الخميس, 09-يوليو-2020 الساعة: 01:04 ص - آخر تحديث: 12:22 ص (22: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
لا خيار إلا أن نكون معاً
بقلم /صادق بن امين ابوراس - رئيس المؤتمر الشعبي العام
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
إسقاط تمثال جورج واشنطن وضرورات التغيير الإنساني في العالم بِرُمَّته
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
الشورى والأحزاب.. ثنائي‮ ‬لمواجهة‮ ‬الاختلالات‮ ‬وتقوية‮ ‬مؤسسات‮ ‬الدولة
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
تساؤلات فى واقع متشظى
عبدالرحمن الشيبانى
الدائمة‮ ‬الرئيسية‮.. ‬عام‮ ‬على‮ ‬الانتصار‮ ‬للقيم‮ ‬والمبادئ‮ ‬الميثاقية‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي‮
كهرباء الحديدة.. النجاح يبدا من تنظيم الصفوف
عمار الاسودي
خمس‮ ‬سنوات‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬اليمني
الفريق‮/‬ جلال‮ ‬الرويشان
بعد‮ ‬خمس‮ ‬سنوات‮ ..‬لا‮ ‬حل‮ ‬إلا‮ ‬بإيقاف‮ ‬العدوان‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني
العطار .. في رحاب الخالدين
بقلم: عبيد بن ضبيع
أمام قيادتنا التنظيمية..!!
توفيق الشرعبي
أخبار
المؤتمر نت - عقدت اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام اجتماعاً لها برئاسة الأستاذ/ صادق أمين أبو راس نائب رئيس المؤتمر اليوم الأحد الموافق 8 مايو 2016م وقفت فيه أمام المستجدات على الساحة الوطنية والساحتين الإقليمية والدولية.
كما وقف الاجتماع أمام مستجدات المشاورات الجارية في الكوي

المؤتمرنت -
تفاصيل اجتماع هام للجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام
عقدت اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام اجتماعاً لها برئاسة الأستاذ/ صادق أمين أبو راس نائب رئيس المؤتمر اليوم الأحد الموافق 8 مايو 2016م وقفت فيه أمام المستجدات على الساحة الوطنية والساحتين الإقليمية والدولية.
كما وقف الاجتماع أمام مستجدات المشاورات الجارية في الكويت بين الوفد الوطني ممثلاً بالمؤتمر الشعبي العام وأنصار الله ووفد الرياض.. وأكد الاجتماع على ضرورة الالتزام بوقف إطلاق النار والتحشيد من قبل المملكة العربية السعودية ومرتزقتها في جميع الجبهات في البر والبحر والجو، وكون ذلك يمثل الأساس لتهيئة المناخ لنجاح مشاورات الكويت والخروج بتسوية سياسية متكاملة وواضحة ومزمنة للمستقبل السياسي لمؤسسات الدولة التنفيذية والعسكرية والأمنية وإيجاد سلطة تنفيذية متوافق عليها بما يكفل تحقيق الأمن والاستقرار والحفاظ على مؤسسات الدولة ومقدرات ومكتسبات الوطن، وإخراج القوى الأجنبية الغازية وعناصر الإرهاب وتمكين مؤسسات الدولة من محاربة ومواجهة الإرهاب وبسط نفوذ الدولة على كافة الأراضي اليمنية والحفاظ على الوحدة الوطنية .
وأكد الاجتماع على موقف المؤتمر الشعبي العام المبدئي والثابت الرافض للعدوان والتواجد الأجنبي على الأراضي اليمنية والداعم للحوار والحلول السلمية سلام الشجعان حقناً للدماء.
مذكراً بموقف المؤتمر الشعبي العام الرافض للإرهاب والذي حذر من خطورته وطالب بضرورة تجفيف منابعه وإيقاف الدعم السعودي المادي والسياسي والفكري له..
