الأربعاء, 30-سبتمبر-2020 الساعة: 03:11 ص - آخر تحديث: 01:41 ص (41: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الذكرى‮ ‬الـ‮ ‬(38)..‭‬‮ ‬التأسيس‮ ‬واستشراف‮ ‬المستقبل‮ ‬
بقلم‮ ‬الشيخ‮ / ‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبو‮ ‬راس- رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬ -
26 سبتمبر.. ثورة على الظلام والتخلف وميلاد فجر النور نحو المستقبل
م‮. ‬هشام‮ ‬شرف عبدالله
التطبيع الإماراتي البحريني مقدمة للتطبيع السعودي مع العدو الصهيوني
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
شكراً.. هكـذا يكون الوفاء..
بقلم الدكتـور/ عصام حسين العابد
ايقونة مؤتمرية
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
"38" ‬عاماً‮ ‬من‮ ‬لحظة‮ ‬التأسيس‮.. ‬وحاجة‮ ‬المؤتمر‮ ‬لشجاعة‮ ‬التحديث‮ ‬
عبدالملك‮ ‬الفهيدي
المؤتمر‮.. ‬المسيرة‮ ‬والموقف
د. ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮
المؤتمر‮: ‬تفرُّد‮ ‬التجربة‮ ‬وتجاوز‮ ‬التحديات‮ ‬وأمل‮ ‬المستقبل‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني‮ ❊‬
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬ضد‮ ‬العدوان‮ ‬والتطبيع‮ ‬
عبدالوهاب‮ ‬يحيى‮ ‬الدرة‮ ❊
أخبار

في ذكرى إحراق الأقصى

المؤتمر نت -عصام السفياني -
المشاركون يطالبون بوحدة الصف لمواجهة مخططات العدو الصهيوني
أكد سفير دولة فلسطين بصنعاء تمسك الفصائل الفلسطينية بوحدتها الوطنية في وجه المخططات الاستعمارية لدولة العدو الصهيوني قائلاً: قد يكون هناك اختلاف في وجهات النظر والمواقف السياسية لكن هناك خطوطاً حمراء لا يستطيع احد تجاوزها .
وثمن خالد الشيخ الموقف اليمني حكومة وقيادة وشعباً تجاه القضية الفلسطينية شاكرا المواقف الشجاعة والنبيلة لفخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية .
ودعا الشيخ الى مواجهة المخططات الصهيونية لتدمير المسجد الأقصى متمنيا في كلمته التي ألقاها صباح اليوم في مهرجان ذكرى إحراق الأقصى الذي نظمته مؤسسة القدس فرع اليمن من المنظمات الجماهيرية والأحزاب السياسية والمؤسسات الإعلامية الاضطلاع بدور فاعل في دعم قضية الأسرى الفلسطينيين الذين دخل إضرابهم في سجون إسرائيل يومه الخامس والذي ربما يستمر حتى يومه الخمسين.
من جانبه اكد احمد الكحلاني وزير الدولة -امين العاصمة- في كلمته دعم أمانة العاصمة لمؤسسة القدس في سبيل نصرة القضية الفلسطينية ،مشيراً إلى أن موقف اليمن الشجاع الذي نسمعه في كل المحافل الدولية والعربية ممثلاً برئيس الجمهورية هو موقف كل اليمنيين بكل شرائحهم وأحزابهم وهو الموقف المناصر لقضية العرب والمسلمين الأولى .
والقى علي العثربي عضو الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي العام كلمة طالب فيها بوحدة الصف العربي والإسلامي لمواجهة التحديات التي تواجه الامة ووحدة الصف الفلسطيني بكل فصائله ووحدة كلمتهم في وجه العدو ،منوهاً إلى أن ممارسات العدو الصهيوني برهنت على عدم قدرته على التعايش مع الأخر ورغبته في طمس معالم الآخرين وهوياتهم.
وطالب الزنداني الشعوب العربية والإسلامية بالمطالبة السلمية بإقامة اتحاد عربي واتحاد اسلامي يحفظ لكل شعب ودولة ونظام خصوصيته السياسية على غرار الاتحاد الأوروبي رافضاً التمرد على الأنظمة أو استخدام السلاح او التلويح بالعنف تجاه الحكام .
كما ناشد عبد الغني التميمي عضو رابطة علماء فلسطين الفصائل الفلسطينية ان تتجاوز حدود المكاسب الحزبية وان توحد صفوفها خلف المقاومة ،في حين اعتبر حمود الهتار الدفاع عن المقدسات ومقاومة المحتل حق كفلته المواثيق الدولية والشرائع السماوية .

