لتقرير الأمم المتحدة حول الجوع، فان الشرق الأدنى وشمال أفريقيا هو الإقليم الوحيد الذى زاد فيه انتشار نقص التغذية، خلال نفس الفترة، من 6.6% إلى 7.7%. وعلى الرغم من التقدم الذى حققته قلة من البلدان، الا أن الإقليم بصفة عامة قد أخفق في تحقيق هدف خفض عدد (أو نسبة) من يعانون نقص التغذية بين سكانه إلى النصف بحلول عام 2015، ويرجع ذلك أساساً إلى الحروب والصراعات والقلاقل.

يقول السيد/ كاريو سكاراميلا، نائب مدير برنامج الأغذية العالمي لشمال أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا الوسطى وشرق أوربا. إن الضغوط على سبل العيش في سورية، اليمن، العراق وغزة كبيرة جداً حيث تدفع المجتمعات المتأثرة في المقام الأول ثمن الصراع وعدم الاستقرار.

وأصبح الحصول على الغذاء مشكلة رئيسية للملايين من السكان المتأثرين. ويجب أن يسير العمل الإغاثي وجهود بناء سبل العيش لتحقيق السلام والاستقرار يداً بيد اذا كنا نريد أن نتفادى تعميق الأزمات وأن نستعيد الظروف الأساسية لأية تنمية.

وتوضح أحدث تقديرات الفاو وبرنامج الأغذية العالمي أن هناك 6.3 مليون نسمة في سورية متأثرين بدرجة كبيرة وفى حاجة ماسة إلى استدامة الغذاء والمعونة الزراعية، وكذلك 3 مليون لاجئ في حاجة إلى المساعدة خارج سورية.

كما أثرت الأزمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية المتفاقمة في اليمن بشدة على الأمن الغذائي، فهناك 10.6 مليون شخص في حاجة إلى المعونة الغذائية، 5 مليون منهم يعانون من حدة انعدام الأمن الغذائي.

وفى غزة، وقبل صراع السبعة أسابيع، كان 72% من الأسر يعانون من انعدام الأمن الغذائي او معرضين له، و 70% يعيشون على أقل من دولارين في اليوم. أما في العراق حيث لم يكن سوى 8% من سكانه يعانون نقص التغذية في الفترة 1990 – 1992، فان انتشار نقص التغذية الآن يصل إلى 23%.

وأوضح السيد/ عبدالسلام ولد أحمد، المدير العام المساعد للفاو والممثل الإقليمي للشرق الأدنى وشمال أفريقيا أن ذلك لا يعنى أن نفقد الأمل، بل على العكس وكما جاء في تقرير انعدام الأمن الغذائي في العالم 2014 فان الاستقرار والالتزام السياسي المدعوم ببرامج فاعلة وموارد موجودة بالبلدان لن يجعل التقدم في تحقيق الأمن الغذائي أمراً ممكناً فقط بل سيكون حقيقة واقعة فى فترة وجيزة من الزمن.

تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 31-يناير-2023 الساعة: 04:29 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/2014x/119343.htm