الخميس, 12-ديسمبر-2019 الساعة: 02:46 م - آخر تحديث: 01:02 ص (02: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
موقفنا‮ ‬المنتصر‮ ‬للاستقلال‮ ‬
يحيى‮ علي ‬نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمر نت - دان المؤتمر الشعبي العام وحلفاؤه بمحافظة تعز ما أقدم عليه وزير التربية والتعليم من تجاوز للسلطة المحلية واختصاصات المحافظ وتعمده فرض قراراته المخالفة لقانون الخدمة المدنية بالقوة،

المؤتمرنت-تعز -
المؤتمر وحلفاؤه بتعز يدينون تجاوزات وزير التربية ويعتبرونها صورة للإقصاء والهيمنه
دان المؤتمر الشعبي العام وحلفاؤه بمحافظة تعز ما أقدم عليه وزير التربية والتعليم من تجاوز للسلطة المحلية واختصاصات المحافظ وتعمده فرض قراراته المخالفة لقانون الخدمة المدنية بالقوة، معتبرين ما قام به الوزير الإخواني عبر لجنته التي قام بتشكيلها لتنفيذ قراراته المخالفة للوائح والقوانين المحددة لشغل الوظيفة العامة بالمحافظة صورة من صور الإقصاء والهيمنة التي يسير عليها حزب التجمع اليمني للإصلاح (تنظيم الإخوان المسلمين في اليمن) منذ أن أصبح شريكاً في حكومة الوفاق.

ودعى المؤتمر وحلفاؤه _ في بيان صادر عنهم اليوم_ إلى ضرورة النأي بالعملية التربوية والتعليمية عن التسييس والعمل الحزبي وعسكرة الحياة المدنية وفرض التغييرات بمنطق القوة، والتي ستزيد من الاحتقان وتؤجج من حدة الصدام السياسي وتعيد الأجواء إلى ما كانت عليها أثناء الأزمة.

مشيرين إن المؤتمر وأحزاب التحالف الوطني يؤكدون على احترام قانون السلطة المحلية واختصاصات محافظ المحافظة واحترام الآلية التي اعتمدها المحافظ وبموافقة مختلف القوى السياسية في انتهاج التغيير وفق آلية تضمن توافق الفرص للجميع.

المؤتمر نت ينشر نص البيان:

الحمدلله القائل: «وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون. ألا إنهم هم الفاسدون ولكن لا يشعرون» صدق الله العظيم

يا أبناء تعز الأوفياء:
في الوقت الذي كنا نأمل فيه تعزيز التقارب وإنهاء كل أشكال القطيعة والتأزيم يفاجئنا حزب التجمع اليمني للإصلاح عبر وزيره في التربية والتعليم بتوسيع تلك القطيعة وإثارة الفتنة مجدداً بين أبناء محافظة تعز وذلك من خلال إصراره على تجاوز قانون السلطة المحلية وتجاوز صلاحيات محافظ محافظة تعز.
إن ما قام به وزير التربية والتعليم عبر لجنته التي قام بتشكيلها لتنفيذ قراراته المخالفة للوائح والقوانين المحددة لشغل الوظيفة العامة بالمحافظة هو صورة من صور الإقصاء والهيمنة التي يسير عليها حزب التجمع اليمني للإصلاح منذ أن أصبح شريكاً في حكومة الوفاق.

لقد كشف وزير التربية والتعليم الذي تغاضى عن كثير من الاشكالات التربوية والتعليمية في المحافظة خلال الفترة القليلة المنصرمة وأثرت بشكل كبير على عملية التحصيل العلمي لأبنائنا الطلاب والطالبات وكانت نتيجتها إغلاق العديد من المدارس وإقصاء لكثير من الكوادر التربوية.. ليكشف أنه يعمل وفق أجندة حزبية هدفها السيطرة والهيمنة على المؤسسة التربوية بمحافظة تعز على حساب العملية التربوية والتعليمية وعلى حساب مستقبل آلاف الطلاب والطالبات.

