الإثنين, 06-يوليو-2015 الساعة: 06:40 م - آخر تحديث: 05:35 م (35: 02) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
العواضي ...و(ابواق) الإعلام المسترزق!!
المحرر السياسي
قراءة في واقع 100 يوم من العدوان .. هل القت السعودية بنفسها للهاوية
عبدالناصر المملوح
دين واحد وافتراق حتى الدم (3-3)
نبيل عبدالرب
حسناء "سكاي نيوز" تفشل في اصطياد "ولد الشيخ"
عبدالكريم المدي
ايران اليمنية
علدالله الحضرمي
من الذين امتنعوا عن تنفيذ القرار 2216 وانتهكوا أحكامه ؟
احمد الحبيشي
التفاوض مع كتيبة السعودية السنغالية !!
محمد عايش
عن تفجيرات صنعاء وشائعة منع (التراويح)
عبدالملك الفهيدي
لديما حلم كما لأطفالكم أحلام
عبدالله الحسامي
جنيف ..حوار بين الجلاد والضحية
المستشار ثابت الحاشدي
الزنداني.. حين يتناسى !!
مروان الكمالي
بعد أن عَبَر ياسين المضيق ووصل الرياض...ما الذي تبقى من هوية الحزب الاشتراكي اليمني؟
علي البخيتي
سـورة الصـبر
شعر احمد غيلان
أخبار
المؤتمر نت - أعاد مجلس النواب اليوم مجدداً قضية القرار الحكومي بمضاعفة سعر الديزل (السولار) إلى لجنة برلمانية حكومية سبق وصولها إلى طريق مسدود، وتقرر أن ترفع تقريرها للنواب السبت المقبل. ودافعت الحكومة أمام البرلمان عن قراراها قبل أشهر برفع سعر اللتر الديزل من (50) ريالاً للتر إلى (100) ريال

الإثنين, 25-يونيو-2012
المؤتمرنت – نبيل عبدالرب -
الديزل أمام لجنة برلمانية حكومية مجدداً والحكومة تدافع عن قرارها
أعاد مجلس النواب اليوم مجدداً قضية القرار الحكومي بمضاعفة سعر الديزل (السولار) إلى لجنة برلمانية حكومية سبق وصولها إلى طريق مسدود، وتقرر أن ترفع تقريرها للنواب السبت المقبل.

ودافعت الحكومة أمام البرلمان عن قراراها قبل أشهر برفع سعر اللتر الديزل من (50) ريالاً للتر إلى (100) ريال، مبينة أن القرار مؤلم لكنة ضروري لإنقاذ اقتصاد اليمن من الانهيار وإيصال دعم المشتقات النفطية إلى فئات مستهدفة. بدلاً من استفادة مهربين من فارق الدعم الحكومي.

وناشد رئيس الوزراء محمد سالم باسندوة النواب بعدم دفع الاقتصاد اليمني إلى الانهيار جراء مماحكات حزبية، مؤكداً أن الفارق من قيمة الرفع الجزئي لدعم المشتقات النفطية سيذهب لخزينة الدولة.

وعلى عكس باسندوة قال وزير المالية صخر الوجيه أن خزينة الدولة لم تستفد من رفع سعر الديزل كونها بالمقابل خفضت سعر البنزين.

وأضاف أن التزامات الحكومة في موازنة الدولة التي وافق عليها البرلمان بلغت فوارقها عن العام الماضي أكثر من 500 مليار ريال. فيما خسرت الدولة من الإيرادات المتوقعة الخمسة الأشهر الماضية 330 مليار ريال (حوالي مليار و 500 مليون دولار) جراء تخريب تعرض له أنبوب نفط مأرب ورأس عيسى.

وأكد أن القرار الحكومي صدر بعد دراسة.

من ناحيته أوضح وزير النفط هشام شرف أن اليمن تعتمد في توفير الديزل على الاستيراد، مشيراً إلى أن سعر اللتر المستهلك يكلف الدولة من (180- 195 ريالاً) فيما كانت تبيعه بـ(50) ريالاً فقط، ما يشجع على التهريب.

وواصل شرف بأن الديزل مازال مدعوماً بـ(40%) من قيمته، وقال إن قرار رفع السعر خفض الاستهلاك المحلي بمقدار الثلث. مضيفاً بأنه في حال تعرض الاقتصاد لانهيار اقتصادي وعدم قدرة الدولة على توفير عملة صعبة للاستيراد فإن الديزل وغيره من السلع ستنعدم.

من جهته أشار وزير الزراعة فريد مجور إلى إجراءات لتخفيف تأثير القرار على المزارعين بينها إعفاء المدخلات الزراعية من بذور ولقاحات ومعدات من رسوم جمركي وضرائب، إلى جانب خطة للتوسع في تقنيات الري الحديث خلال الثلاث السنوات القادمة ستوفر (650) مليون متر مكعب من المياه تمثل ثلثي العجز المائي في اليمن، وكذا 53 مليون لتر ديزل إذا تم إدخال هذه التقنيات في ري (150) ألف هكتار تعادل نحو نصف المساحة المزروعة المعتمدة على الري من الآبار التي تمثل بدورها (23%) من إجمالي المساحة المزروعة في اليمن.

ومن جانبه قال وزير الثروة السمكية عوض السقطري أن قرار رفع سعر الديزل سليم وسيمكن من زيادة دعم صندوق التشجيع الزراعي السمكي بتخصيص أربعة ريالات من قيمة كل لتر ديزل مباع.




أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2015