الجمعة, 21-سبتمبر-2018 الساعة: 05:57 ص - آخر تحديث: 12:53 ص (53: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
عاجل: بيان هام صادر عن اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام (نص البيان)
المؤتمرنت
ذكرى تأسيس المؤتمر
بقلم / ياسر العواضي - الأمين العام المساعد
دعونا نتفاءل
يحيى علي نوري
لو كنت معارضاً لحزب المؤتمر ..!!
إبراهيم ناصر الجرفي
كيف‮ ‬جاء‮ ‬المؤتمر‮.. ‬وهل‮ ‬سيستمر؟
حسين‮ ‬حازب
في‮ ‬ذكرى‮ ‬التأسيس‮ ‬الـ36‮:‬ المؤتمر‮.. ‬استلهام‮ ‬الماضي‮ ‬لاستشراف‮ ‬المستقبل
بقلم‮ السفير/ ‬يحيى‮ ‬السياغي
المؤتمر‮.. ‬يمني‮ ‬الهوى‮ ‬والهوية‮ ‬
رجاء‮ ‬الفضلي
حزب‮ ‬الحكمة‮ ‬بين‮ ‬عهدين
عبدالجبار‮ ‬سعد‮
المؤتمر‮.. (‬36) ‬عاماً‮ ‬من‮ ‬النضال‮ ‬على‮ ‬درب‮ ‬الديمقراطية‮ ‬والتنمية‮ ‬والوحدة
يونـس‮ ‬هـزاع‮ ‬حســان
لا‮ ‬خوف‮ ‬على‮ ‬المؤتمر‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي
قضايا وآراء
المؤتمر نت -

الجمعة, 23-فبراير-2018
يحيى نوري -
المؤتمر والرأي العام
كعادته تنظيم يحرص على مواكبة الأحداث والتطورات عل الساحة اليمنية ويعرض لمواقفه إزاءها بروح وطنية منفتحة حريصة عل التقاط كل مأمن شأنه الاسهام في إخراج اليمن وشعبها من حالة الصراع الراهنة ومن عدوان غاشم مازال يفتك باليمن اليمنيين

ولذا فأن اهتمام الرأي العام ومعه المراقبين والمهتمين بما يصدر عن المؤتمر الشعبي العام من بيانات او تصريحات من قبل مصادر مخولة يعبر عن رغبة للإطلاع على الرأي السديد والمتزن والمبعث على حالة الطمأنينة خاصة وأن آراء ومواقف المؤتمر تستند لتجربة رائده في العمل السياسي والوطني وإلى حقائق ومثل ميثاقية مفعمة بالوسطية والاعتدال ومستلهمة لتجارب شعبنا ومعاناته عبر مراحل من تاريخه الطويل،

واذا كانت هذه ميزة للمؤتمر الشعبي العام في إيمانه العميق بحتمية التواصل مع الرأي العام فأنها للاسف الشديد تواجه بحالة من الاستهتار من قبل البعض ونجدهم يندفعون بتعليقات انفعالية بهدف اضعاف الرؤى التي يعبر عنها المؤتمر بدرجة عالية من الشفافية، وبدلا من ان يقوموا بألتقاط ذلك إيجابا ويشجعوا إطاراتهم الحزبية على سلك مسلك المؤتمر والانفتاح مع الرأي العام والاعتراف بحقه في التعرف اولا بأول على مواقفها ازاء كل ما يعتمل على الساحه اليمنية ،

والغريب انه مهما أساء هؤلا لمواقف المؤتمر الا انهم لا يستطيعون حجب الحقيقة او يتمكنون من خلق حالة من عدم التفاعل مع كل ما يصدره المؤتمر من بيانات وتصريحاتإزاء الشأن الوطني ، ويكفي المؤتمر انه بشفافيته ووضوحه تتحول مواقفه الى حديث الناس،

ولنا ان نقف هنا أمام التصريحا ت الاخيرة المعلنة والمتعلقة في دعوته لمجلس الامن الدولي الى اخراج اليمن من البند السابع ورفع العقوبات عن كل يمني وعلى رأسهم معالي السفير أحمد علي عبدالله صالح وتأكيده ان ذلك يمثل خطوة فاعلة ووحيدة باتجاه ترسيخ السلام باليمن ، وكذا التفاعل الايجابي الذي ابداه المؤتمر مع مبادرة الرئيس الاسبق على ناصر محمد واعتباره لها كأرضيه لمناقشات جادة نحو إيجاد المعالجات الناجعة للازمة اليمنية، وبما يعمل على إيقاف العدوان ورفع الحصار عن شعبنا ووطننا،
ان قضايا كهذه وعدم حرص الكثير من الإطارات السياسية على التعامل معها او تحديد موقفها ازاءها لا يعبر عن حالة عجز لدى هذه الأطر بقدر ما يعبر عن حرصها على التعامل مع أجندتها السرية ومصالحها الضيقة وهى حالة سلبية تعد جزء من مشكلتنا الوطنية.

والخلاصة ان سياسة الوضوح التي يحرص المؤتمر على اتباعها كحق أصيل للرأي العام اليمني في التعرف على كل مواقف النخب والاحزاب إزاء كل أبعاد المشهد اليمني ، ستضل ميزة مؤتمرية وعامل جذب للرأي العام، والمزيد من التفاعل الايجابي مع كل آماله وتطلعاته وهو بذلك حزب الشعب.

*رئيس تحرير صحيفة الميثاق









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2018