الجمعة, 28-أغسطس-2015 الساعة: 10:26 ص - آخر تحديث: 02:15 ص (15: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
المؤتمر.. إرادة شعب لدحر العدوان
الاستاذ/ عارف عوض الزوكا-الأمين العام للمؤتمر الشعبي العام
اكليل محبة للفارس النقي محمد الصرحة
احمد غيلان
ما هي طبيعة (الرد) الذي يهدد به الرئيس صالح خصومه السعوديين؟
افتتاحية صحيفة رأي اليوم
33 عاماً من الريادة والعمل الوطني
عبدالجبار البحري
العطاس.. والسجود بأوامر ملكية
فائز سالم بن عمرو
عن صراع وكلاء النفط في اليمن والهزائم الأخلاقية ” للمقاومة“..!
عبدالكريم المدي
رسالة ميت.. إلى مثقفي وسياسي اليمن المنهك بالأوجاع !!
سعد علي الحفاشي
لماذا الحقيقة مُرّة، وفضح النفاق قيمة دينية وحضارية..؟
المهندس/ هشام شرف عبدالله
حمود (داعش) المخلافي
عبدالناصر المملوح
عن أي دين تدافعون.. ومن أي رب تتقربون
محمد عقلان
(تعز).. الهوية والهاوية.!
صادق القاضي
(حسناً .. انك رحلت) ..!! *
فائقة السيد
السعودية تقترب بسرعة من (الافلاس) بسبب حروبها في اليمن وسورية
عبد الباري عطوان
صمود اليمنيين يحقق فشلاً سعودياً
يحيى نوري
قضايا وآراء
الثلاثاء, 24-يوليو-2012
المؤتمر نت - عبدالله الصعفاني عبدالله الصعفاني -
شهر مختلف..!
بروحه الكريمة العطرة حل علينا شهر رمضان المبارك مفتتحاً لإطلالته معاني تربي النفس وتصقل الذات..
حل رمضان الفضيل.. غمرنا بنوره.. أخجلنا بعظمته وتجليات هيبته وبهائه الجميل.
۹ رمضان هذا العام شهر مختلف بالنسبة الى رمضان الذي سبقه عندما كانت المواجهات المسلحة الدامية في أكثر من منطقة لأزمة سيئة السمعة.
أساءت لسيد الشهور وضربت الحكمة اليمانية في الخاصرة ليكون شاهداً علينا ونحن نتعاطى الفجور المتبادل تحت بيارق الحب للوطن.
لم يكن رمضان الفائت موعداً مع المحبة.. ولم يكن ملتقى للسرور العام.. هاجر الطيبون من شوارع المواجهات الى أعماقهم باحثين عن الجمال المهزوم والروح المنكسرة متحلين بقيمة الصبر على المكاره.
ومازلت أتذكر صاحبي وهو يعلن استسلامه ويغادر بيته الى بيت الإيجار في منطقة أخرى، وكانت المفاجأة أن المواجهات اندلعت هناك قبل أن يتمكن وزوجته وأبناؤه من توزيع ما نقلوه من عفش في غرف المنزل الجديد.
۹ اختبرته حينها بسؤال وماذا ستعمل فأجاب.. يؤجر المرء رغم أنفه.. سأختار وأسرتي الصبر.. سنحاول أن نجعل من أيام وليالي رمضان موعداً مع الترقي بجمال الروح وصفاء العقل ونقاء البدن.
۹ واليوم ونحن نستقبل رمضاناً جديداً متحللين من مواجهات رمضان الماضي هل نحمد الله ونقتنص هذا المناخ فنمد أيادينا الى بعض.
نلتقي.. نتحاور.. نتفق مستحضرين تجليات شهر العطاء والخير والصبر.. متطلعين الى النجاح في اختيار هذا الضعف في تركيبة الايمان وتركيبة الحكم..
۹ رمضان هيبة دينية.. حضور روحي فلماذا لا نعمق في نفوسنا إمكانية الاعلان بأننا نولد من جديد.. رمضان كريم وكل عام والوطن اليمني الى الوفاق والنهوض أقرب.




أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2015