المؤتمر نت - بحضور الامين العام للمؤتمر الشعبي العام الاستاذ غازي احمد علي محسن والامين العام المساعد للمؤتمر الاستاذة فاطمة الخطري والاخ يونس هزاع نائب رئيس الدائرة السياسية بالمؤتمر والاخ فضل ابوطالب الامين العام للمكتب السياسي لانصار الله وامناء عموم وممثلي الاحزاب

الخميس, 16-يوليو-2020
المؤتمرنت -
في فعالية نظمتها الأحزاب ..المؤتمر يؤكد وقوفه مع الشعب الفلسطيني
بحضور الامين العام للمؤتمر الشعبي العام الاستاذ غازي احمد علي محسن والامين العام المساعد للمؤتمر الاستاذة فاطمة الخطري والاخ يونس هزاع نائب رئيس الدائرة السياسية بالمؤتمر والاخ فضل ابوطالب الامين العام للمكتب السياسي لانصار الله وامناء عموم وممثلي الاحزاب السياسية اليمنية وممثلي الحركات والقوى الفلسطينية عقد بالعاصمة صنعاء اللقاء الموسع للمكونات والاحزاب السياسية تحت عنوان القضية الفلسطينية بين الضم والتطبيع.

وفي اللقاء اكد يونس هزاع نائب رئيس الدائرة السياسية بالمؤتمر في كلمته عن المؤتمر الشعبي العام وحلفاؤه ان القضية الفلسطينية هي قضية النضال والمقاومة والعزة والكرامة والدفاع عن المقدسات في وجه المحتل الصهيوني الذي يمارس ابشع انواع العنصرية والانتهاكات بحق الشعب الفلسطيني.

ونقل هزاع للمشاركين في اللقاء تحيات قيادة المؤتمر ممثلة بالشيخ صادق امين ابوراس رئيس المؤتمر الشعبي العام مؤكدا ان المؤتمر الشعبي العام وحلفاؤه احزاب التحالف الوطني سيظلون يعتبرون القضية الفلسطينية هي قضية وعنوان العزة والكرامة ورغم ما يعانيه الشعب اليمني من عدوان غاشم وحصار ظالم منذ اكثر من خمس سنوات الا ان كل ذلك لن يثنينا عن مواصلة وقوفنا وتاييدنا ومساندتنا لابناء شعبنا الفلسطيني وقواه وحركاته المقاومة للاحتلال الصهيوني الغاشم.

وقال هزاع: اننا ونحن نتابع مجريات وتطورات الاحداث في فلسطين ونؤكد مساندتنا لوحدة الصف الفلسطيني والمصالحة الفلسطينية انطلاقا من استشعار جميع القوى لخطورة المرحلة التي تمر بها القضية الفلسطينية ومساعي المحتل الصهيوني وحليفه الاستراتيجي الولايات المتحدة ومعهم وللاسف بعض الانظمة العربية التي هرولت الى التطبيع.

واضاف: ان توحد واتحاد القوى الفلسطينية هو السبيل الاوحد لاسقاط صفقة القرن ومخططات الكيان الصهيوني الرامية الى ضم غور الاردن والتوسع في بناء المستوطنات في الضفة الغربية والذي يندرج ضمن مخططات تنفيذ تلك الصفقة المشبوهة التي ما كان لها ان تظهر لولا الدعم الذي تبديه بعض الانظمة العربية في المنطقة في اطار تهافتها والتطبيع مع الكيان الصهيوني المدعوم من الادراة الامريكية غير مدركين ان ما يقومون به سرتد حتما عليهم فصمود الشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينة كفيل باسقاط كافة مؤامرتهم ومخططاتهم وسينتصر الشعب الفلسطيني في نيل حريته وتقرير مصيره واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

واختتم هزاع بالقول : نؤكد مجددا اننا سنظل ندعم قضية شعبنا الفلسطيني في مختلف المحطات والظروف مهما كانت اوضاعنا او التحديات التي نواجهها فالقدس هي قضية الامة كل الامة والدفاع عن فلسطين هو دفاع عن الحرية والانتصار لها هو انتصار للحق والعدل والسلام.

وكان حسن الحمران مسؤول الملف الفلسطيني في حركة انصار الله اكد وقوف انصار الله مع الشعب الفلسطيني حتى تحرير كل شبر من ارض فلسطين وان اول الخاسرين من المقاومة للعدو الصهيوني هم المطبعين.

كما القيت كلمات من قبل ممثلي حركة الجهاد الاسلامي وحركة حماس والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين كلمات عبرت كلها عن اهمية الوحدة الفلسطينية في مواجهة صفقة القرن ومخططات الضم والتطبيع مع الكيان الصهيوني.

كما القيت كلمات عن الاحزاب السياسية اليمنية عبرت في مجملها عن وقوف ومساندة كافة القوى اليمنية للشعب الفلسطيني وحقه في الدفاع عن قضيته حتى تحرير ارضه واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وقد خرج اللقاء ببيان اكد وقوف الشعب اليمني مع الشعب الفلسطيني واحرار الامة لاستعادة فلسطين مدينا ورافضا كل اشكال التطبيع والتعاون مع الكيان الصهيوني المحتل ،معلنا تشكيل فريق عمل من المكونات والاحزاب السياسية اليمنية والفصائل الفلسطينية الممثلة في الجمهورية اليمنية لابقاء القضية الفلسطينة حية ومواكبة المستجدات على الساحة الفلسطينية.
تمت طباعة الخبر في: الجمعة, 18-سبتمبر-2020 الساعة: 04:49 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/2014x/151974.htm