الخميس, 27-أبريل-2006
المؤتمر نت - عقلية المقامر التي قد يتحلي بها أصحاب القرار في البيت الأبيض هي فعلا ما يخيف الآن. وإذ ما علمنا مدي الغطرسة والرعونة التي ميزت تفكير وعمل هؤلاء بقلم/ محمد كريشان -
ضربة إيران القادمة
في كثير من الصياغات وحتي المفردات المستعملة هذه الأيام في الأزمة الحالية مع إيران ما يذكر بتلك التي استعملت خلال كل الأشهر التي سبقت العدوان علي العراق في العشرين من آذار (مارس) 2003، حتي لكأنك تشعر بأننا أمام نفس سيناريو (التسخين) المعتمد في تلك الفترة من تركيز علي رفض أي تكنولوجيا نووية في الشرق الأوسط، ناهيك عن أسلحة، عدا تلك التي تمتلكها إسرائيل، مع التباس مقصود أو ظرفي بين الدعوة إلي إزالة هذه الأسلحة وأي أسلحة دمار شامل وبين إزاحة النظام المشتبه في امتلاكها، مع التباس مماثل بين المراهنة علي التسوية الدبلوماسية، مع التهديد الدائم بمجلس الأمن الدولي وعقوباته، وبين احتمال اللجوء إلي الخيار العسكري.
ودونما إهمال لما عبر عنه الأستاذ محمد حسنين هيكل من مخاوف أن تلجأ واشنطن، ضمن عقلية المقامر الخاسر، إلي ضرب إيران تعويضا عن نكستها في العراق ومحاولة للنهوض بهيبة سقطت علي أرض الرافدين مع تأكيده في ذات الوقت علي أن الضربة العسكرية المفترضة تستلزم ضرب 400 هدف في وقت واحد، من مواقع نووية ودفاعات عسكرية، وهو أمر صعب الإنجاز برأيه، فإن الكثير من التقارير باتت تتحدث اليوم عن الانتقال الفعلي إلي بحث الخطط العملياتية الفعلية للضربة فقد أوضح الكاتب الأمريكي الشهير في مجلة نيويوركر سيمور هيرش الحائز علي جائزة بوليتزر، الجائزة الأكبر للصحافة في الولايات المتحدة، أن التخطيط الجاري حاليا يفوق مستوي ما يصطلح عليه خطط افتراضية يتم اللجوء إليها في حال الضرورة، فكل القوي العظمي لديها مخططات احترازية عديدة تحسبا للتعرض للهجوم في أي وقت أو مكان. فهذا النوع من المخططات كان دائما موجودا غير أن ما يحدث بالنسبة إلي المخططات الخاصة بإيران هو أنها بلغت، حسب ما قال، خلال الأشهر القليلة الماضية مستوي التخطيط العملياتي إذ إن هناك فعلا خططا محددة تم وضعها لضرب إيران.
ومع أن الرئيس بوش وصف بامتعاض ما ذهب إليه هيرش من احتمال توجيه ضربة نووية لإيران بأنه محض تكهنات إلا أن الكاتب الشهير بمصادره العليمة وجرأته لم يتردد، في مقابلة مع موقع (تقرير واشنطن) الإلكتروني، في القول إن المرحلة الآن وصلت إلي البحث عن الأهداف التي يمكن قصفها بالإضافة إلي تحديد نوعية الأسلحة التي يجب استخدامها وعددها والأماكن التي سيتم إسقاط تلك الأسلحة فيها، مشددا علي أن المسؤولين الأمريكيين دأبوا دوما علي مهاجمته من دون نفي ما يقوله.
ورغم أن طهران، بشهادة محللين كثر، أدارت حتي الآن أزمتها مع الولايات المتحدة بكثير من الحنكة فإن ذلك لا يغني في شيء عن ضرورة الحذر وبناء الحسابات علي أساس أن الضربة قادمة لا محالة فمن الأفضل دائما في هذه الحالات توقع الأسوأ والتأسيس عليه من المراهنات الخاسرات المتفائلة يمينا وشمالا. أول هذه المراهنات بلا جدال التعويل علي الموقفين الروسي والصيني فما جري في الحالة العراقية يغني عن أية إضافة، فضلا عن الإشارة إلي أن الرأي العام الإسلامي قد يزداد غضبا وتمردا بضرب طهران توقع لا يؤخذ دائما بالجدية التي يأملها أو يتوقعها البعض، كما أن التفكير الدائم في أن واشنطن قد لا تجازف، بعد كل ما جري بشأن العراق، بضربة جديدة لمصداقيتها تفكير قلما يصمد في الملمات الكبري رغم اهتمام واشنطن فعلا بالأمر ولكن ليس إلي حد التراجع عن خططها الاستراتيجية الكبري إكراما لهذه المصداقية التي لا يستنكف الأمريكيون أنفسهم في الإقرار باهتزازها الشديد.
عقلية المقامر التي قد يتحلي بها أصحاب القرار في البيت الأبيض هي فعلا ما يخيف الآن. وإذ ما علمنا مدي الغطرسة والرعونة التي ميزت تفكير وعمل هؤلاء فمن الأسلم من الآن أن نتخيل أن ضرب إيران هو قاب قوسين أو أدني من أن نركن لحسابات تستبعد الضربة إلي أن نصحو ذات ليلة علي أن الطامة حلت فعلا
نقلاً عن القدس العربي
تمت طباعة الخبر في: الجمعة, 01-مارس-2024 الساعة: 11:30 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/2014x/30090.htm