"المؤتمر ينشر كلمة المؤتمر الشعبي العام في الذكرى الـ(35) لجريمة إحراق الأقصى التي قدمها علي مطهر العثربي عضو الأمانة العامة نص الكلمة فيما يلي :
الحمد لله رب العالمين القائل (سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير) والصلاة والسلام على رسول الله إلى الإنسانية جمعاء
وبعد:
الحاضرون جميعاً:
الإخوة ممثلي الشعب العربي الفلسطيني
اسمحو لي في البداية أن أنقل إليكم ومن خلالكم إلى شعب المواجهة والصمود تحيات واعتزاز وفخر الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي العام ببطولات الشعب العربي الفلسطيني، وصمود المقاومة الباسلة، ونؤكد لكم ومن خلالكم للشعب العربي الفلسطيني الصامد مواقف اليمن الثابتة والمبدأية التي جسدها الرئيس علي عبدالله صالح- حفظه الله تعالى- قولاً وعملاً في مختلف المحافل الدولية بجسارة غير مسبوقة.
الحاضرون جميعاً:
إن ما يتعرض له الشعب الفلسطيني ومقدسات الأمة فيه من الانتهاكات والعدوان الهمجي ما قد برهن بجلاء على وحشية الكيان العنصري الصهيوني وغطرسته وعدم قدرته على التعايش مع الآخرين وعدم إيمانه بالقيم الإنسانية ورغبته المطلقة في الإبادة الجماعية لأبناء الشعب العربي الفلسطيني، وطمس معالم الحضارة الإسلامية الإنسانية وإزالة مقدساتها، ولعل جريمة إحراق المسجد الأقصى قبل (35) عاماً من قبل الكيان العنصري الصهيوني واحدة من أبشع الأعمال الإجرامية التي أقدم عليها الكيان العدواني الإرهابي والتي سوف لن تنساها الأجيال وستخلد في الأذهان، ولن تنسى حتى يتمكن الشعب العربي الفلسطيني من استعادة كافة حقوقه، وإقامة دولته الفلسطينية على كامل التراب العربي الفلسطيني وعاصمتها القدس الشريف.
إننا نؤكد لكم ومن خلالكم للشعب الصامد الصابر في أرض الكرامات والنبوات بأن الأرض المقدسة والأقصى الشريف في قلب كل يمني ولست بحاجة إلى الإشادة بذلك، فالفعل اليمني على مختلف المستويات واضح، وجلي والكل يلمسه، وهو نابع من إرادة شعبية آمنت بقدسية الأرض الفلسطينية، وجعلت من الأقصى الشريف رمزاً لنضالها وهو ثالث الحرمين الشريفين.
ولئن كان الأقصى اليوم جريحاً في أرض فلسطين فإن قلوب اليمنيين جميعاً تئن من هذا الجرح ولن يلتئم جرحها إلا بتحرير الأقصى، وكل الأرض الفلسطينية المغتصبة، وأنتم تعلمون بأن الإيمان يمان والحكمة يمانية، كما قال رسول البشرية (ص)، وإن كان القدر قد اختاركم لتكونوا في المقدمة للدفاع عن كرامة الأمة ومقدساتها، فإن ذلك شرف لكم من الله ونعم الشرف، ونحن معكم مدداً لكم، وعوناً لكم، بكل ما نستطيع من فعل مادي، ومعنوي بإذن الله تعالى، بل ولسنا وحدنا معكم؛ بل كل أحرار العالم الذين يرفضون احتلال واستعباد الغير، ونؤكد لكم ولجماهير أمتنا العربية بأن سكوت الضمير العالمي لن يدوم على جرائم الكيان الصهيوني العنصري بقيادة الإرهابي الأكبر شارون الذي دنس الأرض والمقدسات الإسلامية الشريفة، وأوجد جدار الفصل والعزل العنصري الذي رفضته الضمائر الإنسانية الحية في كل بقاع الأرض والذي لا يتفق مع القيم الإنسانية والمفاهيم الدينية السماوية.
الحاضرون جميعاً
إننا اليوم مطالبون بوحدة الصف العربي ليكون لنا كياننا القوي والإسلامي القادر على المواجهة والتحدي ولننفض من خلاله غبار العار الذي علق بالأمة العربية والإسلامية سنين طويلة نتيجة تفككها وتباعدها، كما أننا نطالبكم أيها الإخوة في الشعب الفلسطيني بكافة فصائله بضرورة وحدة الكلمة بما يمِّكنُ الجميع من المزيد من الصمود والمواجهة لاستعادة كافة الحقوق المستلبة والمغتصبة بإذن الله تعالى.
النصر لإرادة الأمة والخلود لشهداء الانتفاضة المباركة.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020