الثلاثاء, 28-يونيو-2016 الساعة: 04:53 ص - آخر تحديث: 04:36 ص (36: 01) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
جريمة مسجد دار الرئاسة.. الخطوة التنفيذية الأولى لمخطط تدمير اليمن
الزعيم علي عبدالله صالح- رئيس الجمهورية السابق.. رئيس المؤتمر الشعبي العام
أهم معتقلي عفاش المطلوب اطلاقهم ..!!
محمد أنعم
من هي فائقة السيد ؟!
د. علي حسن الخولاني
الى وفدنا في الكويت.. مع التحية
حسين علي الخلقي
تفجير مسجد الرئاسة.. محاولة اغتيال وطن
فائقة السيد *
عفواً سيادة الطفيليات
كامل الخوداني
جريمة العصر فعلاً
عبدالناصر المملوح
جريمة دار الرئاسة وتآمر أرباب السياسة
عادل الهرش
في ذكرى جريمة تفجير مسجد الرئاسة
الشيخ سلطان البركاني -الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام
السفير الصيني يتمنى للشعب اليمني دوام السعادة والسلامة بحول شهر رمضان
بقلم - السفير الصيني لدى اليمن تيان تشي
الوحدة وجدت لتبقى وستنتصر على الغزاة
بقلم الاستاذ عارف عوض الزوكا -الامين العام للمؤتمر الشعبي العام
الميلاد الأزلي للعيد الوطني للجمهورية اليمنية
د/ علي مطهرالعثربي
انتهاز فرصة التشارك في بناء (الحزام والطريق)
بقلم وزير الخارجية الصيني وانغ يي
قضايا وآراء
الأربعاء, 25-يوليو-2012
المؤتمر نت - وليد علي غالب وليد علي غالب -
التصريح الوحيد
على عكس الصورة التي بدا عليها سيف الإسلام القذافي وقف العميد أحمد علي عبدالله صالح، نجل الرئيس اليمني السابق وقائد الحرس الجمهوري والقوات الخاصة، ملتزماً بالقسم العسكري والولاء للوطن والشرعية الدستورية دون أي انجرار إلى المهاترات السياسية وضجة التصريحات التي حفلت بها الوسائل الإعلامية طيلة الأزمة السياسية التي شهدتها اليمن وبعد توقيع المبادرة الخليجية، والتي لا تزال متأججة على أشدها وموجهة ضد شخصه كابن للرئيس وقائد لأكبر وحدة عسكرية وواجهة القوة في الجيش اليمني.

طيلة الأزمة لم ينقل عنه غير تصريح واحد للصحيفة الناطقة باسم الجيش اليمني قال فيه إنه ملتزم بالقسم والتوجيهات الصادرة من قيادات القوات المسلحة ورئيس الجمهورية أو نائبه، وهو ما صرح به الرئيس حينها والرئيس الحالي عبدربه منصور هادي وأكده بجلاء ووضوح موقفه من جريمة دار الرئاسة ومدى الانضباط العسكري وهو يشاهد أباه مضرجاً بدمائه بين الحياة والموت. مقدماً شرف الالتزام بالواجب على العواطف، والتزم بتوجيه الرئيس بضبط النفس وعدم الانجرار إلى أي رد فعل عنيف خارج عن القانون، وطيلة غياب والده في السعودية وهو ثابت عند توجيهات نائب رئيس الجمهورية.

لقد كانت جريمة دار الرئاسة فرصة ذهبية لتصفية كل خصوم والده السياسيين والسيطرة على مقاليد الحكم في ليلة واحدة، وستقف معه غالبية جماهير الشعب التي مثلت الجريمة اعتداً على قيمها ومقدساتها، لكن الرجل أثبت أنه ليس طالب سلطة وإنما مُدافع عن الوطن والشعب والشرعية الدستورية سواءً كان أبوه من يمثلها أو كان شخص آخر.

لقد أثبت العميد أحمد علي عبدالله صالح بمواقفه في الشدائد أن ولاءه للوطن وشرف الواجب، مقدماً نموذج الشرف والانضباط للقائد العسكري. واستغرب كيف يستمر البعض في النقيق دون خجل.
لست أدافع عن الرجل، ولكن أتمنى أن نجرب مرة أن نحترم حقائق الواقع.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2016