السبت, 26-سبتمبر-2020 الساعة: 01:35 ص - آخر تحديث: 01:12 ص (12: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الذكرى‮ ‬الـ‮ ‬(38)..‭‬‮ ‬التأسيس‮ ‬واستشراف‮ ‬المستقبل‮ ‬
بقلم‮ ‬الشيخ‮ / ‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبو‮ ‬راس- رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬ -
التطبيع الإماراتي البحريني مقدمة للتطبيع السعودي مع العدو الصهيوني
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
شكراً.. هكـذا يكون الوفاء..
بقلم الدكتـور/ عصام حسين العابد
ايقونة مؤتمرية
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
"38" ‬عاماً‮ ‬من‮ ‬لحظة‮ ‬التأسيس‮.. ‬وحاجة‮ ‬المؤتمر‮ ‬لشجاعة‮ ‬التحديث‮ ‬
عبدالملك‮ ‬الفهيدي
المؤتمر‮.. ‬المسيرة‮ ‬والموقف
د. ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮
المؤتمر‮.. ‬تنظيم‮ ‬الشعب‮ ‬الرائد‮ ‬وصمام‮ ‬أمان‮ ‬يمن‮ ‬الحرية‮ ‬والديمقراطية
هشام‮ ‬شرف عبدالله
المؤتمر‮: ‬تفرُّد‮ ‬التجربة‮ ‬وتجاوز‮ ‬التحديات‮ ‬وأمل‮ ‬المستقبل‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني‮ ❊‬
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬ضد‮ ‬العدوان‮ ‬والتطبيع‮ ‬
عبدالوهاب‮ ‬يحيى‮ ‬الدرة‮ ❊
المؤتمر‮ ‬في‮ ‬عيد‮ ‬ميلاده‮ ‬الـ38:تَصْغُرُ‮ ‬في‮ ‬عين‮ ‬العظيم‮ ‬العظائم
توفيق‮ ‬الشرعبي
رياضة
المؤتمر نت - يتواجد نادي الرجاء البيضاوي المغربي على أعتاب محطة تاريخية قد لا تتكرر في مسيرته، حين يلاقي يوم غد على ستاد مراكش نادي بايرن ميونيخ الألماني في نهائي كأس العالم للأندية.

المؤتمرنت -
الرجاء يسعى لإنجاز تاريخي غير مسبوق أمام العملاق البافاري في النهائي الحلم
يتواجد نادي الرجاء البيضاوي المغربي على أعتاب محطة تاريخية قد لا تتكرر في مسيرته، حين يلاقي يوم غد على ستاد مراكش نادي بايرن ميونيخ الألماني في نهائي كأس العالم للأندية.

الرجاء الذي تخطى سقف الترشيحات وهو يبلغ المباراة النهائية ما يزال طامعا في تحقيق المزيد، حيث خلق لديه التألق الكبير بهذه المسابقة حافز الإبداع لبلوغ المجد من كل أطرافه.

طريق هذا المجد هو تخطي العملاق البافاري، حيث قررت روابط أنصار النادي رفع لافتة و تيفو بشعار "المستحيل ليس رجاويا" خلال يوم المواجهة، وذلك لاعتلاء الكرة العالمية وهو الإنجاز الذي يوصف بالفريد وغير المسبوق في تاريخ المسابقة التي ظلت تتأرجح بين خزانة أندية أوروبا وأمريكا اللاتينية.

ويسعى الرجاء لكسر هيمنة الكرة الأوروبية التي بحوزتها 6 ألقاب للمسابقة مقابل أربعة لأمريكا اللاتينية وكلها حملتها أندية برازيلية، وهو ما يحلم به ليس جمهور الرجاء فحسب بل كل الجماهير المغربية التي توحدت في الدعاء لممثل المغرب.

صاحب 11 لقبا لدرع الدوري و7 كؤوس للمغرب و3 كؤوس عصبة أبطال أفريقية، في طريق مفتوح لمواصلة المغامرة و رحلة الحلم الجميل الذي سيحاول من خلاله أن يكون أول ناد أفريقي يحرز اللقب العالمي بعد أن تشرفت الكرة المغربية سنة 1986 بأن كانت أول من حمل لواء العبور لمحطة الدور الثاني من مسابقة كأس العالم للمنتخبات للمكسيك متصدرة مجموعته الحديدية التي ضمت يومها انجلترا بنجمها لينيكر هداف المونديال وبولندا بثعلبها بونيك والبرتغال بملهمها فوتري وكارلوس مانويل.

الرجاء يريد أن يفض الشراكة مع مازيمبي الكونجولي الذي بلغ المباراة النهائية لنفس المسابقة سنة 2010 وخسرها أمام انتر ميلان الإيطالي، بعدما تخطى السد القطري الذي احتل بنفس النسخة المرتبة الثالثة وقبلهم جميعا الأهلي المصري الذي حل ثالثا سنة 2006.

أحلام الرجاء إذن أصبحت بلا حدود والنسر العالمي يريد التحليق عاليا هذه المرة، ولو أن من يقف في طريقه عملاقا كبيرا اسمه البايرن المراهن على الخماسية التاريخية، بجيله الذهبي الذي يقوده الفرنسي فرانك ريبيري والذي حذر من مشاكسة نادي الرجاء المغربي القادر على التنكيل بطموحات ومخططات تيكي – تاكا جوارديولا وسعي ريبيري نحو لقب آخر يدعم من خلاله موقفه للفوز بالكرة الذهبية الأوروبية.

وشعار المغاربة جميعا "يا رجاء.. رجاء لا تخيب الرجاء".

المصدر-كوورة








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "رياضة"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020