الأربعاء, 11-ديسمبر-2019 الساعة: 07:23 م - آخر تحديث: 06:05 م (05: 03) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
موقفنا‮ ‬المنتصر‮ ‬للاستقلال‮ ‬
يحيى‮ علي ‬نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمر نت - عبرت الكتلة البرلمانية للمؤتمر الشعبي العام عن أسفها ، واستغرابها من موقف الحزب الاشتراكي اليمني الممثل بأعضائه السبعة في مجلس النواب في تضامنهم مع المتمرد الحوثي ، وتأييدهم للجرائم التي أرتكبها ومن معه ضد الوطن والمواطنين وأبناء القوات المسلحة والأمن.
ووصفت كتلة المؤتمر في بيان أصدرته اليوم موقف الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي بأنه رد جميل للموقف غير الوطني الذي وقفه "الحوثي" ومن معه في مساندة ودعم الانفصاليين في قيادة الحزب الاشتراكي إبان مؤامرة .....
المؤتمر نت -
الكتلة البرلمانية للمؤتمر تحذر <عقلاء>الاشتراكي من الزج بالحزب بمواقف ضد الثورة
عبرت الكتلة البرلمانية للمؤتمر الشعبي العام عن أسفها ، واستغرابها من موقف الحزب الاشتراكي اليمني الممثل بأعضائه السبعة في مجلس النواب في تضامنهم مع المتمرد الحوثي ، وتأييدهم للجرائم التي أرتكبها ومن معه ضد الوطن والمواطنين وأبناء القوات المسلحة والأمن.
ووصفت كتلة المؤتمر في بيان أصدرته اليوم موقف الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي بأنه رد جميل للموقف غير الوطني الذي وقفه "الحوثي" ومن معه في مساندة ودعم الانفصاليين في قيادة الحزب الاشتراكي إبان مؤامرة صيف عام 1994م، معتبرة موقف الاشتراكي بمثابة اصطفافاً مع العنف ، وخروجاً على الدستور والقانون، وإثارة للفتن والأحقاد والتعصبات العنصرية ، وتجسيداً لرغبة في الانتقام من النظام الجمهوري وممن فجروا الثورة ودافعوا عنها وعن الوحدة.
كما حذرت كتلة المؤتمر البرلمانية من وصفتهم بـ "العقلاء في الحزب الاشتراكي" من محاولات الزج بالحزب في مواقف تتعارض مع أهداف ومكاسب الثورة اليمنية 26 سبتمبر و 14 أكتوبر، مؤكدة أن تزامن هذه المواقف مع أعياد الثورة يجعل الحزب الاشتراكي وتحالفاته الجديدة في اتجاه معاكس لمسار الثورة اليمنية وأهدافها ومنجزاتها وتضحياتها.
وفيما يلــي نـص بيــان الكتلة البرلمانية للمؤتمر الشعبي العام :

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان صادر عن الكتلة البرلمانية للمؤتمر الشعبي العام

تابعت الكتلة البرلمانية للمؤتمر الشعبي العام باستهجان ما ورد من مغالطات مفضوحة في البيان الصادر عن الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي حول الفتنة التي أشعلها المتمرد "الحوثي" في منطقة مران محافظة صعدة والتي عبروا خلالها عن تضامنهم مع ذلك المتمرد والجرائم التي أرتكبها ومن معه ضد الوطن والمواطنين وأبناء القوات المسلحة والأمن.
ومن المؤسف أنه في الوقت الذي أصطف فيه الجميع في الوطن أحزاباً وأفراداً ضد تلك الفتنة والوقوف ضد ذلك التمرد الخارج على الدستور والنظام والقانون فإن موقف الحزب الاشتراكي اليمني والتي عبر عنها موقف أعضائه السبعة في مجلس النواب يثير الاستغراب والأسف وهو يأتي من باب رد الجميل لذلك الموقف غير الوطني الذي وقفه "الحوثي" ومن معه في مساندة ودعم أولئك الانفصاليين في قيادة الحزب الاشتراكي أثناء تنفيذ مخططهم لتمزيق وحدة الوطن في صيف عام 1994م.
لقد كان الأحرى بالحزب الاشتراكي اليمني وأعضاء كتلته البرلمانية أن يكونوا مع الوطن والدستور والقانون لا مع العنف والخروج على الدستور والقانون وإثارة الفتن والأحقاد والتعصبات العنصرية الكريهة والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي.
وأن تتابع الأحداث تكشف يوماً بعد يوم حقيقة تلك الأيادي التي تكتلت وراء "الحوثي" بتعصب أعمى من أجل تنفيذ المخطط الذي كلف به ضد الوطن وأمنه واستقراره رغبة في الانتقام من النظام الجمهوري وممن فجروا الثورة ودافعوا عنها وعن الوحدة.
إننا ندعو كل العقلاء في الحزب الاشتراكي إلى الحذر من محاولات الزج بالحزب في مواقف تتعارض مع أهداف ومكاسب الثورة اليمنية 26 سبتمبر و 14 أكتوبر التي تفجرت ضد الإمامة والاستعمار ومخلفاتهم.
وإن تزامن هذه المواقف الغريبة والمشبوهة مع استعداد شعبنا لاستقبال أعياد الثورة اليمنية الخالدة من شأنه أن يجعل الحزب الاشتراكي اليمني وتحالفاته الجديدة في اتجاه معاكس لمسار الثورة اليمنية وأهدافها ومنجزاتها وتضحياتها بشهدائها وآمال وتطلعات الأجيال الجديدة التي ولدت وترعرعت في ظل الثورة والجمهورية والوحدة والديمقراطية.









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019