الأحد, 15-ديسمبر-2019 الساعة: 08:41 م - آخر تحديث: 07:01 م (01: 04) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
موقفنا‮ ‬المنتصر‮ ‬للاستقلال‮ ‬
يحيى‮ علي ‬نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمر نت - أكد الاخ الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية – رئيس مؤتمر الحوار الوطني الشامل أن الحوار هو الوسيلة الوحيدة التي ستجنب شعبنا الدخول في حرب أهلية وصراع مسلح وتدمير شامل لكل مقدراته وآماله.

المؤتمرنت -
الرئيس : هنالك من يحاول خلق المشكلات لإعاقة الحوار
أكد الاخ الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية – رئيس مؤتمر الحوار الوطني الشامل أن الحوار هو الوسيلة الوحيدة التي ستجنب شعبنا الدخول في حرب أهلية وصراع مسلح وتدمير شامل لكل مقدراته وآماله.

جاء ذلك في كلمته لدى ترأسه اليوم الجلسة الثامنة من الجلسة العامة الاولى للمؤتمر.

وعبر الأخ رئيس الجمهورية عن سعادته ليكون مع المشاركين في المؤتمر بعد أكثر اكثر من 10 ايام من تدشين اعماله، وقال :" لقد تابعت مجريات الجلسات السابقة وردود الفعل الشعبية الايجابية عنها وشعرت بارتياح كبير لسير اعمال المؤتمر ".

واضاف :" الشعب اليمني كله يعلق امال عليكم باتجاه مستقبل افضل وقد كانت جلساتكم المفتوحة والحرة التي تابعها الشعب مباشرة خير مؤشر على امكانية نجاح هذا المؤتمر ووصوله الى النتائج المرجوة منه".

وتابع الاخ الرئيس قائلا :"بالتأكيد كانت اللقاءات الجانبية على هامش المؤتمر مؤشرا هاما ايضا على امكانية تقارب رؤى المشاركين واجتماعهم على طاولة واحدة، والآن سندخل المرحلة الثانية من أعمال المؤتمر بتوزيع المشاركين إلى تسع فرق عمل يستمر علمها لمدة شهرين كاملين قبل أن نجتمع مرة اخرى في الجلسة العامة الثانية لمؤتمر الحوار" .

وأردف :"إن آمال الشعب اليمني على نشاط فرق العمل لا تقل عن الآمال المعلقة على الجلسات العامة لمؤتمر الحوار، ففرق العمل هي التي ستخوض في جوهر القضايا المعروضة على المؤتمر، ولذلك أؤكد عليكم ضرورة الالتزام في الحضور والمشاركة الايجابية فيها والعمل من خلالها على تقريب وجهات النظر وحل المشكلات وليس العكس" .

ولفت الأخ رئيس الجمهورية الى أهمية ان يدرك الجميع دوما ان هناك من لا يريد الحوار وهناك من يعمل ضده وهناك من يحاول خلق المشكلات والعوائق تجاه استمراره .

وقال :" وما الأحداث الأخيرة التي حدثت في صنعاء وعدن إلا مؤشرا على ذلك، ولذلك عندما تدركون ذلك فانا على يقين انكم ستحرصون بأن لا تنعكس سلبا على أعمال المؤتمر اية احداث من هذا القبيل في أي محافظة كانت" .

ووجه الأخ الرئيس الحكومة وأجهزة الأمن في المقابل القيام بواجباتها في ضبط وتوفير الجوانب الأمنية وتوفير الاجواء الصحية من كل الجوانب بما يكفل انجاح هذا المؤتمر المصيري .. مشددا في ذات الوقت على ضرورة ان يتحمل كل حزب وكل تكوين سياسي او مجتمعي مسؤولياته تجاه اعضائه وأنصاره، فالبلاد لم تعد تحتمل مزيدا من التوتر، ومن ذلك دعوات العصيان المدني التي تنعكس اضرارها على المواطنين العاديين، بينما بالإمكان الدعوة الى مسيرات سلمية غير مسلحة كوسيلة ديمقراطية للتعبير عن الرأي كما هو المعتاد دون الحاجة الى استخدام القوة والعنف واجبار الناس على المشاركة فيها.

وتطرق الاخ الرئيس إلى الاحداث المؤسفة التي شهدتها صنعاء وعدن خلال الاسبوع الماضي .

وقال :" فيما يخص الحدث الذي وقع في صنعاء والمتمثل بمحاولة اغتيال احد اعضاء مؤتمر الحوار فالجناة معروفون لدى أجهزة الامن وتم التعميم بأسمائهم وصورهم على جميع النقاط في امانة العاصمة وعموم محافظات الجمهورية، تمهيدا لتعقبهم وضبطهم في اقرب وقت ممكن ان شاء الله تعالى" .

