الثلاثاء, 06-أكتوبر-2009
المؤتمر نت - أرجع وزير الكهرباء والطاقة في اليمن عوض السقطري تأخر دخول محطة مأرب الغازية في الخدمة إلى حدوث خطأ عند تشغيل وحدة تنقية الشوائب، مشيرا إلى إبلاغ شركة " سيمنس" الألمانية المشغلة وتصحيح الخطأ، وزاد: بعد تصفية غرفة  احتراق المحطة وأنبوب الغاز بلغت الرواسب (1200) لتر من مخلفات الديزل، المؤتمرنت - نبيل عبدالرب -
السقطري: تنقية الغاز أخّر خدمة محطة مأرب
أرجع وزير الكهرباء والطاقة في اليمن عوض السقطري تأخر دخول محطة مأرب الغازية في الخدمة إلى حدوث خطأ عند تشغيل وحدة تنقية الشوائب، مشيرا إلى إبلاغ شركة " سيمنس" الألمانية المشغلة وتصحيح الخطأ، وزادبانه: بعد تصفية غرفة احتراق المحطة وأنبوب الغاز بلغت الرواسب (1200) لتر من مخلفات الديزل، والكربون.

وقال: إن المشكلة المستجدة هي نسبة الشوائب المتكثفة من الغاز، نافياً أن يكون الغاز غير مطابق في مواصفاته للمحطة ، وأكد أنه تم فحص الغاز العام الماضي، ولم تعترض " سيمنس" التي تسلمت الفحص،ووصف السقطري المشكلة بالبسيطة وأنها في طريق الحل دون أن يحدد موعدا لذلك.

وكان الوزير وعد البرلمان بدخول المحطة في الخدمة خلال يوليو الماضي، غير أنه أفاد لدى حضوره مجلس النواب اليوم بحصول عوائق سابقة لمشكلة الشوائب من بينها تعرض خط النقل من مارب إلى صنعاء للتخريب إلى جانب تأخر بعض محولات التيار.

وأعاد نواب إشكالية محطة مأرب الغازية إلى إرساء لجنة المناقصات الحكومية قبل سبع سنوات المناقصة على شركة " بارسيان" الإيرانية غير المؤهلة.

يشار إلى أن الحكومة كانت تعول على محطة مأرب الغازية بمرحلتها الأولى في توليد (341) ميجا وات تساهم في تخفيض العجز في طاقة اليمن الكهربائية البالغ (450) وفق ما قال السقطري.
تمت طباعة الخبر في: الأربعاء, 28-أكتوبر-2020 الساعة: 04:48 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/2014x/74276.htm