السبت, 19-أبريل-2014 الساعة: 03:25 م - آخر تحديث: 02:22 ص (22: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
غباء شيوخ السياسة على الطريقة الاخوانية
محمد الحاج سالم
وللإصلاح كتبته
معين النجري
التغيير..خيبة الأمل..!!
عبدالله الصعفاني
مؤلم ما يحدث في حضرموت .. !!
صلاح أحمد العجيلي
«الكاهن» باسندوة ووزراء المؤتمر
محمد انعم
حكومة طوارئ ..مخرج وحيد
يحيى نوري
المسؤولية الوطنية.. لمن يريد أن يفهم..!
التنمية والتفاعل مع المتغيرات لدخول اليمن مرحلتها الجديدة
علي بن علي جباري
الفنان أحمد قاسم..ذكرى الشغف الذي لاينتهي
أ.د.عـبدالعزيز صالح بن حـبتور:*
عن تأخر أمطار الربيع
د.عبدالعزيز المقالح
عربي ودولي
المؤتمر نت -

الأربعاء, 01-أغسطس-2012
المؤتمرنت -
طائرات تقصف حلب والمعارضون يتحدثون مكاسب
قصفت طائرات هليكوبتر ومدفعية سورية منطقتين مهمتين في مدينة حلب يوم الثلاثاء في إطار حملة الجيش للسيطرة على أكبر مدينة في البلاد لكن مقاتلي المعارضة قالوا إنهم أجبروا القوات الموالية للرئيس بشار الأسد على التراجع.

وتصاعدت سحب كبيرة من الدخان الأسود الى السماء بعدما أطلقت طائرات الهليكوبتر الهجومية نيرانها على الأحياء الشرقية للمرة الأولى منذ نشوب أحدث قتال في حلب وقصفت طائرة حربية من طراز ميج نفس المنطقة من المدينة في وقت لاحق.

وأصبحت المعركة من أجل السيطرة على حلب محور تركيز الانتفاضة التي تفجرت قبل 16 شهرا ضد الأسد حيث يواجه مقاتلو المعارضة قوات الحكومة التي تعززها المدفعية وطائرات الهليكوبتر الحربية.

وسمع دوي إطلاق نار كثيف في حي صلاح الدين بجنوب غرب المدينة والذي كان مسرحا لبعض من أعنف الاشتباكات حيث تساقطت القذائف معظم يوم الثلاثاء.

وتوصل مراسلو رويترز الى انه لا الجيش السوري ولا مقاتلي المعارضة يسيطرون تماما على الحي الذي قالت الحكومة انها استعادت السيطرة عليه في مطلع الاسبوع.

ويشبه حي صلاح الدين ما وصفه أحد المراسلين بأنه "بلدة أشباح" فمتاجره مغلقة دون مؤشر على وجود حياة في المباني السكنية وشوارعه خالية في الغالب من حركة المرور.

وأطلق مقاتلو المعارضة الذين كان يرتدي بعضهم أقنعة بينما لف آخرون أوشحة حول وجوههم نيران اسلحتهم الالية عند تقاطعات الشوارع على عدو عير مرئي. ونقل المدنيون والمقاتلون الجرحى الى عيادات مؤقتة.

وقال التلفزيون الرسمي السوري اليوم الثلاثاء إن القوات الحكومية مازالت تلاحق فلول "الإرهابيين" هناك -- وهي الطريقة المعتادة لوصف مقاتلي المعارضة.

وقال قائد للمعارضين في حلب إن هدف مقاتليه هو التقدم نحو وسط المدينة والسيطرة على منطقة تلو الأخرى وهو هدف قال إنه يعتقد بامكانية تحقيقه "في غضون أيام وليس أسابيع."

ويقول المعارضون انهم يسيطرون الان على قوس يغطي أحياء شرق وجنوب غرب المدينة.

وقال العقيد عبد الجبار العقيدي رئيس المجلس العسكري المشترك وهو أحد جماعات المعارضة العديدة في حلب ان النظام حاول على مدى ثلاثة أيام استعادة السيطرة على حي صلاح الدين لكن محاولاته باءت بالفشل ومني بخسائر فادحة في الارواح والاسلحة والدبابات واضطرت القوات الحكومية للانسحاب.

