المؤتمر نت -

الإثنين, 07-يناير-2019
فاهم محمد الفضلي -
في ذكرى مرور عام لتولي أبو راس رئاسة المؤتمر
تهل علينا اليوم الاثنين 7 يناير 2018م الذكرى الاولى لمرور عام من تولي الاخ الشيخ المناضل صادق بن امين ابوراس رئاسة المؤتمر الشعبي العام ففي مثل هذا اليوم من العام الماضي عقدت اللجنة العامة اول اجتماعا لها بعد احداث ديسمبر الدامية والمؤسفة والذي استشهد فيها الزعيم المؤسس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية الاسبق رئيس المؤتمر الشعبي العام والأمين العام الأستاذ عارف عوض الزوكا رحمهما الله ورغم تلك الخسارة الفادحة على الوطن وتنظيمنا الرائد المؤتمر الشعبي العام إلا انه استوجب على قيادة المؤتمر التماسك والنهوض بقوة وثبات , ففكرنا ونهجنا وميثاقنا الوطني ومبادئ حزبنا الرائد لم ولن تموت وستظل خالدة فينا وبالفعل فلقد كان أغلب أعضاء اللجنة العامة المتواجدين بصنعاء في ذلك الوقت عند مستوى تحمل المسئولية فحضروا اجتماع اللجنة العامة وبرئاسة الشيخ صادق بن امين ابوراس نائب رئيس المؤتمر رغم كل الظروف العصيبة وتم في ذلك الاجتماع التاريخي والهام استعراض الوضع التنظيمي للمؤتمر بعد الفراغ الذي أحدثه رحيل رئيس المؤتمر والأمين العام رحمهما الله حفاظا على المؤتمر وماضيه ورصيده النضالي والفكري والوطني الذي يشرف كل من ينتسب إليه ، وتلبية لرغبة الجماهير الملايينية من قيادات وقواعد وكوادر وانصار المؤتمر الشعبي العام وحلفائهم وتم قراءة مشروع البيان الصادر عن ذلك الاجتماع ومناقشته واستيعاب كل الملاحظات التي طرحت ليتم اقراره والموافقة عليه بالأجماع وتم نشره واذاعته عبر مختلف وسائل الاعلام المحلية والدولية ولعل اهم ما تضمنه ذلك البيان من قرارات طبقا لنصوص النظام الداخلي للمؤتمر الشعبي العام ولوائحه الداخلية هو ما يلي:

(( استتناداً إلى النظام الداخلي للمؤتمر الشعبي العام ولوائحه التنظيمية.. اقرت اللجنة العامة بالاجماع ان يقوم الشيخ صادق أمين ابوراس برئاسة وقيادة المؤتمر الشعبي العام خلال الفترة القادمة وتبارك اللجنة العامه رئاسته للمؤتمر الشعبي العام حتى انعقاد المؤتمر العام الثامن ونظرا للصعوبات الحالية وعدم امكانية انعقاد مؤتمر عام لاختيار أمين عام وفقا للنظام الداخلي للمؤتمر فقد وافقت اللجنة العامة على المقترح بتكليف الأمناء العامون المساعدون الشيخ يحيى علي الراعي ,والشيخ ياسر العواضي ,والاستاذة فائقه السيد والاستاذ نجيب العجي رئيس هيئة الرقابة التنظيمية أن يشكلوا مع رئيس المؤتمر الشعبي العام قيادة تنفيذية جماعية ، مشددة على أن النظام الداخلي واللوائح المتفرعة عنه هو الأساس والمرجع في كل أعمال وقرارات قيادة المؤتمر العليا ، وكل تكويناته، وأن اللجنة العامة برئاسة الشيخ / صادق امين ابو راس هي القائد والموجه وصاحبة القرار في كل شئون المؤتمر.))

