السبت, 07-ديسمبر-2019 الساعة: 05:31 م - آخر تحديث: 05:21 م (21: 02) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
موقفنا‮ ‬المنتصر‮ ‬للاستقلال‮ ‬
يحيى‮ علي ‬نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمر نت - وبعد تلك المشادات واستمرار التربويون في اعتصامهم ارسل حزب الاصلاح عدد من مليشياته  والذين كانوا يقومون بممارسة عمل ميداني اخر  تمثل بإغلاق مكاتب حكومية اخرى مثل الصحة والأشغال والذين اتوا الى مبنى المحافظة لترديد شعارات مسيئة للتربويين المشاركين في المسيرة هادفين من ذلك

المؤتمرنت- تعز -
تعز ..الاصلاح يعاود نشر مليشياته واحتلال مكتب التربية بعد وقفة احتجاجية للتربويين
نظمت النقابة العامة للمهن التعليمية والتربوية بتعز وقفة احتجاجية صباح الثلاثاء امام مبنى المحافظة تنديدا باغلاق مكتب التربية والتعليم من قبل عناصر وصفتها بالخارجة عن القانون وردد المشاركون شعارات ( التتار التتار .. دمروا التعليم دمار، يا وزير التربية قلنا ايش القضية ، قلبي عليل من تسييس التعليم ، نحو البناء لا لتدمير الابناء ، المناسب للتعليم مديرنا عبد الكريم) ولم تسلم الوقفة الاحتجاجية من محاولات لإفشالها حيث اقدم نفر من اصحاب الخيام ( الناموسيات )المنتمين لحزب الاصلاح والمرابطين جوار بوابة المحافظة بالاعتداء على الاستاذة انتصار السماوي وكيلة مدرسة 22 مايو ومحاولة التحرش بها قبيل تدخل بعض المشاركين ووقوع اشتباك بالاعصي والأيادي.

واكدت المصادر ان الشخص المعتدي على الاستاذة انتصار السماوي هو عاصم عبدالكريم عبدالله سيف.

وافاد العديد من التربويين وشهود العيان انه اثناء المصادمات قام احد حراس الخيام بحرق خيمة صغيرة بصورة سريعة من اجل ايجاد ذريعة لتغطية الاعتداء على المرأة المشاركة في الوقفة الاحتجاجية لتشتعل النيران في باقي الخيام الصغيرة المجاورة لها وعددها ثلاث كان بداخلها بحسب المتواجدين هناك لافتات وشعارات استخدمت في المسيرات المسيئة لشوقي احمد هائل وللعديد من المسئولين بتعز.

وبعد تلك المشادات واستمرار التربويون في اعتصامهم ارسل حزب الاصلاح عدد من مليشياته والذين كانوا يقومون بممارسة عمل ميداني اخر تمثل بإغلاق مكاتب حكومية اخرى مثل الصحة والأشغال والذين اتوا الى مبنى المحافظة لترديد شعارات مسيئة للتربويين المشاركين في المسيرة هادفين من ذلك استثارة التربويون للاعتداء عليهم لكن الأخيرين تمسكوا بضبط النفس .

وبعد ان انهى التربويون وقفتهم الاحتجاجية توجهوا الى المقر الرئيسي لمكتب التربية وقاموا بالدخول اليه وإكمال دوامهم الوظيفي هناك بعد ان انسحبت عناصر الاصلاح من امام المكتب بعد مطاردة امنية لهم . لكن الاصلاح عاود نشر مليشياته بالتعاون مع بعض عناصره في امن المظفر وقامت بنصب الخيمة امام مكتب التربية من جديد واغلاقه وتوزيع العديد من المسلحين في الخيمة وفي الازقة وفي داخل الاستحداثات الجديدة لجامع التربية التي استقطعوها مؤخرا من مكتب التربية وقلعوا الاشجار منها في الجهة الجنوبية المحاذية للجامع المسيطر عليه من قبل الاصلاح بالاضافة الى نشر مسلحين جوار مدرسة دار القران في الجهة الشرقية والتي يحتلها الاصلاح منذ سنوات وحولها من مدرسة حكومية الى مدرسة اهلية .