معتبراً أن عملية التدمير للمقدرات العسكرية والأمنية من قبل العدوان كان عمل ممنهج هدف إلى فتح المجال أمام العناصر الإرهابية (القاعدة وداعش) للتوسع والسيطرة على أكبر قدر ممكن من الأراضي اليمنية، واستخدام القاعدة وداعش من قبل السعودية وهادي المدعي للشرعية كمبرر للتدخل الأجنبي من خلال التنسيق مع تلك العناصر الإرهابية ونقلهم بين المحافظات ومن منطقة إلى أخرى، وعبّر عن إدانته لكل تلك الممارسات والتي تهدد الأمن والاستقرار ليس فقط على المستوى الوطني وإنما على مستوى المنطقة والعالم.
وعبّر الاجتماع عن تقديره للوفد الوطني المشارك في مشاورات الكويت والدور المسئول الذي يقوم به والحريص على مصالح الشعب اليمني وفق المبادئ والثوابت الوطنية .
وأكدوا على دعم جهود الوفد الوطني والثبات والصمود في كل المواقع والميادين وأخذ الحيطة والحذر من محاولات شق الصف الوطني وأن يعمل الجميع على تفويت هذا المخطط وعدم إعطاء المبررات والذرائع لتنفيذ مثل هذه الأجندات.
وطالب الاجتماع بضرورة رفع الحصار المفروض على بلادنا والسماح بدخول السلع والمشتقات النفطية وتسيير رحلات الطيران المدني دون أي عراقيل واعتبار ذلك أولوية من أولويات المشاورات، معبرين عن إدانتهم للممارسات المسيئة والمهينة التي يتعرض لها المواطنون اليمنيون في مطاري بيشة والأردن، وأن هذه الممارسات تسيء لأبناء الشعب اليمني كافة وتندرج في إطار العدوان على بلادنا أرضاً وشعباً.
وأهاب الاجتماع بالمجتمع الدولي وفي المقدمة مجلس الأمن الدولي وسفراء الدول العشر بتحمل مسئوليتهم تجاه ما تتعرض له بلادنا وشعبنا والضغط على النظام السعودي لإيقاف تحليق الطيران والغارات التي يشنها ورفع الحصار عن الشعب اليمني وإلزام مرتزقته بوقف إطلاق النار والتحشيد وعدم وضع العراقيل أمام مشاورات الكويت ومحاولة إفشاله.
وأكد الاجتماع على أعضاء وأنصار المؤتمر وأحزاب التحالف الوطني والشرفاء من أبناء الوطن بأهمية تعزيز الوحدة الوطنية ونبذ الممارسات المناطقية والقروية والتعصبات المقيتة وأن يعمل الجميع على تعزيز وحدة الصف الوطني في هذه المرحلة التاريخية الفارقة الحرجة معبراً عن إدانته للممارسات المناطقية والاستهداف للمواطنين من أبناء المحافظات الشمالية في مدينة عدن، محذراً من خطورة ذلك على وحدة النسيج الاجتماعي الوطني.
كما أشادت اللجنة العامة بمستوى التنسيق والتعاون بين المؤتمر الشعبي العام والقوى السياسية في تعزيز الجبهة الداخلية ومواجهة العدوان.
ووجه الاجتماع تحية فخر واعتزاز لأبناء شعبنا اليمني الصابر والصامد في وجه عدوان 17 دولة مزودة بأحدث الأسلحة ومن أغنى دول العالم وفي وجه الحصار الجائر والظالم على شعبنا اليمني الشامخ شموخ جبال اليمن والرافض للذل والعمالة والارتزاق وأنه بصموده وثباته قد قدم أنصع وأروع الأمثلة.
واعتبر الاجتماع أن افتعال الحروب والصراعات منذ انطلاق ما يسمى بالربيع العربي يأتي تنفيذاً للمخططات الأجنبية والتي تهدف إلى تمكين الكيان الصهيوني من السيطرة والهيمنة على المنطقة لما تمثله من أهمية اقتصادية وجغرافية على مستوى العالم.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020