الثلاثاء, 19-أكتوبر-2021 الساعة: 03:13 ص - آخر تحديث: 12:04 ص (04: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
دروس‮ ‬الماضي‮ ‬واستحقاقات‮ ‬الآتي‮ ‬
بقلم‮/ صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬ابو‮ ‬راس‮ - رئيس المؤتمر الشعبي العام
استلهام‮ ‬مآثر‮ ‬الثورة
توفيق‮ ‬عثمان‮ ‬الشرعبي
"بانوراما" لمواجهة محاولات طمس جرائم العدوان
يحيى‮ ‬نوري
الاحتلال‮ ‬بين‮ ‬الأمس‮ ‬واليوم‮ .. ‬دروس‮ ‬وعِبَر‮ ‬
أ‮.‬د‮/ ‬عبدالعزيز‮ ‬صالح‮ ‬بن‮ ‬حبتور‮❊‬
وفي‮ ‬أكتوبر‮ .. ‬تتجدد‮ ‬الذكريات
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني
14 اكتوبر‮ .. ‬ثورة‮ ‬الاستقلال‮ ‬والوحدة
أحمد‮ ‬الزبيري‮ ‬
الأجيال والوعي بواحدية الثورة اليمنية
د. قاسم لبوزة*
سبتمبر.. صفحة بيضاء لا تُطوى
د. وهيبة فارع
26 سبتمبر.. ثورة وطنية متجددة
بقلم/ يحيى علي الراعي*
الثورة اليمنية أعداء الأمس.. تحالف العدوان اليوم
بقلم/ غازي أحمد على محسن ❊
اليوم‮ ‬المجيد‮ ‬في‮ ‬تاريخ‮ ‬الشعب‮ ‬
نبيل‮ ‬الحمادي‮❊ ‬
سبتمبر‮.. ‬التزام‮ ‬مؤتمري
نجيب‮ ‬شجاع‮ ‬الدين
لماذا يحتفل اليمنيون بأعياد الثورة اليمنية 26 سبتمبر و14 أكتوبر؟!
شوقي شاهر القباطي
مغتربون
المؤتمر نت -

المؤتمرنت -
الدكتوراه للباحث أبو سرعه في الإقتصاد من جامعة الجزائر
منحت كلية العلوم الإقتصادية وعلوم التسيير بجامعة الجزائر3 درجة الدكتوراه بتقدير إمتياز للباحث اليمني عبدالسلام عبدالله سعيد أبو سرعة وذلك عن رسالته الموسومة ب " تطوير مفهوم الحوكمة في مؤسسات القطاع العام بالجمهورية اليمنية لتعزيز الإفصاح والشفافية في تقاريرها المالية ".

تطرق الباحث في رسالته إلى مفهوم حوكمة المؤسسات أي وجود مجموعة متكاملة من المبادئ والمعايير والآليات التي يجب أن تراعى في المؤسسات أولاً، وفي الدولة والاقتصاد ثانياً، لضمان نجاح المؤسسات وسلامة وموثوقية تقاريرها المالية، وضمان مساهمتها بشكل صحيح في نمو الاقتصاد الوطني، وقد حقق هذا المفهوم فوائد كبيرة للمؤسسات في الدول التي تبنت تطبيق هذا المفهوم على واقع مؤسساتها، خصوصا ما يتعلق بتعزيز الشفافية والإفصاح في تقاريرها المالية، وذلك من خلال التفعيل للآليات المحاسبية الرقابية للحوكمة فيها المتمثلة في لجنة المراجعة وإدارة المراجعة الداخلية والمراجعة الخارجية.

ونظراً للضعف في الجانب الرقابي لمؤسسات القطاع العام اليمنية الذي أدى بدوره إلى انخفاض مستوى شفافية وإفصاح تقاريرها المالية وانخفاض مستوى موثوقيتها لدى مستخدميها وهو ما أكدته العديد من الدراسات المحلية، فقد قام الباحث بهذه الدراسة والتي سعى من خلالها إلى تقديم مقترحات يمكن من خلالها تلافي تلك الجوانب من القصور والضعف التي تشوب الآليات المحاسبية الرقابية للحوكمة في مؤسسات القطاع العام اليمنية بما من شأنه رفع مستوى الإفصاح والشفافية في تقاريرها المالية، بما يلبي متطلبات الأطراف ذات العلاقة بتلك المؤسسات بشكل خاص، ومتطلبات تحسين مستوى الاقتصاد اليمني بشكل عام.
وقد تمثلت تلك المقترحات التي قدمها الباحث في الآتي:
-إطار مقترح بشأن إنشاء لجان مراجعة في تلك المؤسسات
-تطوير مقترح بشأن رفع وتحسين مستوى استقلالية إدارات المراجعة الداخلية في تلك المؤسسات
-تطوير مقترح بشأن رفع وتحسين مستوى التأهيل العلمي والعملي لأعضاء إدارات المراجعة الداخلية في تلك المؤسسات
-تطوير مقترح بشأن رفع وتحسين مستوى استقلالية الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة بالجمهورية اليمنية ومراجعيه
-تطوير مقترح بشأن رفع وتحسين مستوى التأهيل العلمي والعملي لمراجعي الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة.
وقد أشادت لجنة المناقشة بما قدمه الباحث والذي اعتبرته اللجنة إثراء للبحث العلمي وللمكتبة الجزائرية وللباحثين في نفس التخصص ، كما أشادت لجنة المناقشة بالجد والإجتهاد والمثابرة التي تميز بهم الباحث خلال فترة دراستة.
تكونت لجنة المناقشة من:
-أ.د باشي أحمد رئيسا جامعة الجزائر3
-أ.د الجوزي جميلة مقررا جامعة الجزائر3
-أ.د زايد مراد عضوا جامعة الجزائر3
-د. كشرود بشير عضوا وزارة الصناعة
-أ.د خضراوي ساسية عضوا جامعة البليدة2
-د مادي محمد إبراهيم عضوا جامعة خميس مليانة
حضر المناقشة فيصل الخالدي المسؤول الإداري بسفارتنا بالجزائر و محمد قائد نعمان المستشار الثقافي المساعد للشؤون المالية بالمحلقية ، و عرفات الرعيني رئيس فرع المؤتمر بالجزائر ، و عدد كبير من الطلاب اليمنيين بالجزائر وأساتذة وزملاء الباحث.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مغتربون"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2021