السبت, 26-أبريل-2008
المؤتمرنت - رويترز -
الاختلاف بين نوع الجنس يعجل بالاصابة
اظهرت نتائج دراسة جديدة ان الانخفاض في مخاطر الاصابة بأمراض القلب الذي تحظى به النساء مقارنة بالمخاطر التي يواجهها الرجال يعد واضحا بالفعل في سنوات المراهقة.

ومن بين 507 من الطلبة في مينيابوليس جرى تتبعهم يمدرسة متوسطة حتى عمر 19 عاما وجد الباحثون زيادة في الدهون الثلاثية لدى الصبية عند البلوغ وانخفاضا في مستويات الكوليسترول الحميد او المرتفع الكثافة. لكن النمط المناوىء هو الذي وجد لدى الفتيات.

ومع بلوغ 19 عاما اصبح الذكور كذلك في المتوسط اكثر مقاومة لهرمون الانسولين مقارنة بالاناث. وتعد مقاومة الانسولين مؤشرا على الاصابة بمرض السكري من النوع الثاني وهو عامل خطورة كبيرة بالنسبة للاصابة بمرض بالقلب في وقت لاحق في الحياة.

وهذه النتائج التي نشرت في دورية سيركيولاشن "الدورة الدموية" "Circulation" تتسق مع حقيقة ان النساء محمية نسبيا من الاصابة بأمراض بالقلب قبل سن اليأس. والجديد ان هذه الدراسة توضح ان الاختلاف بين الجنسين فيما يتعلق بهذا الصدد تأتي مبكرة تماما - مع نهاية البلوغ.

وقالت المشرفة على فريق البحث انتوينت موران من مستشفى الاطفال بجامعة مينيسوتا في مينابوليس لنشرة رويترز هيلث " دهشنا الى حد ما بأن هذا يحدث مبكرا نظرا لانه حدث في وقت بعينه يصبح فيه الصبية اكبر نحافة وتصبح الفتيات اكثر بدانة".

وكما هو متوقع مع التطور المعتاد زادت كتلة العضلات بشكل عام لدى الصبية الذين شملتهم الدراسة وفقدوا من وزن الجسم بعد البلوغ بينما زاد وزن الفتيات بشكل عام. وتظهر الحقيقة المتمثلة في زيادة عوامل مخاطر الاصابة بامراض بالقلب لدى الصبية وتراجعها لدى الفتيات ان "هناك المزيد لهذه القصة بأكثر من مجرد دهون الجسم" كما اشارت موران. وبدلا من ذلك الاختلافات في الهرمونات بين الجنسين لها دور في ذلك.

ومع ذلك هذا لا ينكر اهمية الحفاظ على الوزن الصحي للجسم عبر سنوات المراهقة بصرف النظر عن الجنس. وشددت موران على انه "عندما يكون وزن الصبية او الفتيات زائدا تزيد الطبيعة الفسيولوجية المعتادة وتؤدي الى مقاومة الانسولين ومخاطر للاصابة بامراض الاوعية الدموية بالقلب لدى كل من الجنسين".

تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 28-مايو-2024 الساعة: 01:53 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/2014x/56938.htm