الخميس, 23-أكتوبر-2014 الساعة: 07:27 م - آخر تحديث: 06:42 م (42: 03) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الزعيم يوجه كلمة هامة لاعضاء المؤتمر (نص الكلمة)
المؤتمرنت
وزراء لليمن..وليس للسويد!!
محمد أنعم
تحيــة لساسة الخيــول ..!
عادل الربيعي
اللجنة العامة للمؤتمر عصية على الاختراق
صادق السالمي
جماعة الكذابين
فيصل الصوفي
معالي وزير الخارجية .. !!
د. طه حسين الروحاني
للمرجفين ..المؤتمر صمام أمان اليمن فكفاكم أباطيل
المؤتمرنت-المحرر السياسي
الإصلاح بين 2011 و2014م
عبدالناصر المملوح
قضايا وآراء
المؤتمر نت - عندما لاحت تباشير الانتصار العظيم للجيش اليمني في محافظة ابين ضد فلول عصابات تنظيم القاعدة ومشتقاتها الارهابية ، ولاح في الافق اعادة هيبة الدولة اليمنية وجيشها المغوار،

الجمعة, 03-أغسطس-2012
د. عبد العزيز بن حبتور -
الشهيد.. قطن في رحاب الخالدين
عندما لاحت تباشير الانتصار العظيم للجيش اليمني في محافظة ابين ضد فلول عصابات تنظيم القاعدة ومشتقاتها الارهابية ، ولاح في الافق اعادة هيبة الدولة اليمنية وجيشها المغوار، كان اسم الشهيد اللواء سالم علي قطن يعانق عنان السماء، اسم قائد صعد كالشهب في سمائنا المتلبدة بغيوم الازمة والاحباط وحتى الانكسار، لكن الشهيد / قطن استطاع ان ينظم الصفوف ويحشد الطاقات ويزرع الامل في الجنود ويشد من عزمهم, اسم قائد ينفذ توجيهات قيادته السياسية المجربة في ميادين الشرف والمعارك الوطنية, منفذ أمين للأوامر العسكرية الصادرة من فخامه الرئيس عبد ربه منصور هادي القائد الاعلى للقوات المسلحة.
وكانت الصدفة انني والاخ / ا/د . مهدي علي عبدالسلام عضو مجلس النواب اقتربنا منه كثيراً في الاسابيع الأخيرة من يوم استشهاده وايام الانتصار الحاسم في محافظتي ابين وشبوه وحدثنا مراراً في الامور العسكرية والتكتيك الحربي و في كيفيه التعامل مع العصابات المسلحة الارهابية ، واكد لنا قبيل دخول طلائع القوات المسلحة الباسلة الى مدينتي زنجبار وجعار بأيام عدد اصابع اليد الواحدة فحسب قال لنا بان النصر الناجز قريب وقريب جداً بأذن الله تعالى وبعزم الرجال الميامين وتوجيهات الرئيس المنصور وبطبيعة الحال لم نخض كثيرا في التفاصيل.
ولم تكاد تمضي الايام المعدودة إلا والقائد الشهيد / قطن يتحدث لوسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة و من م / أبين البطلة المناضلة ومن احد ضواحي زنجبار عندما قاد باقتدار الوحدات والالوية العسكرية بين كل من مدن جعار والكود وزنجبار وشقره مع زملاء دربه المخلصين العميد/ محمود الصبيحي، والعميد / فيصل رجب ، والعميد / .....الصوملي وفي جبهة لودر البطلة بقيادة اللواء / محمد ناصر احمد وزير الدفاع .وفي مساء ذلك اليوم المشهود التقينا في منزل اللواء / ناصر منصور هادي " العم ناصر" وكيل الامن السياسي في م/ عدن ولحج وابين ، وكان من بين الحضور الشهيد / قطن والشيخ / محمد علي الشدادي نائب رئيس مجلس النواب، د/ مهدي عبدالسلام ، د/ الخضر ناصر لصور مدير عام الصحة بعدن وآخرين ، و حدثنا / الشهيد عن مشاهداته المؤلمة لمدينه زنجبار التي اندحر منها الغوغاء ـــ الارهابيون بعد ان دمروا بنيتها التحتية ونهبوا مؤسساتها الحكومية الخاصة والاهلية وزرعوا الاحياء المساكن الخاصة بالألغام والمتفجرات , وتركوها مدينة مدمرة لا تسكنها سوى الاشباح والرعب والحسرة واستطرد السهيد / قائلاً كان القائد الرئيس / عبد ربه منصور هادي يتواصل معي بالهاتف لحظة بلحظة ونحن على مشارف المدينة يزودنا بالتوجيهات والاوامر ويشحذ فينا الهمم ويعزز الجانب المعنوي للجنود الابطال وهم يزحفون لقتال الارهابيين ، وكنت اتأمل ملامح وقسمات الشهيد اللواء / قطن وهو يسرد لنا التفاصيل الاولية لدخول مدينه زنجبار وتطهيرها من العناصر الارهابية .
