الجمعة, 16-نوفمبر-2018 الساعة: 05:50 م - آخر تحديث: 05:29 م (29: 02) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
عاجل: بيان هام صادر عن اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام (نص البيان)
المؤتمرنت
استلهام‮ ‬قيم‮ ‬الثورة
بقلم‮ / ‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس‮ ‬- رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
ذكرى تأسيس المؤتمر
بقلم / ياسر العواضي - الأمين العام المساعد
قبل‮ ‬أن‮ ‬تبرز‮ ‬قوى‮ ‬جديدة‮ ‬من‮ ‬رحم‮ ‬معاناة‮ ‬الشعب
يحيى علي نوري
ابوراس‮ ‬رجل‮ ‬المرحله‮ ‬
وليد‮ ‬قائد‮ ‬الجبوب
جرائم لن تسقط بالتقادم
طه هادي عيضه *
هكذا ردّ أبوراس على ناطق العدوان
توفيق الشرعبي
لو كنت معارضاً لحزب المؤتمر ..!!
إبراهيم ناصر الجرفي
كيف‮ ‬جاء‮ ‬المؤتمر‮.. ‬وهل‮ ‬سيستمر؟
حسين‮ ‬حازب
في‮ ‬ذكرى‮ ‬التأسيس‮ ‬الـ36‮:‬ المؤتمر‮.. ‬استلهام‮ ‬الماضي‮ ‬لاستشراف‮ ‬المستقبل
بقلم‮ السفير/ ‬يحيى‮ ‬السياغي
المؤتمر‮.. ‬يمني‮ ‬الهوى‮ ‬والهوية‮ ‬
رجاء‮ ‬الفضلي
حزب‮ ‬الحكمة‮ ‬بين‮ ‬عهدين
عبدالجبار‮ ‬سعد‮
قضايا وآراء
الإثنين, 13-أغسطس-2018
المؤتمر نت -       حسين‮ ‬حازب -
كيف‮ ‬جاء‮ ‬المؤتمر‮.. ‬وهل‮ ‬سيستمر؟
في ذكرى قيام المؤتمرالشعبي العام الـ»36« وبعد محطات وطنية وتاريخية عدة مر بها منذ إعلانه واقرار وثيقته الوطنية »الميثاق الوطني« في الـ24من اغسطس 1982 محطات ليست حزبية وتنظيمية تعني المؤتمر وحده، ولكنها محطات وطنية تشابك فيها الوطن والمؤتمر الى حد ان قراناً تم بينهما سلبا وايجاباً فرحاً وحزناً انجازاً وتعثراً منذ نشأته وحتى ذكراه هذه، وعنوان هذه التناولة البسيطة في هذه المناسبة يعني بوضوح ان المؤتمر الشعبي العام جاء كضرورة وطنية، ولَم يأتِ لاجل منطقة او أشخاص او قوى معينة او كترف وعملية كمالية للوطن، ولكن مجيئه‮ ‬وظهوره‮ ‬ونشأته‮ ‬كان‮ ‬ضرورة‮ ‬وطنية‮ ‬ملحة‮.. ‬كيف‮ ‬ذلك؟
الكل‮ ‬يعرف‮ ‬الحالة‮ ‬السياسية‮ ‬في‮ ‬اليمن‮ ‬شماله‮ ‬وجنوبه‮ ‬في‮ ‬ثمانينيات‮ ‬القرن‮ ‬الماضي‮ ‬وكيف‮ ‬جاء‮ ‬الرائد‮ ‬علي‮ ‬عبدالله‮ ‬صالح‮ ‬ابن‮ ‬التربة‮ ‬اليمنية‮ ‬والجيش‮ ‬اليمني‮ ‬الى‮ ‬السلطة‮..‬
