الخميس, 30-مارس-2017 الساعة: 01:47 م - آخر تحديث: 01:30 م (30: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
عملاء في مزبلة التاريخ.. الزعيم صالح يكتب
الزعيم/ علي عبدالله صالح
عامان من الصمود في وجه العدوان على اليمن
أ.أحمد الحبيشي
ما لا يريد أن يفهمه العالم!
ابراهيم سنجاب
عن الحرب المنسية في اليمن
حدة حزام
مواطن يمني يناشد قمة عمّان قبل انعقادها
السفير/د.علي عبدالقوى الغفاري
رسائل المؤتمر من عروس البحر الأحمر
محمد أنعم
علي محسن الأحمر: التاريخ الدموي ...التأمري ...الخياني (1)
عبدالملك الفهيدي
فصل الشمال كبديل لانفصال الجنوب
أحمد الحسني
هل أخطأ الزعيم؟؟
عبدالناصر المملوح
«هيثم» المرتزق الفاشل ورهان الإمارات الخاسر
أحمد الردفاني
عار فبراير
إبراهيم الحكيم
11فبراير وتزييف الوعي
احمد الكبسي
حوار
المؤتمر نت - يمكن البعض يرى(اتفقنا أن يكون حواراً صريحاً وسيادتك تحب الصراحة) البعض يرى أن سيادتك بتدير الأمور من مقر مكتبك ومن مقر إقامتك

الثلاثاء, 25-نوفمبر-2014
المؤتمرنت -
نص مقابلة رئيس المؤتمر مع قناة ( سي بي سي) (الجزء 2)

الصحفي :يمكن البعض يرى(اتفقنا أن يكون حواراً صريحاً وسيادتك تحب الصراحة) البعض يرى أن سيادتك بتدير الأمور من مقر مكتبك ومن مقر إقامتك , وأنك أنت لا زلت تدير الصراع السياسي في اليمن..؟


الزعيم : هذا غير صحيح, إن انقطع التيار الكهربائي قالوا علي عبدالله صالح, وإن تفجر أنبوب النفط قالوا علي عبدالله صالح , وإن حصلت اغتيالات قالوا علي عبدالله صالح, وإن حصل عنف من قِبَل تنظيم القاعدة قالوا علي عبدالله صالح , وإن حصل اجتياح للمحافظات من قِبَل أنصار الله قالوا علي عبدالله صالح, لماذا..؟


هذه تحتاج إلى قراءة صحيحة من قبل المهتمين بالسياسية , لماذا تُحملوا هذا الرجل ما لا طاقة له به...


الصحفي :له نفوذ.. وله شعبيه..وله علاقات .. وله قيادات في الجيش,, وقيادات في الأجهزة وفي المؤسسات المختلفة.. وهو زعيم..؟


الزعيم : لم اتعامل مع قيادات الجيش.. ولا الأمن ولا السلطة, أتعامل مع حزب المؤتمر (حزبي), أتعامل معه , استقبل أنصاري , أستقبل زملائي, أدير العمل السياسي للحزب, لا يريدون هذا الكلام يحصل, أنت لازم تُقصى من الحزب أو تنفى, أو تموت, هذه ثلاث محظات..


 


الصحفي :يعني .. عايزين يقصوك من الحزب , وتنفى أو تقتل؟


 


الزعيم : هذه المحطات معروفة لدى الشعب اليمني كله, وتقريباً أنا أحصل على تعاطف كبير من الشعب, لأنه صدر قرار من مجلس الأمن بتجميد الأرصدة والأموال وعدم السفر ,يليه قرار الولايات المتحدة الأمريكية, بتجميد الأموال والأرصدة وعدم السفر, شيء جميل , عرضوا علي من يومين ثلاثة, حتى يوم أمس كان أخر عرض: أنه تعال روح أوروبا روح أي مكان في العالم, وأحنا معك تعال اخرج, قلت لهم أنا لن أخرج.


الصحفي :من الذي عرض.. أمريكا.. من خلال السفير الأمريكي..؟


 


الزعيم : العرض أمريكي .. وعرض عربي, "إن اخرج ونحن نتحمل نفقاتك ونتحمل كل شيء من ثلاثة إلى ستة شهور", قلت لهم: أولاً أسحبوا قرار مجلس الأمن.