وأضاف:" وفيما يخص الاحداث التي جرت في عدن فقد وجهنا بإتباع أساليب أخرى وليس كما كان معمول به سابقا، وبحيث يكون لدى كل مدير مديرية عدد من شرطة مكافحة الشغب الذين يحملون العصي بدلا عن البندقية".. داعيا كل القوى السياسية المشاركة في مؤتمر الحوار بان تحث انصارها في كل المحافظات على التعاون مع اجهزة الامن لترسيخ دعائم الامن والاستقرار لما فيه انجاح هذا المؤتمر، خصوصا وأن هناك قوى لا تريد لهذا المؤتمر أن يحقق النجاح المنشود".

وأهاب الاخ الرئيس بجميع المشاركين والمشاركات في مؤتمر الحوار بأن يفكروا بمسؤولية إزاء الاحداث والتحولات التي عاشها وشهدها اليمن على مدى خمسة عقود من عمر الثورة اليمنية المباركة (26 سبتمبر و14 أكتوبر)، وقال :" مر ما يقارب 50 سنة واليوم نحن امام منعطف سياسي جديد للتغيير ، وهذا التغيير اصبح ضرورة ".

وأشار إلى أن أغلب سكان اليمن هم من فئة الشباب فيه، موضحا في هذا الصدد أن الذين تقل اعمارهم عن الـ 45 سنة يشكلون 75 في المائة من سكان اليمن، وان الذين تتراوح اعمارهم ما فوق 15 سنة ومادون الـ 28 سنة يبلغ عددهم ستة ملايين شاب .

وخاطب المشاركين في المؤتمر قائلا" ينبغي أن تفهموا ذلك، وتدركوا حجم التحديات والصعوبات التي تواجهنا.. فلدينا حاليا نحو 600 ألف شاب من خريجي المعاهد والجامعات الذين تخرجوا قبل 8-10 سنوات وحتى الان لم يحصلوا على عمل، وهذه مشكلة أن يظل الشاب بعد تخرجه 10 سنوات دون عمل، فبعضهم قد ينتحر والبعض الاخر قد ينحرف ويلتحق بالعناصر الارهابية التابعة لتنظيم القاعدة الارهابي".

وأشار الاخ رئيس الجمهورية إلى ما تحظي به التسوية السياسية التاريخية في اليمن من اشادات واسعة على المستويين الاقليمي والدولي باعتبارها تجربة متفردة من بين دول الربيع العربي.

وقال: " كل الزعماء والقادة الذين التقيت بهم في القمة العربية الأخيرة في قطر مندهشين لما شهده اليمن، وكل المغتربين اليمنيين سعداء جدا للتحول الذي يجري في وطنهم وأملهم كبير في المشاركين والمشاركات في هذا المؤتمر بأن يتوجوا هذا النجاح ويحققوا النتائج المنشودة من الحوار، الذي يرتكز عليه مصير الشعب اليمني وحاضره ومستقبله" .

وأعتبر الاخ الرئيس ان جميع المشاركين في مؤتمر الحوار أمام امتحان من قبل الشعب اليمني، وقال:" إما أن نستطيع الخروج بنتائج مثمرة توصلنا الى بر الامان ونرسم المستقبل الافضل لشعبنا، مالم سيسخط علينا الشعب ويضعنا في مزبلة التاريخ". لافتا إلى ان هذا المؤتمر فرصة تاريخية ينبغي استغلالها كون الفرصة لا تتكرر دائما كونها لحظة تأتي امامنا وعلينا ان نستغلها قبل أن تضيع منا.

وأكد الاخ الرئيس ان القضية اليمنية اصبحت محل اهتمام العالم اجمع وان العالم يقف إلى جانب اليمن من اجل انجاح العملية الانتقالية السلمية وفي المقدمة الامم المتحدة ومجلس الامن والدول الدائمة العضوية في مجلس الامن والاتحاد الاوروبي ودول الجوار.

وقال :" العالم اجمع يدعم اليمن وحريص على مساعدته، حتى وان كان لكل طرف حساباته، إلا انهم جميعا يدركون مخاطر إنزلاق اليمن إلى حرب اهلية ومدى تأثير ذلك على أمن واستقرار المنطقة و العالم، نظرا للموقع الاستراتيجي لليمن والذي يتحكم في الممرات الملاحية الدولية عبر خليج عدن والبحر العربي ومضيق باب المندب ".

واضاف :"ولذلك فأن الجميع يدرك ان اليمن اذا ذهب الى حرب اهلية فسيكون تأثيره كبيرا على كل الدول في المنطقة والعالم، ولهذا وصل مجلس الامن إلى اليمن لأول مره وعقد اجتماعا في صنعاء". مبينا ان العالم يتابع باهتمام الوضع في اليمن وحريص على انجاح التسوية السياسية في هذا البلد كون التجربة اليمنية تجربة فريدة في المنطقة ومتميزة من بين الدول العربية التي شهدت ثورات الربيع العربي.

واشار إلى ان التجربة اليمنية اتسمت بتحقيق التغيير عبر الطرق السلمية وتم تشكيل حكومة وفاق وطني تمثل الاطراف السياسية المختلفة وسار الجميع في خارطة طريق لمدة سنتين ويتضمنها حوار وطني يعالج مختلف القضايا ويرسم مستقبل اليمن وصياغة دستور جديد للبلاد وصولا الى الانتخابات الرئاسية والبرلمانية القادمة إن شاء الله تعالى .