فالأحداث التي سبقت وصول هذا الضابط الى السلطة والتي اُغتيل فيها اربعة رؤساء في اقل من اربع سنوات لأسباب، بالتأكيد ان الزعيم الصالح عاشها وتذكرها ويعرفها وكانت حاضرة في ذهنه، عند وصوله الى السلطة الذي تم بأسلوب يختلف عمن سبقوه من الرؤساء بدون استثناء، فقد جاء‮ ‬كما‮ ‬يعرف‮ ‬الجميع‮ ‬بطريقة‮ ‬ديمقراطية‮ ‬وعبر‮ ‬المؤسسة‮ ‬الوطنية‮ ‬المخولة‮ ‬حينها‮ ‬والتي‮ ‬تمثل‮ ‬رأي‮ ‬الأمة‮ ‬هي‮ ‬مجلس‮ ‬الشعب‮ ‬التأسيسي،‮ ‬ولكي‮ ‬تتغير‮ ‬تلك‮ ‬الطريقة‮ ‬في‮ ‬الوصول‮ ‬الى‮ ‬السلطة‮ ‬المتمثلة‮ ‬في‮ ‬احدى‮ ‬المصائب‮ ‬الثلاث‮:‬
القتل او السجن او النفي.. ولكي تستمر تلك الطريقة الديمقراطية التي وصل بها علي عبدالله صالح الى السلطة كان لابد من البحث عن طريقة مناسبة ودائمة وجامعة لليمنيين تحفظ البلد من الصراعات السياسية والدورات الدموية بين ابناء الشعب، طريقة كانت هم علي عبدالله صالح منذ‮ ‬تسلمه‮ ‬للسلطة‮ ‬يتم‮ ‬الاتفاق‮ ‬عليها‮ ‬واقرارها‮ ‬من‮ ‬الشعب‮ ‬تضمن‮ ‬الشراكة‮ ‬في‮ ‬السلطة‮ ‬والثروة‮ ‬وتحمي‮ ‬الثورة‮ »‬سبتمبر‮ ‬وأكتوبر‮«.‬
حيث‮ ‬خالف‮ ‬الجميع‮ ‬لمعاصرته‮ ‬وحضوره‮ ‬او‮ ‬معرفته‮ ‬ما‮ ‬سبق‮ ‬يوليو‮ ‬1978م‮ ‬من‮ ‬احداث‮ ‬وخلافات‮ ‬وأكل‮ ‬الثورة‮ ‬لأبنائها‮ ‬وبعضها‮ ‬البعض‮ ‬من‮ ‬عام‮ ‬1962م‮..‬
ولفطرة هذا الرجل التي كانت يمنية خالصة ولعدم انتمائه الى أي مدرسة سياسية قبل وصوله الى السلطة فقد أتى من وسط الشعب ومن وسط الجيش وليس من أعلاه من الذين قد تأثروا بزيد او عمرو كما يفهم الجميع ذلك، كل ذلك جعله يفكر من منطلق يمني وطني صرف عن وسيلة تنهي ذلك الارتهان في إدارة السلطة والدولة لافكار كلها مجلوبة من خارج تربتنا وواقعنا وما يصلح لنا ويتفق مع ظروفنا، فدعا القوى السياسية ورموزها وقال لهم لماذا لا نفكر بحل وطني يمني يمني لهذه التجاذبات والخصومات ودورات العنف التي كادت تقضي على الثورة والجمهورية وأهدافها‮ ‬ومبادئها،‮ ‬قال‮ ‬ياقوم‮ ‬تعالوا‮ ‬نضع‮ ‬الخلافات‮ ‬على‮ ‬الطاولة‮ ‬ونشترك‮ ‬في‮ ‬إدارة‮ ‬بلدنا،‮ ‬بما‮ ‬يكفينا‮ ‬شرور‮ ‬التآمر‮ ‬والانقلابات‮ ‬والارتهان‮ ‬للخارج‮..‬
وكان‮ ‬ذلك‮ ‬القرار‮ ‬الوطني‮ ‬الذي‮ ‬تبناه‮ ‬وأصدره‮ ‬بلجنة‮ ‬وطنية‮ ‬للحوار‮ ‬الوطني‮ ‬من‮ ‬جميع‮ ‬القوى‮ ‬السياسية‮ -‬بمافي‮ ‬ذلك‮ ‬جنوب‮ ‬الوطن‮.‬
