الجمعة, 18-أغسطس-2017 الساعة: 06:13 ص - آخر تحديث: 12:02 ص (02: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
في برقية للزعيم المؤسس ...العواضي: المؤتمر الحارس الأمين للوحدة والنظام الجمهوري
المؤتمرنت
حشد وطني عظيم واتهامات نرجسية ضيقة
عبدالله محمد الارياني
مهرجان المؤتمر وألغام الطابور الخامس
محمد أنعم
فولاذية 24 أغسطس
عبدالناصر المملوح
عن ذكرى تأسيس المؤتمر
فاهم الفضلي
المؤتمر.. والتأسيس لقيم جديدة
عبدالرحمن مراد
الجماهير المؤتمرية تحتشد للمشاركة بالذكرى المؤتمرية
حميد الطاهري
عن صالح وخصومه.. محاكمة مفتوحة ..!!
فتحي الباشا
17 يوليو.. ميلاد وطن
بقلم/ فائقة السيد باعلوي
نستطيعُ معكَ صَبْراً
احمد غيلان
مدرســة صالــح ..!
جميل الجعـدبي
قضايا وآراء
المؤتمر نت - التناولات المغرضة التي حاولت في الاونة الاخيرة الاساءة الى

الثلاثاء, 16-مايو-2017
هناء دجران -
عن احمد علي القائد الانسان
التناولات المغرضة التي حاولت في الاونة الاخيرة الاساءة الى قائد وطني بحجم احمد علي عبدالله صالح كشفت عن مدى الحب الذي يحظى به هذا الرجل القائد والسياسي والإنسان في اوساط الشعب اليمني .

والحقيقة التي يجب ان يعرفها الجميع ان احمد علي جسد منتهى الوطنية حين رفض ان يكون مع العدوان ورفض كل العروض التي قدمت له وتحمل من اجل ذلك العقوبات الدولية بل والإقامة الجبرية ،وهو امر كان متوقعا من كل من عرف الرجل وعرف وطنيته وانتماءه لهذا الشعب .

وليس بوسعنا ان نعيد قراءة كل ما حققه وأنجزه احمد علي منذ ظهوره على ساحة العمل السياسي والوطني ابتداء من عضويته في مجلس النواب مرورا بعمله كقائد عسكري استطاع ان يترك بصمة واضحة في سجل بناء القوات المسلحة اليمنية وصولا الى عمله كدبلوماسي وسفير لبلده في دولة الامارات،وليس انتهاء بموقفه الوطني في رفض الانضمام الى العدوان ضد شعبه ووطنه ،لكن ما يهم هنا هو الاشارة الى ان احمد علي الشاب الاربعيني الذي يعاني جراء موقفه تجاه شعبه يظل بصمته يثير الكثير من التساؤلات عما يمكن له ان يقدمه في خدمة وطنه وامته في حال تجاوزنا هذه المحنة ،والإجابة على ذلك نتركها للأيام ،مع ثقتنا ان ما يحمله احمد علي في عقله وفكره وقلبه نحو اليمن وشعبها ليس اقل من التضحية اذا اقتضى الامر ذلك ،وستبدي الايام لكل من كان يجهل عظمة هذا الرجل ما كان خافيا .








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2017