السبت, 30-أغسطس-2014 الساعة: 01:08 ص - آخر تحديث: 12:03 ص (03: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
كلمة الزعيم علي عبدالله صالح في ذكرى تأسيس المؤتمر الشعبي العام
بقلم الزعيم علي عبدالله صالح -رئيس المؤتمر الشعبي العام
المؤتمر بيتنا الذي نحرص عليه
أ.د. عبدالسلام الجوفي
ميلاد التجديد داخل المؤتمر
مطهر الأشموري
وقفات مع مسيرة المؤتمر, تنيظما ونظاما!
د. عبدالقادر مغلس
المؤتمر واستحقاقات المرحلة
مراد راجح شلي
الجوع أوالقتل
محمد أنعم
قضايا وآراء
المؤتمر نت - «نحن أوفينا بالوعد ونقلنا السلطة سلمياً لما فيه مصلحة الوطن والمواطن ولو كنا تمسكنا بما تبقى لنا من الفترة الرئاسية لكان إزهاقاً للأرواح، نحن سلمنا السلطة سلمياً وجنبنا الوطن الضحايا»..

الثلاثاء, 26-فبراير-2013
محمد علي اليافعي -
التداول السلمي للسلطة عربياً «اليمن أنموذجاً»
«نحن أوفينا بالوعد ونقلنا السلطة سلمياً لما فيه مصلحة الوطن والمواطن ولو كنا تمسكنا بما تبقى لنا من الفترة الرئاسية لكان إزهاقاً للأرواح، نحن سلمنا السلطة سلمياً وجنبنا الوطن الضحايا»..
الزعيم علي عبدالله صالح - رئيس المؤتمر الشعبي العام
قلما وجدنا ان هناك تداولاً سلمياً للسلطة في الوطن العربي حيث كان تداول السلطة في الوطن العربي يأخذ منحيان اما بموت الرئيس او الانقلاب عليه عسكرياً والأمثلة في هذا كثيرة.
وقد نختلف أو نتفق مع الدول الغربية والولايات المتحدة الأمريكية إلا أننا نشهد بأنها تعمل بمبدأ التداول السلمي للسلطة.
وماجرى في اليمن حقيقة كان مبهراً حيث انتقلت السلطة بصورة سلسة تنم عن حكمة هذا الشعب الذي مهما هبت عليه العواصف والمحن إلا انه يظل يقدم أنموذجاً عظيماً للتسامح ليس من أجل شيء ولكن من اجل مصلحة هذا الوطن الذي ننتمي اليه جميعاً.
ان ماحدث ويحدث في مصر وفي تونس وفي سوريا التي وصل ضحايا حربها الطاحنة التي تغذيها قوى دولية بأيدٍ اقليمية الى اكثر من 70 الف قتيل ومئات الآلاف من الجرحى والملايين من المشردين في دول الجوار دون اكتراث من ذوي القربى بما وصلت اليه سوريا من دمار، وما حل بشعبها يؤكد حقيقة ان شعبنا اليمني استطاع ان يتجاوز المحن والمهالك التي وقع فيها غيره من اشقائه العرب.
الديمقراطية عند الاسلاميين
ولكن لدى الاسلاميين الذين وصلوا الى سدة السلطة في الوطن العربي من خلال ماسمي بالربيع في منهجهم الحقيقي وليس عبر مذهب التقية الذي يتخذونه حالياً مفهوماً آخراً للسلطة فها هو احد القيادات الاسلامية العربية د. اسامة عثمان يقول:
«الأمر بعد ذلك تداول، ولكن مخصوص، ومشروط من الطرفين، فكما أن الديمقراطية، مع الفارق، لا تقبل بنقيضها أن يدخل في إطارها، إلا وقد أفرغته من مضمونه، فإن الإسلام، وهو الحق، لا يقبل أن يدخل ما يناقضه في إطاره، ويبقى الجمع بينهما، مع احتفاظ كل منهما بخصائصه ومقتضياته غير ممكن، ولا يتصور».
ويضيف الدكتور عثمان: «وإذا كان العالم بأوساطه السياسية، بما فيه الولايات المتحدة وكيان يهود ينزع نحو معتقداته المحرفة؛ فهل يحسن بالمسلمين أن يغدوا بلا بوصلة، ولا هوية ولا صبغة، وفيهم قول الحق جلّ وعلا: «صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة».
نستخلص من هذا بأن الجماعات الاسلامية التي وصلت الى السلطة الآن لاتؤمن حقيقة بالديمقراطية والتي تعتبرها مستوردة من الغرب وان من يمارسها هو خارج عن الشريعة الاسلامية والدليل ما قاله احد مفكريها.
وستثبت الايام بأن هذه الجماعة التي تحالفت اليوم مع امريكا والغرب من اجل الوصول الى السلطة والإطاحة بالانظمة الوطنية هي اول من سينقلب على الديمقراطية والشواهد على ذلك كثيرة فهاهي اليوم تتحالف مع امريكا الكافرة حسب زعمهم وما الجماعة التي تحالفت مع امريكا في السابق في افغانستان وانقلبت عليها الثانية بعد ذلك الا خارجة عن عبائتهم.. والسئوال الذي يطرح نفسه لماذا تتخلى هذه الجماعة عن منهجها الحقيقي الذي قامت عليه؟.

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2014