الأحد, 17-نوفمبر-2019 الساعة: 10:41 م - آخر تحديث: 10:35 م (35: 07) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
التحالف‮ ‬بين‮ ‬المؤتمر‮ ‬وأنصار‮ ‬الله‮ ‬هل‮ ‬أصبح‮ ‬قادراً‮ ‬على‮ ‬الحياة‮ ‬والفعل
يحيى علي نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمر نت - تطهير 70% من قعطبة ومصرع وإصابة 213 مرتزقا

المؤتمرنت -
تطهير أكثر من 70% من قعطبة ومصرع وإصابة 213 مرتزقا
نفذ أبطال الجيش واللجان الشعبية عملية هجومية واسعة بالتعاون مع المواطنين على مواقع مرتزقة العدوان بمدينة قعطبة، واستعادة أكثر من 70 بالمائة من المدينة.

وأوضح مصدر في الإعلام الحربي أن العملية الهجومية انتهت بتطهير واستعادة أكثر من 70 بالمائة من المدينة من قبضة المرتزقة وأزلامهم الذين يتخذونها أوكاراً للقتل ونشر الفتن.

وأكد المصدر تدمير وإحراق عشرات الآليات والمدرعات التابعة للعدو ومصرع وإصابة أكثر من 150 مرتزقا بينهم قيادات.

وأشار المصدر ، لوكالة سبأ ، إلى أن أبطال الجيش واللجان اتجهوا بعد تطهير مدينة الفاخر والتباب والجبال المحيطة بها لإستكمال العملية وتطهير منطقة سليِّم والزبيريات ومعسكر العلله المطل على مدينة قعطبة واتخاذ هذه الأماكن منطلقاً لدخول المدينة .. مبينا أن أبطال الجيش واللجان اجتازوا عشرات الكيلو مترات خلال 72 ساعة.

ولفت المصدر إلى أن العملية بمدينة قعطبة انطلقت من مسارين، الأول انطلق من الخط العام وقرية سليّم ومعسكر العلله والتوغل في المدينة والسيطرة على عدد من القرى ومراكز ومقرات يتخذها المرتزقة متارس لهم لإستهداف المواطنين وصولاً إلى المؤسسة الإقتصادية ومثلث قعطبة "قلب قعطبة".. مؤكدا مقتل وإصابة العشرات من المرتزقة بينهم قيادات وتدمير آليات وفرار من تبقى تاركين أسلحتهم.

وفي المسار الثاني سيطر الجيش واللجان الشعبية على جبل صامح ونقطة بتار والخزان والريبي وتطهيرها بالكامل بعد التنكيل بالعدو .. مؤكدا سقوط عشرات القتلى والجرحى من المرتزقة بينهم ثلاثة قيادات وأسر عدد آخر وفرار من تبقى تاركين أسلحتهم وإحراق عدد من آليات العدو.

وبين المصدر أن المرتزقة حاولوا استعادة مواقعهم بزحف واسع قابله ثبات للجيش واللجان الشعبية، حيث خسر العدو خلال الزحف عدد من الآليات والمدرعات إضافة إلى مصرع وإصابة 63 وأسر عدد منهم.

كما أكد المصدر أن أبطال الجيش واللجان الشعبية يسطرون حالياً على أكثر من 70 بالمائة من مدينة قعطبة .. لافتا إلى أن سكان المدينة آمنين بحماية الجيش واللجان وأبناء المنطقة الذين سطروا ملاحم بطولية لطرد المرتزقة والتكفيريين والتخلص من شرورهم.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019