السبت, 07-ديسمبر-2019 الساعة: 12:02 م - آخر تحديث: 01:15 ص (15: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
موقفنا‮ ‬المنتصر‮ ‬للاستقلال‮ ‬
يحيى‮ علي ‬نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمر نت - مضيفاً: ان كل هذا يأتي ضمن الخط السياسي السلمي للمؤتمر، الذي عرف به منذ تأسيسه، بقيادة الزعيم علي عبدالله صالح، وقياداته التي تناوبت على مختلف المسؤوليات بالدولة والحزب وهو سلوك اتسم به الملايين من الأعضاء والحلفاء والأنصار وتميز به المؤتمر الشعبي العام منذ

المؤتمرنت -
مصدر بالمؤتمر يأسف لوقوع السفير الأمريكي ضحية معلومات مغلوطة
أسف مصدر مسؤول في المؤتمر الشعبي العام، من التصريحات التي يطلقها السفير الأمريكي من وقت إلى آخر حول الأوضاع في اليمن.. والمؤتمر الشعبي العام.. وكأنه صاحب القرار، ملغياً إرادة وقرارات قوام المؤتمر العام البالغ سبعة آلاف عضو.
وقال المصدر: "نجدد تذكير سعادة السفير، بأن اليمنيين الان، منصرفون لترتيب مستقبلهم عبر الحوار الوطني، الذي كان المؤتمر الشعبي العام هو من دعا له من وقت مبكر".

وأضاف: "نحن في قيادة المؤتمر الشعبي، نتمنى على جميع سفراء الدول الراعية للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، تجنب كل مامن شأنه توتير الرأي العام بتصريحات ضد أي مكون من مكونات مؤتمر الحوار، سواء أكان المؤتمر الشعبي العام أم غيره"، ونعتقد أنه لا يمكن لأي سفير أن يدعي أنه أدرى بمشكلات اليمن وحلولها، أكثر من اليمنيين أنفسهم"، والتاريخ يؤكد أن "أي حل لأي مشكلة في اليمن يتم فرضه على اليمنيين، بأي آداة خارجية لايكتب له النجاح".

وقال المصدر: "إن المؤتمر الشعبي العام، متمسك بلوائحه ونظمه، وبقرارات مؤسساته التي تتخذ وفقا لهذه اللوائح والنظم وأن أي تباين يتم مناقشته داخليا والالتزام بما تقرره الأغلبية وهو الشيء المتعارف عليه في مختلف الديمقراطيات والأحزاب والتنظيمات السياسية".

وأسف المصدر أن يتأثر "سفير الولايات المتحدة الأمريكية، بأي علاقات شخصية أو نقاشات جانبية أو معلومات مغلوطة تجعله يقع ضحية لها.. وهو بحكم عمله الدبلوماسي من الواجب ان يكون حصيفاً في التعامل مع أي معلومات أو نقاشات.

وأكد المصدر أن المؤتمر الشعبي العام، أكثر الأحزاب اليمنية بل والعربية، حرصا على تمثل قيم مجتمعه المحلي في معالجة المشكلات، واليمنيون أكثر المجتمعات، خبرة في التعامل مع المشكلات، ولديهم رصيد كبير من الوعي بطرق التسويات، واثبتت التجارب الماضية ان الضغوط تعيق دائماً نجاح التسويات أو أي املاءات لأن طبيعة اليمنيين لا تتقبل مثل ذلك.

وقال: "ولهذا يشهد لهم العالم، ان قيادة وأعضاء وحلفاء وأنصار المؤتمر شكلوا أنموذجاً للمجتمع السياسي المحلي والاقليمي والدولي، حينما خرجوا بأقل الأضرار من الأزمة الراهنة التي تطحن دولاً مازالت إلى اليوم تواجه المشكلات والاضرار الكبيرة، وهاهم اليمنيون، بفضل تلك القيادات الحكيمة والواعية قد وقعوا مبادرة، وشكلوا حكومة وفاق، واجروا انتخابات رئاسية، واليوم يتحاورون حول بناء المستقبل".

مضيفاً: ان كل هذا يأتي ضمن الخط السياسي السلمي للمؤتمر، الذي عرف به منذ تأسيسه، بقيادة الزعيم علي عبدالله صالح، وقياداته التي تناوبت على مختلف المسؤوليات بالدولة والحزب وهو سلوك اتسم به الملايين من الأعضاء والحلفاء والأنصار وتميز به المؤتمر الشعبي العام منذ نعومة اظفاره.

متمنياً أن يكون السفير حصيفاً بالحديث والتعامل تجاه الشؤون الداخلية لأي حزب أو أي دولة كون عمل الدبلوماسيين في أي بلد يقوم على احترام الشؤون الداخلية للدول والمؤسسات الشعبية لأن تلك المؤسسات تحكمها أنظمتها الداخلية وإرادة أعضائها لأنها تعمل وفقاً للدستور والقوانين في بلدانها، وتنطلق تلك الإرادة الشعبية من الخصائص الوطنية التي تحكم مسارها.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019