السبت, 14-ديسمبر-2019 الساعة: 04:58 ص - آخر تحديث: 12:21 ص (21: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
موقفنا‮ ‬المنتصر‮ ‬للاستقلال‮ ‬
يحيى‮ علي ‬نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمر نت - ونوّه المصدر بشفافية وسلامة الإجراءات التي اتبعها مجلس الشورى ووافق عليها أعضاء اللجنة الرئيسية للمجلس واللجنة الشوروية الخاصة بالنظر والبت في طلبات الترشيح .. مؤكداً عدم تعارضها مع القانون 39 لسنة 2006م بشأن مكافحة الفساد الذي لم يمنع المجلس من اختيار المرشحين عبر الاقتراع السري

المؤتمرنت -
مجلس الشورى : قائمة مكافحة الفساد وطنية وطبيعة عملها رقابية
أكد مصدر مسئول بمجلس الشورى أن قائمة الثلاثين مرشحاً لعضوية الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد، قدمها مجلس الشورى اليوم إلى مجلس النواب ليتم اتخاذ إجراءاتهم القانونية قبل رفعها إلى الأخ رئيس الجمهورية طبقاً للقانون.

وأشار المصدر إلى أن القائمة النهائية قدمت للبرلمان بعد اختيار أعضاء المجلس لهم من بين مائة وخمسين متقدماً استخلصتهم اللجنة الشوروية الخاصة بالنظر والبت في خمسمائة وستة عشر طلباً للترشيح .. مبينا أنه لم تكن هناك قائمة مسبقة تتجاوز القانون والمهام المناطة بالمجلس أو تفرض على أعضائه.

ونقلت وكالة الانباء اليمنية (سبأ) عن المصدر توضيحه : أن نتيجة الاختيار الذي تم بشفافية كاملة كانت قائمة وطنية شاملة للتخصصات والخبرات والكفاءات المطلوبة لعمل هيئة مكافحة الفساد، وقد اشتملت تلقائياً مختلف التوجهات السياسية والجغرافية والأطياف الاجتماعية اليمنية.

ونوّه المصدر بشفافية وسلامة الإجراءات التي اتبعها مجلس الشورى ووافق عليها أعضاء اللجنة الرئيسية للمجلس واللجنة الشوروية الخاصة بالنظر والبت في طلبات الترشيح .. مؤكداً عدم تعارضها مع القانون 39 لسنة 2006م بشأن مكافحة الفساد الذي لم يمنع المجلس من اختيار المرشحين عبر الاقتراع السري بعد وضع معايير المفاضلة بينهم بجانب الأخذ بالشروط والمعايير القانونية الأساسية.

ولفت المصدر الشوروي إلى أن المجلس أسهم في ضبط طبيعة الشروط لعضوية الهيئة، وذلك بناءً على توجيهات الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية يوم لقائه في يناير الماضي رئيس المجلس الأخ عبدالرحمن محمد علي عثمان، وأعضاء المجلس أحمد السلامي ، إسماعيل الوزير، عبدالله مجيديع، ومحمد أحمد أفندي.

وشدد على التزام المجلس بمهامه الدستورية وصلاحياته القانونية وتعزيزها بتشكيل اللجنة الخاصة من قِبل المجلس وضمنهم من التقاهم الأخ الرئيس ثم شاركوا في كافة أعمالها.

وأعرب المصدر عن اعتزاز المجلس بجهود الأعضاء المشاركين في اختيار المرشحين واقتراح المعايير ووضع القوائم وكذلك من تحفظوا على الإجراءات التي أقروها سابقاً ولم تتم بمعزل عنهم.. مبيناً أن طبيعة عمل هيئة مكافحة الفساد رقابية غير سياسية ولا تستدعي التوافق السياسي.

وقال:" إن الأصل في التوافق الالتزام بالقانون وليس تجاوزه أو التنكر لما توافق عليه الجميع وفق القانون والصلاحيات الدستورية" .. مطالبا الأطراف السياسية بما فيها أحزاب اللقاء المشترك الرجوع إلى توجيهات الأخ رئيس الجمهورية وكذلك إلى المذكرات الرسمية الصادرة من دولة الأخ رئيس حكومة الوفاق الوطني ووزير الشؤون القانونية.

وقد ارتأت مذكرتا رئيس الحكومة ووزير الشؤون القانونية استكمال المجلس الإجراءات القانونية التي شرع مجلس الشورى في إنجازها لتشكيل الهيئة طبقاً لأحكام القانون الذي لا يجيز التمديد والتجديد للهيئة التي انقضت ولايتها كون ذلك تعطيلاً لقانون مكافحة الفساد، ويتناقض مع ما نصت عليه الآلية التنفيذية للمبادرة الخليجية من إلزام لحكومة الوفاق الوطني بسرعة إنفاذ مبادئ الحكم الرشيد وسيادة القانون.

وأشاد المصدر في ختام تصريحه بالروح الديمقراطية التي سادت الاجتماع الأخير وتسود أعمال المجلس وجلساته واجتماعاته وتوّجت أخيراً بالنتيجة التي توصل إليها الأعضاء باختيار الثلاثين مرشحاً في أجواء حرة وشفافة.. متمنياً للجميع التوفيق في أعمالهم.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019