الصحفي :علي سيادتك وعلى اثنين من قادة أنصار الله الذين هم الحوثيين..


الزعيم : ليس على الحوثيين شيء صراحة, الهدف هو علي عبدالله صالح لكن هذا جيد, أنه تسافر لمدة من ثلاثة إلى ستة أشهر, ونحن نتحمل كل شيء, وأي بلد تروحها نحن حاضرين.


 


الصحفي :ما معنى من ثلاثة إلى ستة أشهر, عايزين يعملوا لك شيء..؟


الزعيم : معناه .. انك تخرج من ثلاثة إلى ستة أشهر وعندما تريد أن تعود يقولون لك ممنوع العودة.


 


الصحفي :عايزين يخرجوك .. وبعدين يتصرفوا..؟


الزعيم : هذا بناءً على طلب رئيس النظام في اليمن وحكومته, بناءً على طلب رسمي, هذا ما وضحته أمريكا ووضحه بعض الأشقاء في الوطن العربي.


 


الصحفي :أشقاء خليجيين..


الزعيم : أكيد.


 


 


الصحفي :السعودية والإمارات مثلاً؟


الزعيم : أكيد.


 


الصحفي :طلبوا منك أن تخرج لمدة من ثلاثة إلى ستة أشهر, وسيادتك حسيت وفهمت طبعاً أن هذا خروجاً بدون عودة.


الزعيم :أنا فاهم من قبل أن يقولوا هذا الكلام.


 


 


الصحفي :هم قالوا لك السبب المعلن الظاهر لماذا ستة أشهر..؟ لأنهم لا يقدروا يقولون على شان ما نرجعك ثاني..؟


الزعيم : أنت أخرج.. أول ما تخرج ما بتعود.


 


الصحفي :قلت لهم ايه.. رفضك لماذا..؟


الزعيم : قلت لهم رفضي, اسحبوا قرار مجلس الأمن أولاً, والقرار الأمريكي ثانياً, وعبدربه منصور هادي يلغي قرار رئاسة الدولة بتجميد أرصدة المؤتمر الشعبي العام, هذه ثلاث محطات إلغوها وبعد ذلك نتفاهم , إذا ألغيت هذه نتفاهم, ليس عندي مانع أني اسافر لكن أسافر حر وأرجع حر.


الصحفي :مثلما سافرت قبل كذا ورجعت..؟


الزعيم : سافرت إلى أمريكا وجلست في أمريكا حوالي شهر ورجعت , وسافرت السعودية وجلست حوالي شهر ورجعت, هكذا, إلغوا هذه القرارات الشعب اليمني لن يقبل , والشعب اليمني عاطفي وعنود وشعب أبي, لا يقبل الإهانة , أن تهينوا مواطناً من مواطنيه , مواطن عادي في البلد لم تعد حاكماً, فلن يقبل الشعب أن يهينوك كمواطن, الشعب لا يقبل..


 


الصحفي :طيب يمكن أنهم شايفين أن لك دوراً فيما يحدث الآن..؟


الزعيم : يا اخي ليس لي دور.. الدور دورهم هم أصحاب الدور, التفجيرات منهم , وقطع الكهرباء منهم, وتفجير الغاز منهم, كله منهم, أنا مواطن.. أنظر هذا محلي أجلس فيه مع أصدقائي وأقربائي وزواري, لا أتدخل في السياسة , أتدخل في التنظيم السياسي, كيف يكون ثابتاً على أقدامه.. كيف واقف, كيف يواجه التحديات.


الصحفي :تنظيم حزبك..؟


الزعيم : نعم.. كيف يتقبل الإقصاءات بدون ردود أفعال , مؤكداً بأنه سيأتي اليوم الذي يعاد فيه الاعتبار لكل من أُقصي من كوادرنا , عاجلاً أم آجلاً..


