السبت, 11-نوفمبر-2006
المؤتمرنت -
بورصة دبي الأولى في العالم العربي التي تبيع أسهمها
ستصبح بورصة دبي للاسهم أول بورصة عربية تبيع أسهمها عندما يطرح اكتتاب عام وخاص يوم الاحد المقبل بقيمة 435 مليون دولار بعد أسوأ عام تشهده بورصات المنطقة منذ عام 2001.
وستبيع حكومة دبي حصة 20 في المائة أي 1.6 مليار من أسهم سوق دبي المالي احدى بورصتين في الامارات العربية المتحدة ثاني أكبر اقتصاد عربي. ويقدر الطرح قيمة السوق بثمانية مليارات درهم (2.18 مليار دولار).

ويخصص 200 مليون سهم في الطرح لمواطني الامارات ويباع 720 مليون سهم في اكتتاب خاص لموظفي الحكومة وشركات السمسرة والشركات المدرجة في البورصة. وستطرح الاسهم المتبقية وعددها 880 مليون سهم في اكتتاب عام منها 680 مليون سهم مفتوحة أمام المستثمرين الاجانب.

وقال محمد النبراوي من شعاع كابيتال «الطرح يوفر للمستثمرين العرب امكانية شراء أسهم بورصة لاول مرة. العديد من المستثمرين مهتمون بالشراء». وستبيع سوق دبي المالي السهم بسعر 1.03 درهم مما يشير الى معدل سعر للارباح يبلغ عشر مرات الارباح المتوقعة في عام 2006 مما يجعلها من أرخص تقييمات البورصات في العالم.

ويبلغ معدل السعر للارباح في بورصة لندن للاسهم 26.25 وفي ناسداك 49.20 وفي مجموعة ان. واي. اس. اي التي تملك بورصة نيويورك 50.10. وتقييم سوق الامارات المالي من المتوقع أن يتمشى مع تقييمات البورصات المناظرة لها عندما تطرح أسهمها.

وقال وضاح الطه من شركة اعمار للخدمات المالية ان قيمة الاسهم التي طرحت في اكتتاب أولي عام في دبي قفزت ما بين ثلاث وخمس مرات يوم ادراجها.

واذا حدث الشيء نفسه لاسهم سوق دبي المالي فان معدل السعر للارباح سيرتفع الى 31.

ولكن في حين يتأرجح مؤشر سوق دبي المالي على ارتفاع طفيف من أدنى مستوياته في عامين يشكك المحللون فيما اذا كان البيع سيشهد اقبالا كبيرا من جانب المستثمرين.

وفي عام 2005 وأوائل عام 2006 كانت عمليات الطرح الاولي العام في المنطقة تشهد اقبالا يفوق المطروح من الاسهم عدة مرات.

لكن أسواق دول الخليج العربية تهاوت هذا العام وسط أزمة ثقة بين المستثمرين. وبدد مؤشر سوق دبي المالي جميع مكاسبه التي حققها في 2005 عندما ارتفع بنسبة 132 في المائة.

وقال هاشم منتصر من المجموعة المالية القابضة-هيرميس المصرية «من الناحية النفسية هذا ليس وقتا طيبا للطرح... تضرر الكثيرون في دبي هذا العام والثقة ضعيفة. ذلك الاقبال الكبير من جانب المستثمرين لن يتحقق في هذه المرحلة». وقال عيسى كاظم مدير عام سوق دبي المالي هذا الاسبوع ان البورصة لا تتوقع طلبا ضخما.

وابلغ رويترز «لا اعتقد أننا سنواجه أي مشكلة في جمع 1.6 مليار درهم... لا ننافس على أن نشهد أكبر تغطية للطرح الاولي. الاسهم ذات قيمة جيدة لاننا نريد ان يكسب الناس من تداولها فيما بعد». وقال كاظم ان أرباح سوق دبي المالي قد تنخفض في عام 2006 بنسبة 35 في المائة عن مستواها في 2005 لتبلغ 770 مليون درهم، مشيرا الى تراجع في الدخل من رسوم التداول.

وتفيد بيانات شركة جلف كابيتال للاستثمار في الاوراق المالية ان الارباح المستقبلية ستكون كبيرة نظرا الى عمليات طرح أولي عام متوقعة لاسهم شركات خليجية تقدر قيمتها بنحو 31 مليار دولار في السنوات الثلاث المقبلة.

وقال النبراوي ان هناك فرصة لنمو سوق دبي المالي من خلال زيادة عدد الشركات المدرجة فيها وعمليات طرح عام أولي وأساسيات السوق القوية والاقبال الدولي المتنامي.
الشرق الأوسط
تمت طباعة الخبر في: الخميس, 17-أكتوبر-2019 الساعة: 07:20 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/2014x/36683.htm