الثلاثاء, 25-فبراير-2020 الساعة: 11:53 ص - آخر تحديث: 01:01 ص (01: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
العطار .. في رحاب الخالدين
بقلم: عبيد بن ضبيع
أمام قيادتنا التنظيمية..!!
توفيق الشرعبي
التجريف‮ ‬للوظيفة‮ ‬العامة‮ .. ‬إلى‮ ‬أين‮ ‬؟‮!‬
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
لرئيس المؤتمر.. لا تتركنا في منتصف الطريق
د‮. ‬علي‮ ‬محمد‮ ‬الزنم‮
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
أخبار
المؤتمر نت - تحدثت تقارير أممية عن قرابة نصف مليون نازح داخلي مسجل جراء الصراعات التي شهدتها اليمن تستضيفهم 11محافظة من أصل 22محافظة يمنية .

المؤتمرنت – هشام سرحان -
تقرير دولي:نصف مليون نازح داخلي في اليمن
تحدثت تقارير أممية عن قرابة نصف مليون نازح داخلي مسجل جراء الصراعات التي شهدتها اليمن تستضيفهم 11محافظة من أصل 22محافظة يمنية .

وطبقا للتقرير الصادر عن المفوضية السامية لشؤون اللاجئين-حصل المؤتمرنت على نسخة منه- فقد تضررت العديد من المناطق بشكل مباشر ،متحدثا عن موجة نزوح جديدة ظهرت إبان الأزمة السياسية المندلعة مطلع العام 2011م.

وكان اليمن شهد موجة نزوح طال أمدها اثر الحروب التي نشبت في شمال البلاد العام 2004م خصوصا في صعدة ورافق العنف المصاحب للازمة السياسية نزوحا داخليا مؤقتا لاسيما في العاصمة صنعاء والمناطق المحيطة بها .

وتعيش الغالبية العظمى من النازحين داخليا خارج المخيمات وذلك لدى الأسر المضيفة وفي غرف الإيجار إلى جانب مئات من أماكن الإيواء المؤقتة بما فيها الكهوف .

ويؤكد التقرير استمرار موجة النزوح الداخلي خلال العام 2012 م ويوجد ما يزيد عن 300ألف نازح منهم قرابة 100ألف في صعدة و65الف في حجة مع وجود أعداد لابأس بها في محافظات صنعاء وعمران والجوف مشيرا إلى وجود مخيمين في حجة لاستقبال النازحين بينما يعيش البقية خارج المخيمات.

وذكر التقرير أن الحروب المتتالية في صعدة أسفرت عن موجات نزوح واسعة النطاق مضيفا أنه رغم إيقاف الحرب في شهر فبراير 2010م إلا أن النزاعات المسلحة مستمرة بين جماعة الحوثيين والمجموعات القبلية المناوئة لها ما ينجم عن تجدد واستمرار موجات النزوح .

ويعيق الانفلات الأمني الحاصل عودة معظم النازحين إلى منازلهم وعلى نطاق واسع كما يعيق وصول المساعدات الإنسانية إلى محافظات صعدة والجوف وشمال محافظة عمران.

وفيما يتعلق بمحافظة أبين الواقعة جنوب البلاد يشير التقرير إلى الحالة الأمنية غير المستقرة كما يتحدث التقرير عن عودة مايزيد عن 163ألف لاجئ إلى منازلهم وذلك بدعم من المفوضية التي هدفت إلى توفير السلامة الجسدية وحماية العائدين من خلال توزيع مواد الإيواء ومعدات إصلاح المأوى في حالات الطوارئ والمشاريع ذات الأثر السريع وتأهيل المرافق الأساسية كمناطق صيد الأسماك وتسويقها.

ونوه التقرير غالى غياب المأوى المناسب الذي يعرض النازحين والعائدين إلى المزيد من مخاطر الحماية بما في ذلك الألغام الأرضية.

وتمكن قرابة 98% وبما يعادل 23889من النازحين المقيمين في 78مدرسة إضافة إلى مبنيين حكوميين في محافظة عدن من العودة إلى أبين فيما تبقى 1115لاجئا لم يعودوا وذلك من أصل 25ألف لاجئ كما تم إخلاء مدارس لحج من النازحين بشكل متكامل وذلك من إجمالي نسبة اللاجئين العائدين إلى أبين البالغه96% وبما يعادل 163،196 نازح.

وفيما تقدم المفوضية إحصائيات للنازحين حسب المحافظات التي عانت من الظاهرة يراود أغلبية النازحين أمل العودة إلى ديارهم حسب النشرة الصحفية التابعة للمفوضية السامية للاجئين والتي تشير إلى الضرر الذي يلحق بالمجتمعات المحلية جراء النزوح الداخلي ،بالإضافة إلى الضرر الملحق بالنازحين أنفسهم.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020