 


الصحفي :هل تحس أنه من الغريب يكون المشير علي عبدالله صالح يخرج إلى الشوارع في صنعاء ويعمل زيارات وغيره.. ألا تخاف..؟


الزعيم : ما هو مقدر على الإنسان لابد أن يكون, أنا أمس كنت خارج صنعاء, خرجت إلى الريف.


الصحفي :هناك اغتيالات واستهدافات وغيرها ألا تخاف؟


الزعيم : إذا وفي الأجل توكل على الله.


الصحفي :أليس غريباً أن تكون هناك خلافات حادة بين سيادتك وبين الرئيس هادي منصور؟


الزعيم : أنا ليس بيني وبينه خلاف, هو مختلف مع نفسه, مختلفين بأن علي عبدالله صالح موجود على قيد الحياة فقط, ولهذا أنا أطلعت على الدور الأمريكي عندما كنت في أمريكا عام 2011م أو 2012م, اتضح لي بأن الأمريكان يلعبوا دوراً , الآن يريدون أن يوجدوا شعبيه أو قاعدة للرئيس هادي, طيب, ليس على حسابي أنا, أنا كنت متعاون مع الأمريكان, وكان هناك تنسيق ضد الإرهاب , أنا دائماً أقول بأن الأمريكان يتركوا كل أصدقائهم, هم أمام مصالحهم, تركوا شاه إيران وكان حليفهم الاستراتيجي, وباعوه, الحكام الذين يراهنون على أمريكا خاسرون.. بالرغم من أن الشعب الأمريكي عظيم, وعظيم جداً , وأمريكا تهمها مصالحها , الآن ليس عندهم مصلحة مع علي عبدالله صالح , يريدون أن يجعلوا من علي عبدالله صالح فريسة أو ضحية لخلق قاعدة شعبية للرئيس هادي.


 


الصحفي :خليني أفكر بطريقتهم بصوت عالي مع سيادتك, يمكن أنهم يريدون أن يكون رئيساً قوياً ويدير البلاد ويحل المشكلة, لكن بوجود علي عبدالله صالح ستبقى عنده مشكله..


الزعيم : علي عبدالله صالح لا يتدخل في السياسية.


 


الصحفي :ايوه.. بس أنت الزعيم الآن.. كما يقولون..؟


الزعيم : يا أخي أنا زعيم حزب.. حزب , مثل بقية الأحزاب الآن نحن خرجنا من الحكومة .. لماذا..؟


خرجنا لأنه لا يوجد إلتزام بوثيقة السلم والشراكة والتي اتفقت عليها كل القوى السياسية وبعد ذلك إلتفوا عليها, وخصصوا لنا ثلاثة مقاعد في الحكومة, الحزب الحكام الحزب الكبير- حزب المثقفين.. حزب المجربين حزب عريق منذ أكثر من 33 سنة تقصونه هكذا, فرفضنا دخولنا الحكومة بثلاثة مقاعد أو اثنين مقاعد, لا نقبل, نفضل أن نكون معارضة, والمعارضة مشروعة طبقاً للدستور.


 


 


الصحفي :هل كانت هناك محاولات خلال الفترة الأخيرة للمصالحة أو لتقريب وجهات النظر بينك وبين الرئيس منصور ..؟


الزعيم : هذا حصل من قبل الحزب , من قبل اللجنة العامة والدائمة أنهم يباركون أي حل للمشكلة, برغم أني أقول لك بأنه ليس بيني وبين عبد ربه منصور أي مشكلة, مشكلته مع نفسه.


 


الصحفي :ولكن الحزب فصله..؟


 


الزعيم : لم يفصله, وإنما انتخب أميناً عاماً متفرغاً للمؤتمر لأنه مشغول برئاسة الدولة , فانتخب أميناً عاماً متفرغاً لإدارة الحزب.


 


الصحفي :لم يكن إبعاداً..؟


الزعيم : لا..


 


الصحفي :لم يكن بهدف إفقاده القاعدة الشعبية والسياسية في الشارع..؟


الزعيم : الحزب هو الذي جاء به والحزب غيّره, لا مشكله, تغيير, ولم يفصل.


الصحفي :وهل هناك محاولات للمصالحة.. أو تقريب وجهات النظر ..