وقال العقيدي لرويترز في وقت متأخر يوم الإثنين إن أكثر من ثلاثة آلاف مقاتل من المعارضة موجودون في حلب لكنه لم يستطع تحديد العدد على وجه الدقة.

وثبت أن القتال مكلف بالنسبة لسكان حلب البالغ عددهم 2.5 مليون نسمة. وحلب مركز تجاري وكانت بطيئة في انضمامها للانتفاضة التي تهز العاصمة ومدنا أخرى.

وبينما يقول المعارضون إنهم سيحولون حلب إلى "مقبرة" لحكومة الأسد فإن آلاف السكان فروا من المدينة ويعاني من لا يزالون بها من نقص في الطعام والوقود ومن خطر دائم بالتعرض للاصابة أو القتل.

وقال جمعة وهو عامل بناء يبلغ من العمر 45 عاما "ليس لدينا أي كهرباء ولا ماء. تركتنا زوجاتنا وأولادنا هنا لحراسة المنزل وذهبوا إلى مكان أكثر أمنا" وأضاف أنه من شبه المستحيل صيام شهر رمضان.

وقال "يمكنني أن أقول أن 99.9 في المئة من الناس لا يصومون. كيف يمكنك أن تصوم وانت تسمع أصوات قذائف المورتر والمدفعية تضرب مناطق مجاورة وتتساءل عما إذا كنت انت الهدف المقبل؟"

وتواجه العيادات المؤقتة في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة صعوبة في استيعاب عشرات القتلى والجرحى بعد اكثر من اسبوع من القتال.

وتشير ارقام وكالة اللاجئين التابعة للامم المتحدة في جنيف الى ان ما يصل الى 18 الف شخص اضطروا الى مغادرة منازلهم في حلب وان كثيرا من السكان الفزعين يلتمسون المأوى في مدارس ومساجد ومبان عامة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن أكثر من مئة شخص بينهم 73 مدنيا قتلوا في سوريا يوم الإثنين. وأضاف أن خمسة مقاتلين من المعارضة قتلوا في اشتباكات مع القوات السورية في صلاح الدين.

ويواجه مقاتلو المعارضة الذين يجوبون المناطق التي يسيطرون عليها في شاحنات خفيفة رافعين علم "الاستقلال" بألوانه الخضراء والبيضاء والسوداء مهمة شاقة في تحدي الجيش السوري المدجج بالسلاح حتى وإن كان ولاء بعض جنوده محل شك.

فالمعارضون المسلحون ببنادق كلاشنيكوف ورشاشات وقذائف صاروخية يواجهون جيشا يمكنه نشر مقاتلات وطائرات هليكوبتر ودبابات وعربات مدرعة وقذائف مورتر.

وسيطر المعارضون على عدد صغير من الدبابات والسيارات المدرعة لكن يبدو أنهم لم يستخدموها في القتال حتى الان.

وفي ظل انقسام القوى الكبرى إزاء الصراع في سوريا ناقش الرئيس الامريكي باراك أوباما مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان في مكالمة هاتفية سبل العمل معا لتسريع وتيرة الانتقال السياسي في سوريا.

وقال بيان صادر عن مكتب اردوغان "تناولت المحادثات تنسيق جهود الاسراع بعملية الانتقال السياسي في سوريا بما في ذلك ترك بشار الأسد السلطة وتنفيذ المطالب المشروعة للشعب السوري."

وأصبح اردوغان الذي كان يتمتع يوما بعلاقات وثيقة بالأسد أحد أشد منتقديه وطالب بتنحيه.

ويوجد في تركيا 44 ألف لاجيء سوري يشتكون من الأوضاع السيئة.

ووسط مخاوف متنامية بشأن الأمن على حدودها أرسلت تركيا أربع قوافل عسكرية مدرعة على الأقل إلى الحدود مع سوريا أمس لكن لم تظهر أي إشارة إلى أن القوات التركية ستعبر الحدود
رويترز
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "عربي ودولي"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2014