السبت, 25-يناير-2020 الساعة: 08:24 م - آخر تحديث: 08:21 م (21: 05) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
2020م‮ ‬عام‮ ‬المصالحة‮ ‬الوطنية
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
لرئيس المؤتمر.. لا تتركنا في منتصف الطريق
د‮. ‬علي‮ ‬محمد‮ ‬الزنم‮
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
فنون ومنوعات
المؤتمر نت -

المؤتمرنت -
مونيكا لوينسكي تعود!
عادت المتدربة السابقة في البيت الأبيض وعشيقة الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون مونيكا لوينسكي إلى الأضواء مجدّداً، بعد سنواتٍ من "النفي" الاجتماعي العالمي الذي تعرّضت له نتيجة علاقتها به. إذ استقبل موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" في 20 تشرين الأول الجاري لوينسكي بعد أن انضمّت إليه في حسابٍ خاصٍّ بها، وفوراً جمع حسابها آلاف المتابعين بلغ عددهم حتى الساعة أكثر من 54 ألفاً.

تأتي خطوتها الشجاعة هذه ضمن حملتها لمكافحة البلطجة على الإنترنت (Cyber-bullying)، إذ توجهت للمرة الأولى منذ 13 سنة إلى جمهورٍ عام خلال قمة العاملين تحت عمر الـ30 من تنظيم المجلة التجارية Forbes، مؤكدةً في خطابها أنه تم تغيير اسمها ونعتها بأبشع الصفات بعد أن كُشِفَت علاقتها بكلينتون إلى الملأ. وقالت إنها كانت مغرمة بمديرها عندما كانت تبلغ من العمر 22 سنة، ولكن الصدفة كانت أن مديرَها هو رئيس الولايات المتحدة الأميركية.

وأضافت لوينسكي أن علاقتها به التي استمرت لعامَين (بين 1995 و1997) كانت تعني لها كل شيء، لكنها تلفت إلى أنها تندم عليها لعدّة أسباب، معلنةً أنها أول شخص في العالم وقع ضحية الإنترنت، بما أن خبر علاقتها بكلينتون الذي تحوّل فضيحة جعلها معروفة ليس فقط في الولايات المتحدة بل في كل العالم، بعد أن كشف موقع The Drudge Report النقاب عمّا جمعها به.

وأكدت أنها ستدافع عن الأشخاص الواقعين ضحية البلطجة على الإنترنت مثلها، خصوصاً أن الأمر يُشعرهم بالذنب والعار والخجل، وأنها ستظلّ تتحدث في المجالس العامة عن أهمية مكافحة هذا الموضوع.

وكانت تغريدة لوينسكي الأولى: "#HereWeGo" بمثابة دعوة جماعية للانطلاق لمحاربة الواقع الإلكتروني المرير، بما أن الناس يستعملون الإنترنت لإهانة الغير في كثير من الأحيان. لكن المضحك المبكي هو أن لوينسكي تعرّضت على "تويتر" أيضاً للعديد من الإهانات والانتقادات والسخريات، ما يرفع من أهمية مكافحة هذا الموضوع، على حدّ اعتبارها.
* وكالات











أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "فنون ومنوعات"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020