السبت, 24-أغسطس-2019 الساعة: 05:37 م - آخر تحديث: 04:03 م (03: 01) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
الاخوان وعملية قرصنة للمؤتمر في مأرب
يحيى علي نوري
المؤتمر‮ ‬باقٍ‮ ‬وراسخ‮ ‬في‮ ‬الأرض‮ ‬اليمنية
يحيى‮ ‬محمد‮ ‬عبدالله‮ ‬صالح
المؤتمر‮ ‬موحد‮ ‬وقيادته‮ ‬في‮ ‬صنعاء‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
الوحدة‮ ‬اليمنية
فاطمة‮ ‬الخطري -
الوحدة اليمنية انتصار ضد سيناريوهات التأمر
طه هادي عيضه
عراك‮ ‬مؤتمري‮ ‬خارج‮ ‬أرض‮ ‬المعركة‮!!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬
إنما الأمم ...
شوقي شاهر
عام على قيادة أبو راس للمؤتمر..
حسين علي حازب*
في ذكرى مرور عام لتولي أبو راس رئاسة المؤتمر
فاهم محمد الفضلي
فنون ومنوعات
المؤتمر نت -

المؤتمرنت -
تقبيل صورة مرشحة عراقية يتسبب بخلاف عشائري
فرضت عشيرة آلبوعزيب بني حسن مبلغ 100 مليون دينار عراقي على قبيلة المجاتيم إثر تقبيل أحد أفرادها صورة لمرشحة تنتمي إلى قبيلة آلبوعزيب، في محافظة النجف العراقية.

وظهر الشاب العشريني في مقطع مرئي تداولته وسائل التواصل الاجتماعي وهو يُقبّل بإثارة صورة المرشحة هدباء الحسناوي، ويتغزل بملامح وجهها.

وذكر بيان صدر عن القبيلتين بعد جلسة الصلح اليوم الجمعة أنه تم التراضي بين العشيرتين إثر التصرف الطائش من قِبل أحد أبناء عشيرة المجاتيم بتقبيله صورة المرشحة هدباء الحسناوي، حيث تم إقرار حشم مقداره 100 مليون دينار عراقي، ما يعادل 100 ألف دولار .

وأضاف البيان أنه تقرّر التنازل عن الحشم كاملًا، وقدَّمت عشيرة المجاتيم ممثَّلة بشيخها قيس محسن آل جبار اعتذارًا رسميًا لعشيرة آلبوعزيب أمام وسائل الإعلام، وبحضور سادات و شيوخ بني حسن.

وشكلت المرأة في هذه الانتخابات حضورًا لافتًا عبر أعداد المرشحات اللائي نشرن صورهن، والملصقات الخاصة بهن، فيما كانت الجميلات منهن هدفًا للشباب العراقي بتقبيلهن، ومغازلتهن.

ويرى مراقبون للعملية الانتخابية أن أغلب صور المرشحات استُخدمت فيها المعالجات الفنية لإغراء الشباب دون النظر إلى البرامج الانتخابية، والمؤهلات العملية.



وتصاعدت حدة الاتهامات للمرشحات على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تم تداول فيديو فاضح لإحدى المرشحات عن ائتلاف العبادي، وهو ما تسبب بإقصائها عن الانتخابات.

وبحسب محللين سياسيين فإن ما يجري حاليًا يؤشر إلى انهيار المنظومة الأخلاقية، والقيمية، للطبقة السياسية في العراق، وأن الحملات الانتخابية في العراق باتت اليوم أشبه بحرب تسقيط لم تعهدها جميع الانتخابات التي أُجريت في السابق في البلاد.
كما يعزو مراقبون استهداف النساء إلى طبيعة المجتمع العراقي المحافظ، وما تخلّفه تلك الاتهامات من آثار سلبية على النساء المستهدفات، قد تؤدي في بعض الأحيان إلى فقدانهن لحياتهن.

ومن المقرر إجراء انتخابات برلمانية في الثاني عشر من أيار المقبل بمشاركة أكثر من 7 آلاف مرشح لشغل 329 مقعدًا في البرلمان العراقي.
* وكالات








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "فنون ومنوعات"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019