يا أبناء تعز الأبية:
إن المؤتمر الشعبي العام وأحزاب التحالف الوطني الديمقراطي بمحافظة تعز وهم يدينون ويستنكرون تلك التصرفات والممارسات التي لا ينبغي أن تصدر من وزير مثل وزير التربية والتعليم فإنهم يؤكدون على احترام قانون السلطة المحلية واختصاصات محافظ المحافظة واحترام الآلية التي اعتمدها المحافظ وبموافقة مختلف القوى السياسية في انتهاج التغيير وفق آلية تضمن تكافؤ الفرص للجميع في الوصول إلى المناصب القيادية وفق معيار الكفاءة والمنافسة بعيداً عن المحاصصة والتقاسم الحزبي الذي لا يخدم المرحلة ولا يحقق طموحات أبناء اليمن في التغيير.

كما يؤكد المؤتمر وأحزاب التحالف الوطني في الوقت نفسه على ضرورة النأي بالعملية التربوية والتعليمية عن التسييس والعمل الحزبي وعسكرة الحياة المدنية وفرض التغييرات بمنطق القوة، والتي ستزيد من الاحتقان وتؤجج من حدة الصدام السياسي وتعيد الأجواء إلى ما كانت عليها أثناء الأزمة.

وإذ نؤكد اليوم بأننا في أمس الحاجة إلى توفير الأجواء الآمنة والهادئة لإنجاح الحوار الوطني الشامل فإننا ندعو حكومة الوفاق الوطني لتحمل مسؤوليتها الوطنية والابتعاد عن خلق الأزمات تحت مبررات حزبية وسياسية صرفة.. كما نؤكد بأنها ستتحمل المسؤولية الكاملة في حال استمرار بعض وزرائها في انتهاج سياسية الإقصاء والتهميش المضرة بالوفاق والتسوية السياسية حيث تتعمد حكومة الوفاق ممثلة برئيس الوزراء ووزراء الكهرباء والتربية والمالية والداخلية إلى إثارة الاشكالات وخلق الأزمات في هذه المحافظة التي يرفض أبناؤها أن يكونوا ضحية مخطط تآمري يهدف إلى إبقاء تعز مسرحاً للفوضى والعنف وأداة للابتزاز السياسي.

يا أبناء تعز الشرفاء:
إن المؤتمر الشعبي العام وأحزاب التحالف الوطني الديمقراطي في محافظة تعز وهم يتابعون وبقلق بالغ مجمل الأحداث المؤسفة التي تشهدها المحافظة من قطع للطرقات واقتحام للمؤسسات الخدمية وحالة الانفلات الأمني غير المسبوق فإنهم يؤكدون أن هناك أطرافاً سياسية وحزبية تقف وراء هذه الأعمال والعمل على استغلال القضايا الجنائية كما هو الحال مع قضية المهمشين في حي زيد الموشكي.

كما أن تعمد وزير المالية في إيقاف المخصصات المالية للمشاريع التنموية والخدمية الخاصة بمحافظة تعز لا هدف منه سوى تعطيل جهود التنمية التي يبذلها محافظ المحافظة وضرب الأمن والاستقرار في محافظة تعز لا سيما بعد أن أصبحت عاصمة للثقافة اليمنية.

وإننا إذ نعلن تمسكنا بالنظام والقانون ورفضنا المطلق لكل تلك الأعمال التي تستهدف أمن تعز ومدنيتها واستقرارها، لنؤكد دعمنا الكامل لكل الإجراءات التي يتخذها محافظ المحافظة الأخ شوقي أحمد هائل الذي يعمل جاهداً من أجل الحفاظ على أمن واستقرار المحافظة ونناشد رئيس الجمهورية المناضل عبد ربه منصور هادي للتدخل الفوري لإنقاذ تعز من المحاولات التي ترعاها حكومة الوفاق الوطني وتهدف إلى إبقاء تعز في دائرة العنف والفوضى.. وندعو فخامته لمساندة جهود محافظ المحافظة ودعمه من خلال التوجيه بعدم تجاوز قانون السلطة المحلية وصلاحيات محافظة المحافظة وبما يكفل تنفيذ النظام والقانون.

صادر عن المؤتمر و أحزاب التحالف الوطني الديمقراطي بمحافظة تعز
17 / 4 / 2013م








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019