الثلاثاء, 28-يناير-2020 الساعة: 06:54 ص - آخر تحديث: 12:20 ص (20: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
2020م‮ ‬عام‮ ‬المصالحة‮ ‬الوطنية
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
لرئيس المؤتمر.. لا تتركنا في منتصف الطريق
د‮. ‬علي‮ ‬محمد‮ ‬الزنم‮
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمر نت - حذرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) من التدهور السريع لوضع الأمن الغذائي في اليمن والذي بلغ مرحلة حرجة للغاية جراء الحصار المفروض

المؤتمرنت -
الأمم المتحدة تحذر من التدهور السريع للأمن الغذائي في اليمن
حذرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) من التدهور السريع لوضع الأمن الغذائي في اليمن والذي بلغ مرحلة حرجة للغاية جراء الحصار المفروض براً وبحراً وجواً.. مشيرة إلى أن نحو نصف عدد سكان البلاد يواجهون تبعات خطيرة.

وقالت المنظمة- في تقرير نشرته أمس في موقعها على شبكة الانترنت: "أن أكثر من نصف سكان اليمن والبالغ نحو 4ر14 مليون شخص يواجهون تبعات انعدام الأمن الغذائي بسبب القيود على الاستيراد والذي حد من توافر المواد الغذائية الضرورية ما تسبب في ارتفاعاً هائلاً في الأسعار.

وأوضح التقرير أن عدد الأشخاص غير الآمنين غذائياً ارتفع بنسبة 12 في المائة مقارنة بالعام الماضي وبنسبة 36 في المائة منذ أواخر عام 2014م.

وأكد أن الحصار المفروض على اليمن ونقص الوقود تمخض عنه تراجع في توافر السلع الغذائية الأساسية مسبباً ارتفاعات بالغة الحِدة في أسعار الغذاء والوقود منذ بدء العدوان العسكري في مارس 2015م، خاصة وأن اليمنيين يعتمدون على أكثر من 90 في المائة من المواد الغذائية الأساسية من الاستيراد.

وقال ممثل المنظمة في اليمن صلاح الحاج حسن في التقرير أن "انعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية بلغا مرحلة جِد حرجة" .

ودعا ممثل المنظمة إلى دعم فوري لمساعدة الأسر على إنتاج الغذاء وحماية الماشية واتخاذ تدابير لتسهيل استيراد المواد الغذائية والوقود التي تمس الحاجة إليها.

من جانبه قال نائب ممثل المنظمة في اليمن - رئيس فريق الاستجابة للطوارئ إتيان بيترشميدت: أن "الأرقام الراهنة تبعث على الذهول".. واصفاً الوضع بأنه "أزمة منسية، بينما يقف ملايين اليمنيين في أمسّ الحاجة إلى المساعدة بجميع أنحاء البلاد".

وأكد بأنه في ظل هذه الظروف الحرجة فإن "من الأهمية بمكان أكثر من أي وقت مضى، دعم الأسر لكي تنتج غذاءها بأنفسها وتقلل من اعتمادها على الواردات الغذائية ذات الندرة المتفاقمة والتكلفة المتنامية".

كما أشار تقرير منظمة (الفاو) إلى أن اليمن يعتمد أشد الاعتماد على الواردات نظراً إلى أن ما لا يتجاوز عن أربعة في المائة فحسب من أراضي البلاد صالحة للزراعة، ولا يستخدم حالياً سوى جزء ضئيل من تلك الرقعة في إنتاج الغذاء.

ولفت إلى أن عدد المشردين داخلياً وصل إلى نحو 3ر2 مليون نازح في اليمن وبزيادة تتجاوز 400 في المائة منذ يونيو 2015م، فيما يُلقى بضغوط إضافية على المجتمعات المستضيفة لهم والتي تناضل أصلاً لتلبية احتياجاتها إزاء القليل المتوافر من الموارد الغذائية.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020