وفي بيان صادر عنها قالت النقابة العامة للمهن التعليمية والتربوية بتعز ان اغلاق مكتب التربية والتعليم من قبل عناصر خارجة عن النظام والقانون الغرض منه حرمان طلاب الشهادتين الاساسية والثانوية من استكمال اجراءات فحص الوثائق الخاصة بهم . النقابة وفي بيانها الصادر بعد الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها امام مبنى المحافظة صباح اليوم الثلاثاء دعت كافة القوى السياسية الى التعاون الجاد للعمل على تحييد العملية التعليمية والتربوية والمنشئات التعليمية والتربويين والطلاب والطالبات عن الزج بهم في الصراعات السياسية من اجل ضمان سير العملية التعليمية بنجاح وتذليل كافة الصعوبات والمعوقات التي تقف في طريق سير العملية التعليمية وضمان حصول الطلاب والطالبات على حقوقهم في التعليم بأمن وأمان عملا بالمادة 26 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان التي صادقت عليها اليمن بتاريخ 29/9/1994م واتفاقية حقوق الطفل التي اعتمدتها الجمعية العامة للامم المتحدة بتاريخ 2/11/1989 م وإنفاذها في سبتمبر 1990م بموجب المادة رقم 49 .

واشار بيان النقابة بانه وبالرغم من ان هذه القوانين والاتفاقيات المحلية والدولية تكفل حق الصغير والكبير في التعليم الا ان ما تقوم به الفئة الضالة ضيعت ذلك كونها لا تؤمن باي مواثيق او عهود.

ودعت النقابة الجهات المعنية بسرعة ضبط المعتدين على مكتب التربية والتعليم والمؤسسات التعليمية والتربوية والمنشات الحكومية وتقديمهم للعدالة فورا دون اي مماطلة وضبط كل من يمارس هذه الاعمال والتي يسعى من يقوم بها الى جعل تعز تعيش بلا امن ولا استقرار .

وأهاب بيان النقابة بالمجلس المحلي بالمحافظة واللجنة الامنية والعسكرية سرعة فتح مكتب التربية والتعليم وجميع المنشات المغلقة والقاء القبض على العصابات المعتدية والفاسدة والخارجة عن القانون .

كما لفتت النقابة في بيانها بأنه رغم تدشين مؤتمر الحوار الا ان هناك اناس ماجورون وحاقدون على الوطن يمارسون اعمال التازيم المستمر والممنهج وبطريقة هستيرية في محاول عبثية بالاعتداء على المؤسسات التعليمية والتربوية من اجل الزج بأبناء الشعب الى المربع الاول وذلك من خلال الاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة وتعطيل العملية التعليمية والتربوية(التعليم العام والتعليم الجامعي) واستباحة الحريات وحقوق الانسان وكانت اخر تلك الاعمال الحمقاء ما اقدم عليه بعض الجماعات الخارجة عن القانون بالاعتداء على مكتب التربية والتعليم بالمحافظة وكذا الاعتداء على بعض مدارس مديرية صالة بالقيام بالقاء قنابل صوتية ومع الموظفين من مزاولة اعمالهم ونصب خيمة امام مكتب التربية تحت مايسمى نقابة المعلمين التابعة للتجمع اليمني للإصلاح و ما يسمى بمنظمات المجتمع اليمني متين .

ياتي هذا بعد ان وجهت نيابة الاموال العامة بتعز مذكرة الى مدير امن المحافظة بضبط المعتدين على مكتب التربية والتعليم بالمحافظة وعمل محاضر استدلال وإرسال المطلوبين الى نيابة الاموال العامة وفتح مكتب التربية وتمكين الموظفين من اداء عملهم مع تحميل ادارة الامن المسئولية عن اي تقصير وكانت مجاميع مسلحة رافقت المطلوبين من النيابة وأجبرت الموظفين على الخروج من مكاتبهم واغلاق البوابة الرئيسية للمكتب بالسلاسل والاقفال ونصب خيمة امام الباب وأسماء المطلوبين للنيابة الاموال العامة هم(عبد العزيز سلطان المقطري رئيس نقابة المعلمين بتعز وعبد الرحمن شمسا ن،وعبده حمود الصغير احد المشاركين في اقتحام مكتب التربية في نوفمبر 2011م ومحمد علي اسماعيل وياسين عبد الله الخليدي ) وكلهم ينتمون الى حزب الاصلاح








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019