الزعيم : حاولت اللجنة العامة انها تبحث ما هو الخلاف, وقدمت له عدة نقاط , من 5 نقاط إلى 10 نقاط إلى 11 نقطة إلى 18 نقطة, فتتبخر, وهي أن يطلق أموال الحزب , وأن يلغي قرارات الإقصاء وهي لا تشكل مشكلة وأن يبتعد عن مطالبة علي عبدالله صالح بالسفر, وإذا أنت تريد أن تتسلم رئاسة الحزب, فلتدخلوا إلى مؤتمر عام, للمؤتمر الشعبي العام , أدخل المؤتمر العام ورشح نفسك رئيساً وأميناً عاماً ونائباً للرئيس , بالديمقراطية, رفض, ومطلوب مني أنا أن أتعهد بأن ابتعد عن رئاسة الحزب.


الصحفي :يريد تعهد من سيادتك..؟


الزعيم : نعم..يريد أن أتعهد..


الصحفي :وبعدين..


الزعيم : وبعدين يخارجها الله.


الصحفي :البعض يقول بتوليف السياسة, أن سيادتك كنت ولا زلت متحالفاً مع أنصار الله في دخولهم وإجتياحهم لمحافظات كثيرة بما فيها صنعاء..؟


الزعيم : أنا قلت في مقابلة مع روسيا اليوم قبل فترة وجيزة أن الذي أدخلهم هو رئيس الدولة , وأدخلهم وزير دفاعه ليضرب الإخوان المسلمين بالحوثيين.


الصحفي :وهو قال أنه حدثت خيانه؟


الزعيم : خيانة من من؟, من الذي خانه؟, يحاكمهم بالأدلة ويحيلهم على القضاء الذين خانوا, هو الذي دخلهم.


أنا شخصياً والمؤتمر لسنا ضد الحوثيين.. لعدة أسباب: الحوثي أصبح قوة سياسية في الميدان, نتعادى مع الحوثي لماذا, عندما كنت رئيساً للدولة خرج الحوثي عن شرعية الدولة فتقاتلنا معه كدولة , كدولة وكنظام سياسي ليس كأفراد, الآن هو قوة سياسية ليس بيننا خلاف ولا عداء , لكن اننا نقاتل نيابة عن الجيش والدولة الحوثيين وإلا فعلي عبدالله صالح يتحالف مع الحوثي, لست ضد الحوثي بالواضح ولا ضد أنصار الله , ولا أنا مستعد أقاتلهم نيابة عن الدولة.


الصحفي :هناك فرق: لست ضده ومع.. سيادتك قلت أنك لست ضد الحوثيين .. هل أنت مع الحوثيين..؟


الزعيم : أنا لست مع الحوثي , الحوثي قوة سياسية لوحده, كيان موجود, ليس بحاجة لا لي ولا لغيري.


 


الصحفي :تريد أن تقول أنك مؤمن بالحوار معهم كقوة سياسية موجودة؟


الزعيم : الحوار والتفاهم معهم والشراكة.


الصحفي :إذاً لماذا تتهم بأنك تحالفت معهم بدخولهم صنعاء..؟


الزعيم : من أجل إثارة الشارع اليمني.. وإثارة الإخوان , وإثارة قوى سياسية أخرى, بأن يقفوا ضد علي عبدالله صالح وضد شعبيته , أوقفوا ضده لأنه دخّل الحوثي, وأنا أقول أنتم دخلتم الحوثي وسلمتم لهم المؤسسات , والآن رسمياً يجندهم ويوظفهم, وهذه ليست مشكلة, ولسنا ضد الحوثي.


 


الصحفي :سيادتك مع فكرة إشراك واستقطاب


 


الزعيم : نعم إشراك الحوثيين وإشراك كل القوى السياسية طبقاً لوثيقة السلم والشراكة.