إذاً‮ ‬هكذا‮ ‬جاء‮ ‬المؤتمر‮..‬
اما‮ ‬هل‮ ‬سيستمر‮ ‬في‮ ‬المستقبل؟‮ ‬
فأقول بكل ثقة بانه سيستمر واصبح استمراره ضرورة وطنية اكثر من أي وقت مضى فالتآمر عليه وعلى الوطن منذ زمن بعيد، بدايةً بخروج القوى السياسية التي كانت منضوية في المؤتمر في عام 1990وتشكيل احزاب اخرى ليس للبناء وتقديم نموذج أفضل من نموذج المؤتمر الشعبي وفكرته ولكن لمنافسته وإسقاطه وقيادته ومؤسسه الراحل الزعيم علي عبدالله صالح لانهم وجدوا ان هذا التنظيم جعل الحكم للشعب وجعل اليمن شركة وطنية للاكتتاب الوطني العام، وهذه القوى كانت تريد من المؤتمر أن يحول اليمن الى شركة مساهمة محدودة تقتصر عليهم في السلطة والثروة وفِي‮ ‬كل‮ ‬شيء‮..‬
كان هذا الخروج بداية لنقض العهد الذي التزم به الجميع في 1982 عند قيام المؤتمر الشعبي العام والعودة الى التآمر من جديد وصولا الى ما نعيشه اليوم من عدوان ومشاركة لتلك القوى في العدوان،بمعنى ان المؤتمر تم استهدافه منذ العام 1990م لأن أعداء الوطن ومن خلال تلك القوى‮ ‬التي‮ ‬كانت‮ ‬ضمن‮ ‬المؤتمر‮ ‬وجدوا‮ ‬فيه‮ ‬تنظيماً‮ ‬سيقضي‮ ‬على‮ ‬احلامهم‮ ‬الخاصة‮ ‬فتآمروا‮ ‬عليه‮ ‬وعلى‮ ‬الوطن‮ ‬حتى‮ ‬وصل‮ ‬البلد‮ ‬والمؤتمر‮ ‬الى‮ ‬هذه‮ ‬الحالة‮ ‬التي‮ ‬يرفضها‮ ‬المؤتمر‮ ‬ووثائقه‮ ‬وكل‮ ‬من‮ ‬يلتزم‮ ‬بها‮ ‬ويؤمن‮ ‬بها‮.‬
وأخيراً ومع مرور هذه الذكرى بدون الزعيم والمؤسس الشهيد علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية الأسبق رئيس المؤتمر الشعبي العام وما لهذا الغياب من اثر في النفس الا اني اقول ان الحفاظ على هذا التنظيم ووثائقه واهدافه ومبادئه هو ما سيجعل مؤسسه الزعيم حاضراً بيننا وفِي‮ ‬واقعنا‮ ‬وحياً‮ ‬في‮ ‬الوطن‮ ‬كله‮.. ‬واي‮ ‬خروج‮ ‬عن‮ ‬ذلك‮ ‬هو‮ ‬الاساءة‮ ‬بذاتها‮ ‬لمؤسس‮ ‬المؤتمر‮ ‬ولامينه‮ ‬العام‮ ‬الشهيد‮ ‬عارف‮ ‬الزوكا‮..‬
وسيظل‮ ‬المؤتمر‮ ‬مقترناً‮ ‬بكل‮ ‬ما‮ ‬هو‮ ‬وطني‮ ‬وبما‮ ‬يحفظ‮ ‬لليمن‮ ‬سيادتها‮ ‬واستقلالها‮ ‬ووحدتها‮..‬
وكل‮ ‬عام‮ ‬والوطن‮ ‬والشعب‮ ‬والمؤتمر‮ ‬في‮ ‬خير‮ ‬وصلاح‮..‬








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2018