الأربعاء, 16-أكتوبر-2019 الساعة: 09:05 م - آخر تحديث: 08:50 م (50: 05) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
في ذكرى الثورة اليمنية الخالدة 26 سبتمبر
بقلم - خالد سعيد الديني *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
عن‮ ‬ماء‮ ‬الوجه
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
افتتاحية
المؤتمر نت - هناك منجزان حققهما اليمن في تاريخه الحديث وأصبحا رئتيه وعينيه ويديه الثورة والوحدة.. الأولى هيأت لما بعدها، وبهما قفزت اليمن إلى المراتب المتقدمة من الرقي والحداثة وأصبحت موضع إعجاب العالم.
قبيل (14) عاماً حقق اليمن وحدته المباركة بجهود المخلصين الذين نذروا حياتهم للمبادئ العليا يتقدمهم القائد الوحدوي باني اليمن الحديث الرئيس علي عبدالله صالح.
وقد اقترن....
بقلم –الدكتور عبد الكريم الارياني -
في هذه المناسبة...ندعوهم إلى الإصلاح
هناك منجزان حققهما اليمن في تاريخه الحديث وأصبحا رئتيه وعينيه ويديه الثورة والوحدة.. الأولى هيأت لما بعدها، وبهما قفزت اليمن إلى المراتب المتقدمة من الرقي والحداثة وأصبحت موضع إعجاب العالم.
قبيل (14) عاماً حقق اليمن وحدته المباركة بجهود المخلصين الذين نذروا حياتهم للمبادئ العليا يتقدمهم القائد الوحدوي باني اليمن الحديث الرئيس علي عبدالله صالح.
وقد اقترن إعادة تحقيق الوحدة اليمنية بانتهاج المبدأ الديمقراطي والتعددية السياسية، وشكل ذلك التحول انطلاقة قوية نحو إصلاحات سياسية شاملة غير مسبوقة
. وقد خاض اليمن خمس تجارب انتخابية عبر الاقتراع الحر والمباشر وتمكن الشعب من اختيار سلطته على كافة المستويات بدءاً بالمجالس المحلية ثم السلطة التشريعية والنيابية وانتهاء بانتخاب رئيس الدولة.
وخلال (14) عاماً جرت مياه غزيرة في مجرى الإصلاحات انتعشت في ظلها كل قيم الحداثة والتطور سواء على مستوى الحريات العامة وحرية الصحافة والرأي والتعبير أم على صعيد العمل السياسي والحزبي في ظل تعدد علني.
وأجد في هذا اليوم المبارك فرصة لكي أوجه الدعوة إلى قيادات العمل الحزبي السياسي في الساحة للبدء بإصلاحات داخلية على مستوى أحزابها تتفق وتتجانس مع الإصلاحات التي تشهدها يمن الثاني والعشرين من مايو، وهي إصلاحات ضرورية لم يعد هناك متسع لإرجائها أو الهروب منها إلى ملاذات مفتعلة.
ولا شك أن الاستمرار في قوقع التردد والمكوث داخل الماضي الشمولي والخوف من الخروج إلى العصر الذي يعيشه اليمن أمر مسيء للتجربة الديمقراطية.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "افتتاحية"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019