الجمعة, 13-ديسمبر-2019 الساعة: 07:13 م - آخر تحديث: 06:29 م (29: 03) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
موقفنا‮ ‬المنتصر‮ ‬للاستقلال‮ ‬
يحيى‮ علي ‬نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمر نت - قال الاستاذ عارف عوض الزوكا الأمين العام للمؤتمر الشعبي العام: إن شعبنا اليمني يحتفل للعام الثالث بالعيد الوطني لإعادة تحقيق الوحدة المباركة وقيام الجمهورية اليمنية في الـ22 من مايو 1990م، تحت وطأة عدوان

المؤتمرنت -
الأمين العام للمؤتمر: الوحدة أعظم منجز في تاريخنا وسنظل نتمسك بالحوار لحل مشاكلنا
قال الاستاذ عارف عوض الزوكا الأمين العام للمؤتمر الشعبي العام: إن شعبنا اليمني يحتفل للعام الثالث بالعيد الوطني لإعادة تحقيق الوحدة المباركة وقيام الجمهورية اليمنية في الـ22 من مايو 1990م، تحت وطأة عدوان غاشم من قبل دول التحالف بقيادة السعودية وحصار جائر وقتل‮ ‬ممنهج‮ ‬في‮ ‬انتهاك‮ ‬صارخ‮ ‬لكل‮ ‬المواثيق‮ ‬والقوانين‮ ‬الاعراف‮ ‬الدولية‮.‬

وأكد الأمين العام للمؤتمر في افتتاحية صحيفة (الميثاق): أن قيام الجمهورية اليمنية مثَّل منجزاً عظيماً بحجم عظمة شعبنا اليمني ترجم أهداف الثورة اليمنية »26 سبتمبر 1962م و14 أكتوبر 1963م« وطوى صفحة التشطير البغيضة التي عاشها اليمنيون في ظل صراعات وحروب دامية وأعاد‮ ‬الاعتبار‮ ‬لشعبنا‮ ‬وتاريخه‮.‬
وقال: بفضل الوحدة استطاع شعبنا ممارسة كافة حقوقه السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية والفكرية واختار من يحكمه عبر صناديق الاقتراع الديمقراطي الحر، وعبر عن توجهاته وتنوع افكاره السياسية بحرية كاملة.
وأضاف الأستاذ عارف الزوكا: لقد تجلت حكمة اليمنيين في انتهاج اسلوب الحوار وسيلة للتفاوض من اجل اعادة تحقيق وحدتهم المباركة ،وكان للزعيم علي عبدالله صالح -رئيس الجمهورية الاسبق رئيس المؤتمر الشعبي العام- ومعه قيادات المؤتمر الى جانب قيادات الحزب الاشتراكي اليمني شرف انجاز مشروع اعادة تحقيق الوحدة اليمنية المباركة وإعلان قيام الجمهورية اليمنية في 22 مايو 1990م من مدينة عدن، وسيسجل التاريخ بأحرف من نور للزعيم انه واجه كل الضغوطات والمواقف الرافضة للوحدة من قبل بعض القوى الايديولوجية آنذاك وتحديداً الاخوان المسلمين‮ ‬وأطلق‮ ‬اعلانه‮ ‬الشهير‮ ‬من‮ ‬مجلس‮ ‬الشورى‮ ‬بصنعاء‮ ‬بأنه‮ ‬ذاهب‮ ‬الى‮ ‬عدن‮ ‬لتوقيع‮ ‬وثيقة‮ ‬اتفاق‮ ‬الوحدة‮ ‬ونجح‮ ‬في‮ ‬تجاوز‮ ‬التحديات‮ ‬وأثبت‮ ‬حكمته‮ ‬وحنكته‮ ‬في‮ ‬الاصرار‮ ‬على‮ ‬تحقيق‮ ‬الوحدة‮ ‬والدفاع‮ ‬عنها‮.‬

وأوضح الأمين العام أن أعداء شعبنا الذين وقفوا ضد ثورة سبتمبر وأكتوبر حاولوا اعادة الكرَّة مرة اخرى بالتآمر على الوحدة اليمنية من خلال دعم مشروع الانفصال عام 1994م، لكنهم فشلوا وانتصر الشعب اليمني لوحدته وحقه في ان يكون حراً مستقلاً وبعيداً عن اية وصاية او هيمنة ،وهو الامر الذي لم يكن لتتقبله تلك القوى التي تناصب الشعب اليمني العداء وتحاول أن تكون وصية عليه ،حيث ظلت على الدوام تسعى لتنفيذ مخططات وأجندة إثارة الازمات والتدخل في شؤون اليمنيين ومنذ العام 2011م، ومع مؤامرة فوضى الربيع العبري سعت تلك القوى بكل ما استطاعت لادخال اليمن في أتون صراعات وحروب، لكن حكمة الزعيم علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية فوتت عليهم الفرصة حين سلم السلطة سلمياً ،ليجد أعداء شعبنا بعدها في السلطة التي تسلمت الحكم ممثلة بعبدربه منصور هادي ومن معه اداة طيعة لتنفيذ مخططاتهم من خلال تدمير المؤسسة العسكرية والأمنية اليمنية عبر ما سمي بإعادة الهيكلة ،مروراً بحرف اجندة مؤتمر الحوار الوطني نحو تبني مشاريع التمزيق والتفتيت لليمن، ووصولاً لإدخال اليمن تحت الوصاية الدولية (الفصل السابع) ،وليس انتهاءً باستدعاء وتأييد والمشاركة في عدوان التحالف الذي‮ ‬تقوده‮ ‬السعودية‮ ‬منذ‮ ‬26‮ ‬مارس‮ ‬2015م‮ ‬بتدمير‮ ‬مقدرات‮ ‬الدولة‮ ‬اليمنية‮ ‬وبدعم‮ ‬التنظيمات‮ ‬الارهابية‮ ‬كداعش‮ ‬والقاعدة‮ ‬وغيرها‮.‬

وأكد الزوكا ان المؤتمر الشعبي العام يرى أن وقف العدوان ورفع الحصار وايقاف التدخل الخارجي يمثل المدخل الحقيقي والأساسي لحل مشاكل اليمنيين من خلال العودة الى الحوار الذي سيظل الوسيلة المثلى لتجاوز التحديات والصعوبات مهما كانت وبأقل كلفة ممكنة، ذلك ان البديل للحوار‮ ‬لم‮ ‬يكن‮ ‬دوماً‮ ‬إلا‮ ‬الدماء‮ ‬وإزهاق‮ ‬الارواح‮.. ‬مجدداً‮ ‬التأكيد‮ ‬أن‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬سيظل‮ ‬دوماً‮ ‬وأبداً‮ ‬ينادي‮ ‬بالحوار‮ ‬لحل‮ ‬خلافاتنا‮ ‬ومشاكلنا‮ ‬مهما‮ ‬كانت‮ ‬ومهما‮ ‬تعاظمت‮ .‬








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019