الإثنين, 27-يونيو-2016 الساعة: 05:49 م - آخر تحديث: 07:04 ص (04: 04) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
جريمة مسجد دار الرئاسة.. الخطوة التنفيذية الأولى لمخطط تدمير اليمن
الزعيم علي عبدالله صالح- رئيس الجمهورية السابق.. رئيس المؤتمر الشعبي العام
أهم معتقلي عفاش المطلوب اطلاقهم ..!!
محمد أنعم
من هي فائقة السيد ؟!
د. علي حسن الخولاني
الى وفدنا في الكويت.. مع التحية
حسين علي الخلقي
تفجير مسجد الرئاسة.. محاولة اغتيال وطن
فائقة السيد *
عفواً سيادة الطفيليات
كامل الخوداني
جريمة العصر فعلاً
عبدالناصر المملوح
جريمة دار الرئاسة وتآمر أرباب السياسة
عادل الهرش
في ذكرى جريمة تفجير مسجد الرئاسة
الشيخ سلطان البركاني -الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام
السفير الصيني يتمنى للشعب اليمني دوام السعادة والسلامة بحول شهر رمضان
بقلم - السفير الصيني لدى اليمن تيان تشي
الوحدة وجدت لتبقى وستنتصر على الغزاة
بقلم الاستاذ عارف عوض الزوكا -الامين العام للمؤتمر الشعبي العام
الميلاد الأزلي للعيد الوطني للجمهورية اليمنية
د/ علي مطهرالعثربي
انتهاز فرصة التشارك في بناء (الحزام والطريق)
بقلم وزير الخارجية الصيني وانغ يي
أخبار
المؤتمر نت - يتواصل لليوم الثاني توالياً، توافد جموع المواطنين من عامة الشعب والسياسيين والمثقفين والإعلاميين، لتهنئة رئيس المؤتمر الشعبي العام الزعيم علي عبد الله صالح بعيد الفطر المبارك،في مشهد يبعث برسائل سياسية واجتماعية قوية لفرقاء السياسة،

الإثنين, 20-أغسطس-2012
المؤتمرنت -
جموع المواطنيين تتوافد من كل محافظات اليمن لتهنئة الزعيم بالعيد
يتواصل لليوم الثاني توالياً، توافد جموع المواطنين من عامة الشعب والسياسيين والمثقفين والإعلاميين، لتهنئة رئيس المؤتمر الشعبي العام الزعيم علي عبد الله صالح بعيد الفطر المبارك،في مشهد يبعث برسائل سياسية واجتماعية قوية لفرقاء السياسة، ومن عمدوا طوال ما يناهز العامين إلى شن حملة إعلامية تحريضية متواصلة،لم تدخر جهداً في محاولة طمر الرصيد الوطني الحافل للمؤتمر الشعبي العام ورئيسه، وتشويه إنجازاته، فإن هذه الحفاوة تُظهر فشل الحملة.

ويكتسب توافد آلاف المواطنين من مختلف مدن البلاد، لمصافحة الزعيم علي عبد الله صالح وتهنئته، بعداً يتعدى بنظر المتابعين، تهنئته بعيد الفطر، إلى تحية تسامحه وصموده بوجه محاولات الإلغاء.
كما يعكس توافد المواطنين، الكثيف والمتواصل، لتهنئة رئيس المؤتمر الشعبي العام، انحيازاً للاعتدال، والحوار، والشراكة الوطنية.. وهي المبادئ الرئيسة التي قام عليها المؤتمر الشعبي قبل ثلاثين عاماً.

وعبرت مجاميع المهنئين عن عرفانها للزعيم علي عبدالله صالح الذي كان ولا يزال صمام أمان، وصاحب يد طولى في إنجاز مكاسب وطنية كثيرة وتحولات كبيرة، ستظل بشواهدها ماثلة للعيان، وعصية على النسيان.

ويتزامن توافد المواطنين للتهنئة بعيد الفطر المبارك، مع قرب حلول الذكرى الثلاثين لتأسيس المؤتمر الشعبي العام، عبر انتخابات شعبية مباشرة لسبعين في المائة من لجنته الدائمة،كما ان التنوع الفكري والسياسي لجموع المهنئين، يجسد بين ما يجسده ثمار انفتاح المؤتمر الشعبي ورئيسه على الآخر واستيعابه، منذ تأسيسه مؤصلاً شرعية الاختلاف الفكري في إطار تنظيم سياسي واحد،حيث استطاع المؤتمر الشعبي العام أن يوحد مختلف ألوان الطيف السياسي، في صياغة وإقرار وثيقة نهجه السياسي "الميثاق الوطني"؛ ما يفسر بنظر المراقبين شعبيته الجماهيرية الواسعة.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2016