الإثنين, 28-سبتمبر-2020 الساعة: 07:32 ص - آخر تحديث: 03:24 ص (24: 12) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الذكرى‮ ‬الـ‮ ‬(38)..‭‬‮ ‬التأسيس‮ ‬واستشراف‮ ‬المستقبل‮ ‬
بقلم‮ ‬الشيخ‮ / ‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبو‮ ‬راس- رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬ -
التطبيع الإماراتي البحريني مقدمة للتطبيع السعودي مع العدو الصهيوني
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
شكراً.. هكـذا يكون الوفاء..
بقلم الدكتـور/ عصام حسين العابد
ايقونة مؤتمرية
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
"38" ‬عاماً‮ ‬من‮ ‬لحظة‮ ‬التأسيس‮.. ‬وحاجة‮ ‬المؤتمر‮ ‬لشجاعة‮ ‬التحديث‮ ‬
عبدالملك‮ ‬الفهيدي
المؤتمر‮.. ‬المسيرة‮ ‬والموقف
د. ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮
المؤتمر‮.. ‬تنظيم‮ ‬الشعب‮ ‬الرائد‮ ‬وصمام‮ ‬أمان‮ ‬يمن‮ ‬الحرية‮ ‬والديمقراطية
هشام‮ ‬شرف عبدالله
المؤتمر‮: ‬تفرُّد‮ ‬التجربة‮ ‬وتجاوز‮ ‬التحديات‮ ‬وأمل‮ ‬المستقبل‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني‮ ❊‬
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬ضد‮ ‬العدوان‮ ‬والتطبيع‮ ‬
عبدالوهاب‮ ‬يحيى‮ ‬الدرة‮ ❊
المؤتمر‮ ‬في‮ ‬عيد‮ ‬ميلاده‮ ‬الـ38:تَصْغُرُ‮ ‬في‮ ‬عين‮ ‬العظيم‮ ‬العظائم
توفيق‮ ‬الشرعبي
أخبار
المؤتمر نت - أكدت صحيفة الشعب اليومية كبرى الصحف الرسمية في الصين على الأهمية التي تكتسبها زيارة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية للعاصمة بكين في الوقت الراهن بناء على دعوة من الرئيس الصيني شي جين بين.

المؤتمرنت -
كبرى صحف الصين:العلاقات الصينية ـ اليمنية ثابتة ولن تتغير
أكدت صحيفة الشعب اليومية كبرى الصحف الرسمية في الصين على الأهمية التي تكتسبها زيارة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية للعاصمة بكين في الوقت الراهن بناء على دعوة من الرئيس الصيني شي جين بين.

وشددت الصحيفة التي تعد لسان حال اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الحاكم في الصين في تعليق لها نشرته أمس تحت عنوان "العلاقات الصينية ـ اليمنية ثابتة ولن تتغير" .. أن هذه الزيارة ستحدث نقلة نوعية في العلاقات المتميزة بين البلدين الصديقين وستسهم في تنمية وتوسيع التعاون بينهما في مختلف المجالات.
وقالت:" إن تزامن دعوة الرئيس الصيني شي جين بين، الرئيس اليمني عبد ربه منصور لزيارة الصين مع وصول الانتقال السياسي في اليمن إلى مرحلة هامة ومعقدة يثبت تماما دعم الصين لعملية السلام في اليمن، فضلا عن رغبتها في تنمية الصداقة التقليدية بين البلدين".

وأضافت : "إن الصين واليمن لديهما فرصة كبيرة للتعاون في بناء البنية التحتية و التجارة والتعليم والصحة والمجالات الأخرى"، مؤكدة في ذات الوقت إن التعاون المثمر بين الصين واليمن سيستمر ويتعزز في ضوء هذه الزيارة.

واستطردت الصحيفة الصينية التي تصدر بعدة لغات وتوزع في مختلف أنحاء العالم قائلة:" إن الصين تولي اهتماما بالغا للتغيرات السياسية التي حدثت في اليمن عام 2011 ، وتأمل أن يواصل الجانب اليمني عملية الانتقال السياسي الشامل بخطوات ثابتة".
وتابعت:" إن الصين تحترم طريق التنمية الذي يختاره الشعب اليمني بنفسه، وحل الأطراف المعنية اليمنية خلافاتها عن طريق الحوار والتشاور، وغيرها من الطرق السلمية".

وأثنت الصحيفة الصينية في ذات الوقت على الجهود التي قام بها الرئيس عبدربه منصور هادي خلال العامين الماضيين، في سبيل ترجمة خطوات التسوية السياسية على ارض الواقع من خلال تشكيل حكومة مصالحة وطنية وتوحيد جميع القوي، من اجل استعادة النظام الاجتماعي الطبيعي وإنعاش الاقتصاد الوطني وتحسين حياة الناس، وإعادة البناء السياسي والاقتصادي في اليمن بشكل منظم ومطرد".

و ذكرت بأن العلاقات التاريخية التي تربط اليمن والصين، قائمة على أسس متينة منذ الحضارات الأولى وبدء العلاقات التجارية بين البلدين الصديقين، والتي تمتد جذورها إلى ما كان يعرف بطريق الحرير في القرن السادس حيث بدأ انتشار الإسلام في الصين، موضحة في هذا الإطار إن العلاقات الدبلوماسية بين الصين واليمن تأسست في عام 1956م، وكان اليمن من أوائل الدول العربية التي أقامت علاقات دبلوماسية مع الصين.

وأردفت قائلة:" وخلال نصف القرن شهدت العلاقات بين الدولتين تعاونا وتطورا سريعا، وتوثق التواصل الودي في كافة المستويات والمجالات، وتعززت الثقة السياسية المتبادلة باستمرار، ويتبادل الجانبان دائما الفهم والدعم في القضايا التي تتعلق بالمصالح الحيوية والهموم الرئيسية لدى الجانب الآخر، ويتعمق التنسيق والتعاون بين البلدين في الشؤون الدولية والإقليمية".

وبينت أن الصين قدمت منذ ستينات القرن الماضي العديد من المساعدات، بما فيها طريق صنعاء- الحديدة، ومصانع الغزل والنسيج، والمدرسة الفنية، وغيرها من المشاريع للتغلب على الصعوبات التي كانت تواجه اليمن في إعادة الاعمار .. إلى جانب قيام الصين بإرسال فرق طبية البعثات الطبية إلى اليمن، وانتشرت البعثات الطبية في محافظات البلاد، وعمل أطباء صيني لإنقاذ الجرحى ومعالجة المرضى في اليمن، ودربت فرق مدربين رياضيين صينية كثيرا من لاعبين رياضيين لليمن.

وخلصت صحيفة الشعب اليومية في ختام تعليقها قائلة:" ولهذا لا غرابة أن نجد الشعب اليمني يؤكد مرارا بان التغيرات السياسية في اليمن لن تؤثر على العلاقات اليمنيةـ الصينية، وأن الصداقة التي تجمع بين البلدين لن تتغير وسوف تبقى ثابتة إلى الأبد ."








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020