الأربعاء, 22-مارس-2006
محمد علي سعد -
بعد سلسلة الاستقالات..الآن يجب انتخاب قيادة جديدة لنقابة الصحافيين
بعد سلسلة الاستقالات التي تقدم بها تباعاً أعضاء الأمانة العامة لنقابة الصحفيين، وكان آخرها تقدم الأخ محبوب علي نقيب الصحفيين باستقالته لأسباب صحية، فإن الدعوة الملحة الآن تقضي بضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة لانتخاب قيادة جديدة للنقابة بديلاً عن القيادة السابقة التي انفرط عقدها بالاستقالات.
وبعيداً عن الخوض في أداء قيادة النقابة التي استقال أكثر أعضاؤها، بعيداً عن الخوض بتفاصيل الأداء لتلك القيادة نجد ان الغالب في أدائها كان عبارة عن سلسلة من المشاكل الداخلية بين قيادتها، وجملة أخرى من الممارسات الحزبية والسياسية التي مارسها بعضاً من قيادة النقابة على حساب العمل النقابي والمهني وعلى حساب الاستحقاقات المشروعة لرجال الصحافة والإعلام طوال السنوات الماضية.
والحقيقة أن قيادة النقابة قد ولدت ميتة، وتحديداً بعد فترة بسيطة من انتخابها، لأن قيادتها تمترست وراء أحزابهم، لا وراء قانون العمل الصحفي والنقابي والمهني.. مما عجل بظهور خلافات قوية بين بعضاً من مجموع أعضاء قيادة النقابة وزاد الطين بله حين ظهرت مشاكل أخرى داخل قيادة النقابة تمثلت في الاتهامات المتبادلة داخل صفوفها تعلقت بالاستفادة الشخصية من موارد النقابة على حساب أداءها وإنجازها، ولو الشيء اليسير مما جاء في القرارات والتوصيات الصادرة عن المؤتمر العام لنقابة الصحفيين الأخير..
وعليه فإنه وبسبب الاستقالات المقدمة من أعضاء الأمانة وبسبب استقالة نقيب الصحفيين فإن ما تبقى من أعضاء القيادة الحالية للنقابة وبسبب تراكم المشاكل القائمة بينهم سيكون من الصعوبة بمكان الاستمرار في إدارة دفة النقابة، لذا فإننا نقترح على نقابة الصحفيين الآتي:
1- الترتيب الإداري والمالي والقانوني من أجل الدعوة لمؤتمر استثنائي عام لانتخاب قيادة جديدة للنقابة من خلال لجنة تحضيرية لهذا الغرض.
2- الاستفادة من كل الأخطاء التي رافقت التحضيرات التي حصلت عند التحضير للمؤتمر العام السابق للنقابة.
3- التركيز من قبل الصحفيين والإعلاميين على اختيار قيادة جديدة للنقابة تمتلك قدر كبير من الإمكانية والكفاءة والقدرة للعمل النقابي والمهني، ويكون بمقدورها انتخابا الشروع بتفنيذ القرارات والتوصيات الصادرة عن المؤتمر السابق للنقابة.
وهنا لابد أن نشكر جميع الزملاء في قيادة النقابة الحالية لما بذلوه من جهودٍ في الفترة الماضية وندعوهم إلى مواصلة العمل للتحضير الناجح لانتخاب قيادة جديدة للنقابة تستفيد من التجارب الإيجابية السابقة وتتجنب تكرار الأخطاء التي حصلت.
بقي أن نقول إننا كرجال صحافة وإعلام وكلمة.. علينا أن نتكاتف من أجل انتخاب قيادة جديدة مهنية وفاعلة في النقابة، من أجل خدمة قضايانا وتحقيق ما نطمح إليه من حقوق واستحقاقات مضت سنوات طويلة عجزنا عن نيلها... ولنقف مع نقابة مهنية ولنترك التعصب للأحزاب، والأهواء والمآرب الشخصية والتي تأتي في الغالب على حساب مصالحنا المشروعة.
تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 27-فبراير-2024 الساعة: 03:33 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/2014x/28992.htm