وبادرته بسؤال الا يحق للأبطال ان يكرموا من قبل شعوبهم وبلدانهم وهم احياء يرزقون كي يشعرون بحجم الوفاء والتقدير والعرفان لما قدموه في حياتهم العملية وبطولاتهم المجترحة وانجازاتهم العظيمة وانت واحداً منهم يا ابا صالح ، وهذه الانجازات والبطولات والنصر ليس للإفادة الشخصية فحسب بل مسجل برسم توثيق تاريخ الامم والشعوب الحية كعبر ودروس ملهمة للأجيل الصاعدة الجديدة وانت يا / بن قطن بطل حقيقي سجلت ملاحم حقيقية في مسيرتك العسكرية المهنية المشرفة ، وانت تقود الفرق والجنود في المنطقة العسكرية الجنوبية وقائد للواء ( 31 مدرع ) و قمت بعمل بطولي فارق وخارق بل وليست هذه هي المرة الاولى بل هي واحده من محطات حياتك العسكرية الزاخرة بالانتصارات ، (( لكن رفيقي سالم قطن هز رأسه معتذراً وقال نحن لم نقم سوى بالواجب العسكري الوطني )) هكذا هم الكبار والكبار جداً الذي لا يتحدثون عن انفسهم وذواتهم وعن اي انجازات حققوها في مسيرتهم بل يتركوا ذلك للتاريخ وللمؤرخين يجمعون المعلومات عنهم ويحللون و يسردون الوقائع والاحداث عن هؤلاء الابطال ، رحمة الله عليك يا ابا صالح تموت في لحظة استشهاد اسطوري عظيم وسيتذكرك الشعب بانك احد ابطاله العظماء .
نعم .. كان قائد كبير يزرع فيك الثقة والامل معاً و يحاكي فيك التفائل بالنصر حتى وان ظهرت في المسيرة كبوات وعثرات وتحديات امامك وفي اثناء " المقيل " رد علي بالقول يا رفيقي لازالت المعركة طويله مع الارهاب أيٍ كان لونه وشكله وعناصره , الوطن لازال جريح ويحتاج لجهد كل الشرفاء من ابناء الوطن ونحن حماة الشرعية الدستورية ليس لنا موقف حزبي متعصب لآية جهة وليس لدينا طموحات خاصه او شخصية سوى خدمه مؤسستنا العسكرية اليمينة الدرع الواقي الحامي للشعب اليمني بأسره واعتذر عن فكره كتاب يكتب عنه وهو حي.
يا سبحان الله اليوم يعصرنا الألم ونحن نكتب عنه وهو شهيد قدم روحه قربانا لعزة وكرامة اليمن بكاملها ، قال تعالى في محكم كتابه الكريم " وَلَا تَحْسَبَنَّ ٱلَّذِينَ قُتِلُوا۟ فِى سَبِيلِ ٱللَّهِ أَمْوَٰتًۢا ۚ بَلْ أَحْيَآءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ 169 فَرِحِينَ بِمَآ ءَاتَىٰهُمُ ٱللَّهُ مِن فَضْلِهِۦ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِٱلَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا۟ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ 170 " ( آل عمران -170169 ) نعم نكتب عنه كلمات لا ترقى البتة الى مستوى الحدث باستشهاد القائد / قطن رحمة الله عليه , نعم نرثيه ونتألم لفراقه ولكنه فاز فوزا عظيما با لشهادة واستحق الاستشهاد بجدارة فلا نامت اعين الجبناء ، كيف لا يحظى بشرف الاستشهاد وهو الانسان الرائع و الجندي المغوار الذي بدء حياته مقاتلاً جسورا في جبال كور العوالق عام 1968م وقاتل بشراسه في جبال الضالع عام 1972م وقاتل باستبسال في سهول وهضاب كرش عام 1978م ، واستأسد في الدفاع عن القوى الوطنية اللبنانية الفلسطينية في لبنان عام 1982م وقاتل بشرف في هضاب وتلال الملاح والعند في عام 1986م وصمد في جبال السوادية وصحاري مأرب بين اعوام 86/1990 م وقدم نموذجا للقائد الملتزم في حرب تثبيت الوحدة اليمينة في الجبهة الشرقية من اليمن عام 1994م , وقاتل مع العديد من القادة العسكريين في حروب م/ صعده السته المتتالية كقائد محايد وصمد في توزان دقيق في العام 2011م اثناء عبور الوطن في الازمه السياسية والامنية وقاد باقتدار نادر النصر العظيم على تنظيم القاعدة في عام 2012 م في مدن الكود ، زنجبار ، شقره و جعار وهي كانت آخر بطولاته التي سطر بها اروع ملحمة في تاريخه العسكر وقد كان مستبسلاً في كل مسيرته مردداً قول الشاعر العربي الكبير عبد العزيز الدريني :
