الإثنين, 11-نوفمبر-2019 الساعة: 10:40 م - آخر تحديث: 09:58 م (58: 06) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
التحالف‮ ‬بين‮ ‬المؤتمر‮ ‬وأنصار‮ ‬الله‮ ‬هل‮ ‬أصبح‮ ‬قادراً‮ ‬على‮ ‬الحياة‮ ‬والفعل
يحيى علي نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمر نت - استقبل الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية في دار الرئاسة اليوم سفراء الدول العشر الراعية والداعمة للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة.

المؤتمرنت -
رئيس الجمهورية يستقبل سفراء الدول العشر
استقبل الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية في دار الرئاسة اليوم سفراء الدول العشر الراعية والداعمة للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة.

وفي مستهل اللقاء عبر الرئيس عن تقديره الكبير للجهود التي بذلها السفراء خصوصا في ظروف الأزمة التي مر بها اليمن.

وقال" إن تلك الجهود قد أثمرت في خروج اليمن من أوضاع استثنائية إلى مشارف ترجمة الحوار واستكمال الدستور الجديد لليمن الاتحادي الذي سيمثل نقلة نوعية وتاريخية في مستقبل اليمن الجديد".

وأشار الرئيس إلى أن النجاحات التي أحرزها مؤتمر الحوار الوطني والذي شاركت فيه كل الأطياف السياسية والمجتمعية والحزبية والشباب والمرأة ومنظمات المجتمع المدني قد مثلت المخرج المناسب والملائم لجميع أبناء اليمن بكل أطيافهم ومشاربهم من المهرة وحتى صعدة من أجل يمن جديد ومنظومة حكم جديدة تستوعب وتواكب متطلبات الحادثة القرن الواحد والعشرين.

واستعرض الرئيس جمله من القضايا والموضوعات المتصلة بالواقع ومجريات الأحداث سواء في شمال الشمال أو الجنوب وفي كل ما يعتمل، مشيرا إلى أن لا بد من تغليب مصلحة اليمن العليا بعيدا عن المصالح الضيقة سواء كانت حزبية أو مذهبية أو طائفية أو جهوية.

وقال" لقد مثلت الانقسامات إبان الأزمة مطلع العام ٢٠١١م شرخا عميقا وخللا فادحا في بنيان الدولة والمجتمع ولولا مساعدة الأشقاء و الأصدقاء على المستوى الإقليمي والدولي لكانت محنة اليمن عميقة وخطيرة ".

وأشار الرئيس إلى أن المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية المزمنة اعتبرت المخرج المشرف لجميع الأطراف من أجل تجنيب اليمن ويلات الحرب الأهلية.

وشدد الرئيس عبدربه منصور هادي على أن اليمن قد تغلب على تلك الانقسامات والتحديات وجنح الى السلم بالحوار الوطني الشامل الذي لم يسبق له مثيل في تاريخ اليمن الحديث ولا بد من العمل من أجل ترسيخ مفهوم الحكم الرشيد المرتكز على مبادئ الحرية والعدالة والمساواة في الدولة المدنية التي لا تخضع للهيمنة أو القبيلة أو العشيرة من أجل أن يكون الناس جميعا متساوون أمام القانون والنظام كبيرهم وصغيرهم دون أفضلية أو تمييز.

كما تطرق الرئيس إلى أن بعض القوى الإقليمية كانت تتبنى أجندات في اليمن من أجل إفشال المرحلة الانتقالية ومتطلباتها التي تنقل اليمن الى المستقبل الجديد الذي يتطلع إليه أبناء الشعب في مسيرة التغيير السلمي وبما يتيح المشاركة في المسئولية والثروة والسلطة في ظل راية الوحدة والديمقراطية والعبور الى مستقبل اليمن الجديد.

من جانبهم أكد السفراء على دعم دولهم والمجتمع الدولي للأخ الرئيس عبدربه منصور هادي من أجل استكمال ما تبقى من شروط المرحلة الانتقالية واستحقاقاتها، منوهين إلى أن على القوى السياسية والوطنية اليمنية أن تعمل بكل صدق وإخلاص من اجل أخراج اليمن من دوامة الأزمات والحروب والتعصبات إلى بر الأمان، مؤكدين أن المجتمع الدولي يرقب كل الخطوات والتجاوزات التي تتم من بعض القوى والجماعات والميليشيات.

حضر اللقاء مدير مكتب رئاسة الجمهورية الدكتور أحمد عوض بن مبارك.

سبأ








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019