السبت, 19-أكتوبر-2019 الساعة: 06:15 ص - آخر تحديث: 01:00 ص (00: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
في ذكرى الثورة اليمنية الخالدة 26 سبتمبر
بقلم - خالد سعيد الديني *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
عن‮ ‬ماء‮ ‬الوجه
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
علوم وتقنية
المؤتمر نت - الباحثة السودانية تطمح لتطبيق تقنيتها الجديدة على نباتات أخرى  
نجحت الباحثة السودانية الدكتورة ليلى زكريا عبد الرحمن في إحداث ثورة علمية في مجال زراعة قصب السكر بابتكارها وسيلة جديدة توفر المال والجهد في إنتاج وتصنيع السكر...
المؤتمر نت -
باحثة سودانية تحدث ثورة في زراعة قصب السكر
الباحثة السودانية تطمح لتطبيق تقنيتها الجديدة على نباتات أخرى
نجحت الباحثة السودانية الدكتورة ليلى زكريا عبد الرحمن في إحداث ثورة علمية في مجال زراعة قصب السكر بابتكارها وسيلة جديدة توفر المال والجهد في إنتاج وتصنيع السكر.

وقالت الدكتورة ليلى في مقابلة خاصة إن الطريقة الجديدة التي توصلت إليها بعد أعمال بحثية دامت سنوات عدة تتمثل في استخراج الخلايا الجسمية من أوراق قصب السكر وتحويلها إلى أجنة ثم خلطها داخل كبسولة مع مسحوق غذائي معين لكي تمد الجنين النباتي بالغذاء خلال فترة النمو ومن ثم استخدامها في إنتاج شتلات من هذا النبات، مشيرة إلى أن الطريقة القديمة كانت تعتمد على تقطيع ساق النبات إلى أجزاء تحتوي على براعم ثم زراعتها في الأرض أفقيا، وهي طريقة تتطلب وجود مساحات واسعة من الأرض الصالحة لزراعة النبات.

وأوضحت أن الوسيلة الجديدة توفر كمية أكبر من السكر وبتكلفة تقل 15% عن الطريقة القديمة فضلا عن إمكانية زراعة النبات في أوقات مختارة من السنة.

وأكدت أن التقنية الجديدة التي تم تطبيقها في مدينة العلوم التابعة لجامعة مانشستر في المملكة المتحدة وبتمويل من البنك الإسلامي للتنمية حصلت على براءة اختراع من أكثر من 25 دولة في العالم من بينها الولايات المتحدة وأستراليا وروسيا والاتحاد الأوروبي وإندونيسيا وسريلانكا، مشيرة إلى أنها حصلت أيضا على جائزة أفضل مشروع للتقنية الحيوية في شمال غربي أفريقيا لعام 2003.

وقالت إنها تسعى لتطبيق هذه التقنية على نباتات أخرى لاسيما التمر لكي تستفيد منها الدول العربية.

وحول زيارتها للدوحة، أكدت الدكتورة ليلى أنها كلفت من البنك الإسلامي في جدة بالإشراف على مشروع إنشاء مركز إقليمي للتقنية الحيوية في قطر.

الجزيرة نت










أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "علوم وتقنية"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019