مشيناها خطى كتبت علينا *** ومن كتبت عليه خطى مشاها
و من كانت منيته بأرض *** فليس يموت في ارض سواها
فلو تأملنا قليلا مسيره هذا الشهيد البطل وانتقاله من معركه الى اخرى ومن جبل الى اخر ومن محافظه الى اخرى ولم يموت شهيدا الى في حي / هادئ متواضع هو حي (ريمي) بمدينه (المنصورة ـــ عدن ) تلك المدينة الوادعة الهادئة الجميلة الا من شوائب استثنائية طغى عليها مؤخرا ، لعدنا الى قول الحق قول الله تعالى في كتابه الكريم (وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ ٱللَّهِ كِتَٰبًۭا مُّؤَجَّلًۭا ۗ وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ ٱلدُّنْيَا نُؤْتِهِۦ مِنْهَا وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ ٱلأَخِرَةِ نُؤْتِهِۦ مِنْهَا ۚ وَسَنَجْزِى ٱلشَّٰكِرِينَ) صدق الله العظيم ( ال عمران 145 ). وصدقت نبوءته وجلال عظمته بان لكل اجل كتاب.
تلك الشخصيات الكبيرة والقيادية المؤثرة عند رحيلها عن دنيانا الفانية تترك فراغ شاسع في الحياة العامة وفي نفوس الاهل والاصدقاء ، والرجال الحقيقيون رحيلهم خسارة للأوطان والمواطنين وقد قال شاعرنا الكبير احمد بن حيدرة بن حبتور ذات مره في رثائه لاحد صناديد القبيلة :
((بعض العرب ما يستخي للموت في ذمتك يا لموت خله ***
ما با على ذي يلحقون الفوت والخام لا شله يشله ))
ورفيقي / سالم علي قطن ما يستخي للموت ابدا خسرته شخصيا وخسرته شبوه كلها وخسره اليمن العظيم من اقصاه الى اقصاه ، وحزنت عليه الرمال والجبال والبوادي و الحضر لا نه واحد آ من صما صيم اليمن ولكنها مشيئة الله الواحد الاحد الذي اراده شهيدا خالدا في جنات الخلود مع الانبياء والرسل الصديقين فهنيئا لك يا ابا صالح لحظه استشهادك الخاطف وخلودك الابدي و الخزين والعار للقتلة الماجورين المجرمين الارهابيين وسيلقون باذن الله جزائهم العادل في الدنيا والاخرة .
بقت لي امنيه شخصيه ان تجمع كتاباته المكتوبة في قصاصات صغيره منثورة كما عنونها ( رحلة العذاب ) وكما افادنا بذلك رفيق دربه صديقنا العزيز اللواء / عبدالله علي عليوه اذ كان يدون و في جبهات القتال شهاداته وانطباعاته وصداقاته الأمكنة التي احتضنت افكاره لعل فيها عبر ودروس يتعلمه الاجيال من قائد فذ ذهب غدرا في لحضه حرجه يحتاج الوطن لقدراته وشخصيته.
وامنيه ثانية ان يخلد الوطن هذا القائد / سالم علي قطن بتسميه احدى الساحات العامة في العاصمة صنعاء او عدن او احد الشوارع الرئيسية في الوطن او احدى المؤسسات الكبيرة باسمه لا نه اسم شهيد مرصع بكبرياء الوطن وشرف المهنة العسكرية وبطوله الرجال الصماصيم.
الأمنية الثالثة: ان يتم الاهتمام من قبل الدولة بأسرته الكريمة وقبليته المضحية في سبيل الوطن، الاهتمام الذي يليق بالأسر الكريمة المحترمة بحيث يمنحوا الاستحقاق المشرف لا سرة مكافحه.
والحمد لله رب العالمين ولأحولي ولاقوه الا بالله العلي العظيم.
والله من وراء القصد
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2014