الصحفي :هل تعتقد بأن المخاوف الموجودة عند بعض الأطراف في منطقة الشرق الأوسط .. وفي المنطقة العربية نفسها من هذا الصعود للحوثيين بأنهم يشكلون خطراً على المنطقة خصوصاً بما يقال عن اتصالهم والدعم الإيراني والدعم الروسي وغيره .. وهذا كلام عن رأي سياسي..؟


الزعيم : مع أسفي المسبق لسوء التشبيه , أنت لما تضع قطاً في غرفة وتقفل عليه كل المنافذ يتحول إلى أسد غابه, ويعمل بكل ما يستطيع لمقاتلتك, أما مسألة أنه يتحالف مع إيران .. يتحالف مع حزب الله .. يتحالف مع أي حزب, لأنك تحاصره في مكان.


أنا ممن عرض علي الأشقاء في المملكة العربية السعودية الحوار مع الحوثي والتفاهم مع الحوثي لقطع الخط على الحوثي مع إيران .. رفضوا , ولهذا حولوها إلى تهمه بأني متحالف مع الحوثي, تعبئه كاملة أن علي عبدالله صالح متحالف مع الحوثي , الحجة ليست عند المملكة الحجة على النظام السياسي في اليمن هو الذي يقول لهم هذا الكلام.


 


الصحفي :هل فكرة إدماج الحوثيين في المجتمع بحكم أنهم قوى سياسية وشبه موجودين.. لماذا الرفض من المملكة العربية السعودية هل هو بناءً على رأي و وجهة نظر النظام هنا, أم هناك علاقة أمريكية في الموضوع..؟


الزعيم : النظام , وحركة الإخوان المسلمين , وأولاد الأحمر وعلي محسن هؤلاء كلهم يعبئون السعودية بأن علي عبدالله صالح لو كان غير راض كان سيواجه الحوثيين, الحوثيون مروا من صعده في أمان إلى سفيان, وفي سفيان توقفوا , واختلفوا مع أولاد الأحمر , طلع تصريح من واحد من أولاد الأحمر .. اسمه حميد الأحمر استفز فيها شريحة في المجتمع هم الهاشميين, استفزها استفزازاً كاملاً وقال سنخرجكم ونطردكم من البلد, سأله واحد من حزب الحق وهو هاشمي , وقال له "حتى والدي محمد المنصور؟", رد عليه حتى والدك محمد المنصور, هذا ألب كل الهاشميين في البلد, فهم شريحة كبيرة ومثقفة وواعية سياسياً ومنتشرة في كل أنحاء الوطن , انت تؤلبهم لماذا, بعد ذلك تحرك الحوثي في اتجاه أولاد الأحمر, وحاشد لم تقاوم والعصيمات بالذات لم يقاوموا, لماذا؟ لأنهم يعانون من الاضطهاد من مشيخ آل الأحمر, سيطروا على بلاد حاشد , ونحن كقبيلة في جنوب العاصمة صنعاء إسمها سنحان تُحسب على حاشد, المقولة التي تقول أن علي عبدالله صالح مع الحوثيين, وأنه لو كان علي عبدالله صالح غير راضٍ للحوثي أن يدخل عمران أو صنعاء أو حاشد لأوقفه , أُوقفه لماذا..؟ حاشد نفسها فتحت الأبواب للحوثيين, والدولة فتحت الأبواب , وعلي عبدالله صالح لماذا يتحمل هذه المسئولية , بأي حق أتحمل مسئولية نيابة عن الدولة, أنا نايم في بيتي وأتفرج على المشهد السياسي , بعض العقلاء يقولون لو علي عبدالله صالح غير راضٍ كان سيقول لحاشد اوفقوا , طيب حاشد توقف ضد الحوثي كيف؟ هي تحتاج إمكانيات وتحتاج دعم وتحتاج مساندة وإسناد على مختلف الإتجاهات.. فكيف توقف حاشد..؟


 


الصحفي :هذا معناه أن الاتهامات المتبادلة بدعم الحوثيين لها علاقة بالصراع السياسي الداخلي؟


الزعيم : أكيد.


الصحفي :تصفية حساب سياسي


الزعيم : أكيد.


الصحفي :اعتقادك أو ترجيحك الشخصي بأن مصدر قوة الحوثيين أو أنصار الله كان في هذا الدعم من الدولة بالفعل والرئيس..


