الجمعة, 19-ديسمبر-2014 الساعة: 11:38 ص - آخر تحديث: 02:58 ص (58: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الزعيم صالح يكتب عن سياسة التسامح والعفو ورفض الثار والانتقام
الزعيم علي عبدالله صالح
برنامج حكومة بحاح..أحمال فيل على ظهر نملة!!
نبيل عبدالرب
هل صارت الأمم متحدة على اليمن ؟
الشيخ يحيى جمعان الجدري
اليمن والذى حدث: قصة (الشوك ..والعنب)!!
على رجب
هذه حقيقة محاولة إغتيال الدكتور ياسين..!
عبدالكريم المدي
من وحي السقوط 3
عبدالناصر المملوح
مخرجات الحوار بين الدعاية وعدم الرغبة في التطبيق..!
عبده محمد الجندي
30نوفمبر.. من القبطان «هينس» إلى «بنعمر» والشياطين العشرة
محمد أنعم
المؤتمريون سيتجاوزن أزمتهم بثقة وحكمه
يحيى نوري
المؤتمر الشعبي والقوة السحرية الظاهرة
د.علي مطهر العثربي
حكومة المشترك والرئيس
فيصل الصوفي
مرحلة فاصلة
صلاح العجيلي
أخبار
المؤتمر نت - وأرجعت الورقة التي قرأها ياسر العواضي ممثل حزب المؤتمر في فريق القضية الجنوبية جذور القضية إلى العام 67م باعتباره عاما مفصليا في تاريخ اليمن وفي تاريخ الجنوب على وجه الخصوص مستعرضة جملة الأحداث المختلفة التي شهدها

الإثنين, 22-أبريل-2013
المؤتمرنت -
جذور القضية الجنوبية في رؤية المؤتمر الشعبي العام
أستمع فريق عمل القضية الجنوبية المنبثق عن مؤتمر الحوار الوطني الشامل في جلسته اليوم برئاسة النائب الاول لرئيس الفريق بلقيس اللهبي الى الرؤية المقدمة من المؤتمر الشعبي العام حول جذور القضية الجنوبية.

وتضمنت الرؤية مقدمة وتعريف لجذور القضية الجنوبية وجذور القضية قبل الوحدة ومسار القضية بعد الوحدة وخلاصة لما تضمنته الرؤية.

وأرجعت الورقة التي قرأها ياسر العواضي ممثل حزب المؤتمر في فريق القضية الجنوبية جذور القضية إلى العام 67م باعتباره عاما مفصليا في تاريخ اليمن وفي تاريخ الجنوب على وجه الخصوص مستعرضة جملة الأحداث المختلفة التي شهدها الوطن شمالا وجنوبا منذ ذلك التاريخ حتى ازمة 2011م.

وبينت الورقة أن القضية اليمنية الكبرى هي أمن واستقرار ووحدة هذا الوطن، والقضية الجنوبية جزء لا يتجزأ من قضية اليمن الكبرى ولا يمكن النظر اليها في معزل عنها أبدا حتى لا تتكرر مآسي الانتهاكات والتشرد والمصادرات والتصفيات لأسباب ايديولوجية أو مناطقية أو حزبية أو انتقامية من أي نوع كان .

وحسب الامانة العامة لمؤتمر الحوار الوطني فقد أكدت الورقة أن ما جرى في كل المراحل السابقة مما سبق عرضه هو في حكم التاريخ وأن العبرة والدرس منه يجب أن تؤكد على عدم تكرار دورات العنف والإقصاء والتشريد والمصادرة تحت أي مسمى

وخلصت الورقة إلى أن جذور القضية الجنوبية والقضايا المشابهة لها ناتجة عن دورات العنف والصراع التي شهدتها اليمن جنوبا وشمالا ونتج عنها جملة من المظالم تمثل بعضها في التهميش والملاحقة والاقصاء والإبعاد تحت شعارات مختلفة.


وأكد فريق العمل على ضرورة التزام المكونات بالخطة المقرة وتقديم الرؤى في الوقت المحدد وفي ورق رسمية خاصة بالمكونات وتوزع على الاعضاء وأن تركز الرؤى في محتواها على الموضوع الذي تتناوله.

كما استمع فريق عمل القضية الجنوبية في الجلسة إلى توضيح من عضو الفريق محمد علي الشدادي حول نتائج زيارة وفد مؤتمر شعب الجنوب إلى العاصمة العمانية مسقط ولقائه برئيس فريق عمل القضية الجنوبية أحمد بن فريد الصريمة.

وأشار الشدادي إلى ان الحديث دار حول النقاط الـ 20 وكذا النقاط الـ 11 الخاصة بوثيقة اجراءات وتدابير لبناء الثقة وخلق بيئة ملائمة لحل القضية الجنوبية.. لافتا إلى أن التشاور والتباحث مايزال قائم وسيتم اطلاع الجميع بما سيتم التوصل اليه في القريب العاجل.

وحسب وكالة الانباء اليمنية (سبأ) فقد قدم في جلسة اليوم عرض عن المشاركة المجتمعية وآليات تفعيلها من خلال فرق الحوار الوطني الشامل تضمنت مدخل للمشاركة المجتمعية واسباب التوجه نحو المشاركة الفاعلة والاشكال المختلفة للمشاركة والاساليب المقترحة لتفعيل المشاركة المجتمعية عبر فرق الحوار ومنهجيات جمع وتحليل المعلومات والآراء المنبثقة من أنشطة المشاركة المجتمعية والمهارات الاساسية المطلوبة.

هذا وسيواصل فريق عمل القضية الجنوبية استعراض رؤى المكونات السياسية حول جذور القضية الجنوبية في اجتماعاته القادمة ومن ثم مناقشتها للخروج برؤية شاملة حول جذور القضية تمهيدا لبلورة المعالجات الكاملة لهذه القضية.




أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2014