وبالفعل لقد تحمل الأخ الشيخ صادق بن امين ابوراس رئيس المؤتمر الشعبي العام حفظه الله ومعه اللجنة ألعامة مهام قيادة المؤتمر في ظل التحديات والمؤامرات والمساعٍي اليائسة لتمزيق وحدة المؤتمر التنظيمية والنيل من شخص رئيس المؤتمر الا أنه لم يأبه لكل تلك المحاولات واشغل نفسه ووقته للملمة الصف المؤتمري وتفعيل النشاط التنظيمي بكافة تكوينات المؤتمر وفروعه بالمحافظات رغم عدم وجود الأماكانات المادية بل انه ومنذ توليه رئاسة المؤتمر ومعه القيادة التنفيذية قد عملوا على حلحلة الكثير من القضايا التي مست المؤتمر الشعبي العام واهمها اطلاق قيادات واعضاء وكوادر المؤتمر المحتجزة على ذمة احداث ديسمبر واطلاق اولاد الشهيد الزعيم مدين وصلاح علي عبدالله صالح واعادة بعض من ممتلكات المؤتمر الشعبي العام والى الان لازالت المتابعة مستمرة لأطلاق وسائل اعلام المؤتمر وغيرها من القضايا.

وكلمة حق تقال ان الشيخ صادق ابو راس رئيس المؤتمر الشعبي العام قد اثبت انه رجل المرحلة الوطنية والتنظيمية للحفاظ على المؤتمر الشعبي الهام والوصول به الى بر الأمان المتمثل بالمؤتمر العام الثامن ففي العام الاول من توليه رئاسة المؤتمر حرص انتظام عقد اللجنة العامة والالتقاء بكافة هيئات المؤتمر النيابية والوزارية والشوروية وكذا الامانة العامة والصحفيين والاعلاميين ومنظمات المجتمع المدني و ورؤساء فروع المحافظات وامانة العاصمه وعقد اجتماعات اللجنة الدائمة المحلية
.ولا يسعني في هذا الوقت للتحدث فالكلام كثير ولكن نقول:

ان كل قيادات وتكوينات وقواعد وانصار المؤتمر الشعبي العام تدعم وتساند وتقف بقوه الى كل ما يتخذه رئيس المؤتمر الشعبي العام واللجنة العامة من قرارات تحافظ على المؤتمر ووحدته التنظيمية وترفض كل المحاولات المستمرة من بعض مرضى النفوس التي تسعى للنيل من وحدة المؤتمر وتماسكه.

كما نؤكد للمزايدين ان المؤتمر الشعبي العام وقيادته سيظل على موقفه المبدئي والثابت ، رافضا ومقاوماً للعدوان والحصار الذي أستهدف بلادنا منذ 26/مارس/2015م من قبل تحالف العدوان، ويقف بكل قوة خلف الجيش واللجان الشعبية والمتطوعين من ابناء الشعب الذين يذودون عن اليمن وسيادته وإستقلاله ضد هذا العدوان الظالم والحصار المجرد من الإنسانية.

واقول بمناسبة مرور عام لتولي الشيخ صادق رئاسة المؤتمر اننا نجدد وقوفنا خلف قيادتكم التنظيمية الحكيمة والالتزام التام بمضامين ونصوص النظام الداخلي للمؤتمر الشعبي العام واللوائح المتفرعة عنه والتي تنظم عمل وصلاحيات مختلف الأطر والتكوينات التنظيمية للمؤتمر كما نتمنى ان تخرج الدورة الاستثنائية للجنة الدائمة الرئيسية والتي ستعقد قريبا بالخروج بالقرارات والتوصيات التي تحافظ على وحدة المؤتمر وتعزز من تفعيل نشاطه التنظيمي بمختلف تكوينات وفروع المؤتمر.

الرحمة والخلود للشهداء ـ والشفاء للجرحى ـ والعزة والشموخ لليمن وشعبه العظيم.
عاشت الجمهورية اليمنية حرة أبية شامخة

* مقرر اللجنة العامة - سكرتير الهيئة الوزارية
تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 12-نوفمبر-2019 الساعة: 11:57 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/2014x/144429.htm