الأربعاء, 18-سبتمبر-2019 الساعة: 09:49 م - آخر تحديث: 09:01 م (01: 06) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
أبو راس.. أنموذجاً
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
الوحدة‮ ‬اليمنية
فاطمة‮ ‬الخطري -
الوحدة اليمنية انتصار ضد سيناريوهات التأمر
طه هادي عيضه
عراك‮ ‬مؤتمري‮ ‬خارج‮ ‬أرض‮ ‬المعركة‮!!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬
إنما الأمم ...
شوقي شاهر
عام على قيادة أبو راس للمؤتمر..
حسين علي حازب*
أخبار
المؤتمر نت - الامين العام المساعد للمؤتمر الشيخ سلطان البركاني اثناء استقباله ابو راس بمطار صنعاء

المؤتمرنت -
البركاني يتوعد (الاخوان المفسدين) : موعدنا 22 فبراير القادم
سخر الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام الشيخ سلطان البركاني من أحلام اليقظة التي تطل بها دائماً صحيفة الأهالي(الاخوانية) والقائمين عليها والتي تضمنت في عددها الاخير جملة من الافتراءات والاكاذيب دأبت على تلفيقها حول المؤتمر وقياداته .

مشيرا الى أنه من السذاجة بمكان أن يصدق أحد أدعاءات صحيفة الأهالي وما نسبته للرئيس صالح ، وأن مثل هذا الكلام هو هاجس عند الإصلاح والمنتميين إليه وقد صارت أنتخابات 2014م أمراً مرعباً لهم بعد أن أكتشف الناس بشاعتهم وعدوانيتهم وعدم قبولهم بالأخر.

وقال الامين العام المساعد : من ناحيتنا في المؤتمر لسنا بحاجة إلى تأكيد أن قلوبنا وعقولنا وأمكانيتنا هي مع الرئيس هادي وداعمة له وجزء لا يتجزءا من نشاطه بإعتباره نائباً أول للمؤتمر وأمين عام ومرشحه الأول لرئاسة الفترة الأنتقالية ولا يضيرنا أن تفتري الأهالي أو تكذب أو تحاول أستغفال عقول الناس بمثل هذه الترهات والأكاذيب.

وحول موضوع الانتخابات في 2014م اوضح الشيخ سلطان البركاني ان المؤتمر يعد لها إعداداً كاملاً وليس في ذلك عيب وهي هم كبير لإنقاذ البلاد من الساعيين إلى أخونة الدولة والمدمرين قيمها ومبادئها ووحدتها الوطنية ونسيجها الإجتماعي.

وقال : أما حقدهم على صالح فنحن لا نلومهم عليه لان العظماء هم من ينالهم الأقزام وسيظل صالح في قلوب الملايين شامخاً عزيزاً مكرماً لن ينال منه الأقزام ولا آلتهم الإعلامية وإن موعدنا لقريب في الثاني والعشرين من فبراير القادم حينما يقول الشعب كلمته ويوجه الصفعة القوية لدعاة أخونة الدولة والمفسدين بالأرض والناهبين وقطاع الطرق والمعتدين على المعسكرات وقتلة المسيرات السلمية في عدن ومناطق اخرى من اليمن وأصحاب غزوة ذات المجاري على المعسكرات وعلى النفوس الأمنة في بيوتها والمطمئنة في سكنها ، واضاف : ولن يثني عزائمنا هرائهم ولا كذبهم فقد مل الناس تلك الإفتراءات واصبحت مخرجات وسائل إعلام الأخوان محل سخرية وتندر لدى المجتمع .








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019