وخاطب الاخ رئيس الجمهورية جميع المشاركين والمشاركات قائلا :" نتمنى من الجميع ان يتجنبوا أن نظل نتبارى بالكلمات فيما بيننا البين وكل طرف يكيل التهم ضد الآخر، فقد تحدثنا باستفاضة طوال الاسبوعين المنصرمين والآن حان الوقت للنقاش الجاد والمفيد عبر اللجان التسع التي سترسم مستقبل اليمن"، أملا من الجميع ان يكون نقاشهم بعقلانية ومنطق في فرق العمل.

ولفت إلى أنه سيكون لدى بعض فرق العمل مستشارين من الخبراء الدوليين وخبراء من الاتحاد الاوروبي ليقدموا الاستشارات الفنية في كل ما تطلبه فرق العمل وبما من شانه الاستفادة من تجاربهم وخبراتهم الكبيرة .. مبينا أهمية الاستفادة من الخبرات والتجارب الدولية بما فيها الخبرات الأوروبية كون اوروبا لم تصل الى هذا المستوى المتطور إلا بعد قرون من الصراعات وخرجت منها وأسست الانظمة الديمقراطية المتطورة التي مكنتها الى الوصول الى ما هي عليه اليوم .

وحث الجميع على التحلي بسعة الصدر وان يتحمل كل طرف رأي الطرف الاخر ويعمل الجميع بروح الفريق الواحد في سبيل بلورة رؤية وطنية وفاقية ازاء مختلف القضايا لضمان صنع اليمن الجديد وبناء الدولة المدنية الحديثة .. مشددا أن الآمال معقودة على ما سيخرج به هذا المؤتمر من اجل الوصول باليمن إلى محطة تحول جديدة تضعه على عتبة أول درجة من درجات القرن الواحد والعشرين.

واستطرد الاخ الرئيس قائلا:" انا سعيد انكم مجتمعين في هذه القاعة بعد أن حققتم انجازا كبيرا عكس عظمة اليمنيين امام المنطقة والعالم والمتمثل بالانتخابات الرئاسية".

وقال :" الانتخابات جرت في فبراير العام الماضي وصنعاء مقسمة الى ثلاثة اقسام وكان الناخبون يمرون من بين المتارس الى صناديق الاقتراع وهذا عكس بان الشعب اليمني لا يريد الحرب بل يريد السلم وصنع المستقبل الافضل".

واضاف : " كما تم إيقاف المواجهات المسلحة ورفع المتارس باسلوب علمي وعقلاني وفي مقدمتها المتارس التي كانت في العاصمة صنعاء ".. كاشفا في هذا الصدد أنه تم جمع لواءين من الاولوية التي كانت تتواجه بالسلاح في صنعاء وإرسالهم الى ابين لمواجهة العناصر الارهابية الامر الذي اسهم في مساندة الوحدات العسكرية واللجان الشعبية لتتوج تلك الجهود بإخراج عناصر القاعدة من ابين وبعض مديريات شبوه.

وشدد الاخ الرئيس أنه بالتصميم والإرادة وتغليب المصالح العليا للوطن على ما دونها من مصالح سينجح الحوار يخرج بالنتائج المنشودة منه لصنع المستقبل والتأسيس لمرحلة التحول التي يعيشها اليمن والانتقال به الى مرحلة جديدة تلبي طموحات وآمال الشعب .

وأختتم الاخ رئيس الجمهورية كلمته قائلا:" هذا ما احببت التأكيد عليه بعد ما يقارب اسبوعين من بدء الحوار الوطني الشامل وها انتم قد ازلتم الكثير من الحواجز النفسية وحدث ما كنا ننشده من تقارب وتفاهم بين مختلف الأطراف، ونثق انكم ستعملون الكثير خلال الفترة القادمة من خلال مشاركتكم الايجابية في فرق العمل وستكون هيئة رئاسة المؤتمر على تواصل دائم معكم ومتابعة مستمرة لأعمالكم فلا تخيبوا آمال شعبكم فيكم ورجائه منكم وكونوا على مستوى المسؤولية الملقاة على عاتقكم كما عهدناكم" .

وعقب ذلك تواصلت الجلسات برئاسة نائب رئيس المؤتمر الدكتور عبدالكريم الارياني .. حيث جرى استعراض محضر الجلسة السابعة ومن ثم مناقشة جدول اعمال المؤتمر حتى يوم الاربعاء المقبل.

وبعد ذلك استعرضت هيئة رئاسة المؤتمر هيكلة فرق العمل التسع ومقترح توزيع اسماء المشاركين والمشاركات في كل فرقة عمل على حدة والتي ستناقش محاور المؤتمر والمتمثلة بالقضية الجنوبية، قضية صعدة، بناء الدولة ودستور جديد، والحكم الرشيد، والحقوق والحريات، والعدالة الاجتماعية والمصالحة الوطنية، القضايا البيئية والاجتماعية الخاصة، وقضايا ذات بعد وطني، التنمية الكاملة والمستدامة، وصياغة الدستور.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019