الزعيم : الدولة راضية وتريد أن تتخلص من أولاد الأحمر وعلي محسن والإخوان المسلمين , وتمسك الإخوان المسلمين وعلي محسن , وعلي محسن (أين هو) الآن علي محسن من حركة الإخوان المسلمين وهو الآن مقيم في السعودية , ولديه الاعتمادات , وجالس فس قصر المؤتمرات , والسعودية على أساس أنها ضد الإخوان المسلمين , الآن الإخوان المسلمين يسرحون ويمرحون.


 


الصحفي :تتكلم عن علاقة حضرتك مع المملكة العربية السعودية رغم أنكما كنتما حلفاء.. ماذا حدث في الفترة الأخيرة بين المشير علي عبدالله صالح الرئيس السابق اليمني والمملكة العربية السعودية..؟ فمن المعروف أنه كان هناك تحالفاً متماسكاً وقوياً بين سيادتك وبين المملكة العربية السعودية وأنت في الحكم وحتى بعد ترك الحكم بفترة قصيرة..


لماذا دبت الخلافات واختلفت وجهات النظر مع الرياض..؟


الزعيم : لا يوجد أي خلاف يذكر مع الرياض , هناك حملة إعلامية ضد الرئيس صالح بناءً على طلب يمني, فالأشقاء في المملكة ليس بيني وبينهم خلاف, كنا ولازلنا, جيران وأشقاء ومتعاونين في مجال مكافحة الإرهاب والعنف فقط, هذه علاقتنا , لسنا متآمرين ضد أحد .. أو متحالفين ضد أي فئة أو قطر عدى ضد العنف والإرهاب في اليمن, الآن ليس عندي خلاف معهم, أنا أسمع حملة إعلامية من العربية وعكاظ وبعض الصحف ليستفزوني  لأرد عليها.. يريدون أن يدخلونا في معمعة أن يكون هناك خلاف, أنا رفضت التعليق ورفضت الرد على الصحافة أو القنوات الفضائية التي تتناول شخص الرئيس صالح لأني حريص كل الحرص على العلاقات مع المملكة , لأنه ليس لي مكاسب من المملكة أبداً , الآخرون هم يجاملون المملكة لأن لهم مكاسب, أنا لست عندي مكاسب , لا عندي اعتمادات ولا عندي منهم شيء , عندي علاقات اخوة وجوار, علاقات اليمن.. ليس علاقتي الشخصية, علاقات جوار احترم المملكة, السعودية وقفت معنا في 2011, وقدمت الملايين من الدولارات والنفط سواءً وانا في الحكم أو للرئيس هادي, السعودية أيضاً احتضنتنا ثلاثة أشهر ونصف في مستشفياتها أنا ورفاقي وزملائي, ونحن ممنونين ومقدرين تقديراً عالياً , وهل رد الجميل مني ومن رفاقي أن ندخل في مهاترات إعلامية, سكّتُ, واسكت الصحافيين والقنوات الفضائية المتعاطفة معي أو التي يملكها المؤتمر, فلا ينبغي أن أسمح بكلمه واحدة تسيء إلى المملكة أو دول الجوار في دول الخليج.


الصحفي :لكن أسمح لي بأن وجود حملة إعلامية منظمة في قناة العربية أو عكاظ أو الصحف أو وسائل الإعلام السعودية تأتي تعبيراً عن غضب من النظام نفسه..؟


الزعيم : أنا لا أعتقد, وإنما أعتقد أنها أجهزة معينة وليس النظام كاملاً, أجهزة معينة بناءً على طلب من هنا.


الصحفي :أنت ترى أن الرئيس هادي منصور هو المحرك لكل حاجة؟


الزعيم : أكيد.. رئيس دولة, هو الرجل الأول في البلد.


 


الصحفي :ولكنه يشكو كثيراً أن عنده مشاكل في إدارة الدولة.. وليس قادراً على لم الأمور لأن كل الأجهزة معها تحديات كثيرة.


الزعيم : كل الاجهزة حقه, الأمن والجيش والمؤسسات , هو رئيس دولة وهذا طبيعي طبقاً للدستور.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "حوار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2017