الأحد, 17-نوفمبر-2019 الساعة: 10:58 م - آخر تحديث: 10:35 م (35: 07) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
التحالف‮ ‬بين‮ ‬المؤتمر‮ ‬وأنصار‮ ‬الله‮ ‬هل‮ ‬أصبح‮ ‬قادراً‮ ‬على‮ ‬الحياة‮ ‬والفعل
يحيى علي نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
قضايا وآراء
المؤتمر نت -

يحيى علي نوري -
طواف وأمانيه المريضة!!
عندما يُنظّر احدهم حول ما يسميه بواقع الشتات الذي يعيشه المؤتمر فاعلم ان مايسطره لايعدو عن كونه هذرمات وشطحات لاعلاقة لها بواقع المؤتمر الشعبي العام بل ويعكس عقله الباطن حالة الاحباط الشديدة التي انتابته بفعل نجاح دورة دائمة المؤتمر الرئيسية والتي مثلت نقطة تحول غير عادية في مسار المؤتمر اليوم وفضحت كل التقولات المغرضة التي تحاول عبثا تثبيط المؤتمر وشل حركته في الداخل ليتسنى لها استنساخه بالشتات لتكتمل لديها كافة مقومات الانقضاض على المؤتمر والقضاء عليه اشباعا لرغبتها الجامحة التي ظلت طويلا تخطط من اجل تحقيقها يدفعها في ذلك حالة من الحقد الدفين على المؤتمر وقيادته ومسيرته وانجازاته..

ولعل الخلاصة التي توصل لها عبدالوهاب طواف وهو يعرض لأمانيه المريضة تجاه المؤتمر ومفادها ان لا مستقبل للمؤتمر الا في مااسماها بالشرعية الا دليلا على حالة الاستحمار التي يخاطب بها قراءه خاصة وان هذا الربط بين المؤتمر وشرعية شتاته غير منطقية وغير موضوعية خاصة وان هذه الشرعية التي يحاول التشبث بها لم يعد لها وجود على الواقع الا في اوراق سلمان التي يحاجج بها بعدوانه على اليمن..
في الوقت الذي ادرك فيه العالم فشل هذه الشرعية بالرغم من هول الدعم الاممي لها وبالرغم من هول دعم تحالف العدوان واصبحت بذلك عنوانا عريضا لحالة الفشل والارتهان على حساب قيم الولاء الوطني الشريف..

اما ماذهب إليه طواف من سرد لحكايات من داخل قاعة انعقاد دورة دائمة المؤتمر فإنها قد عكست ايضا حالة ضحلة في الحبك لحكايات تبعث على التقزز تارة والاستخفاف لترويج كهذا يتمادى اكثر في الاستحمار بالناس..
فأعمال دورة الدائمة وبما اتسمت به من حضور كبير عكس حالة من الانضباط العظيمة لأغلبية اعضائها .. كانت اعمالها تتم في اطار اللائحة المنظمة لأعمالها علاوة على انها كانت موثقة وفي متناول كل وسائل الاعلام بالصوت والصورة..

ولاشك ان الجميع ونقصد بالرأي العام قد راقب الارادة الحرة لأعضاء الدائمة وهم ينتخبون قيادتهم الجديدة بكل انسيابية ومنهم احمد علي عبدالله صالح الذي قامت رئاسة الدورة بتزكيته على القاعة وهى خطوة احدثت معها تفاعل كبير عبر عن ارادة الجميع دون وصاية من احد

واذا كان طواف قد تجاهل موقف المؤتمر وكتلته البرلمانية في صنعاء بمخاطبة الامم المتحدة حول السفير احمد علي عبدالله صالح وطالبوها بضرورة الاسراع في رفع العقوبات عنه في اطار من الاسباب الموضوعية التي حشدتها في رسالتها للامم المتحدة وان دعوة طواف للقيام بذلك من قبل شرعية الشتات ومن اسماها بالقوى قد مثل هو الآخر تجهيلا للرأي العام الذي يدرك تماما ان الفار هادي هو الممانع لرفع الحظر عن السفير وبأن الامر لايتطلب سوى توجيه خطاب منه للامم المتحدة برفع العقوبات باعتباره من طلب منها وضعه في قائمة العقوبات..

وكل ذلك يعني ان طواف طوف على المؤتمر تعبيرا عن حالة افلاس وتذمر ازاء فاعليته التي تتعاظم كل يوم على الارض اليمنية ويواصل بقوة وعنفوان ارادته الوطنية والتنظيمية نشاطه الوطني ويستعيد مجده ويقف الى جانب جماهير الشعب في مواجهة العدوان باعتبار تلك مسؤليته الوطنية التي جبل عليها عبر مختلف محطات مسيرته الظافرة المنتصرة لليمن ارضا وشعبا.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019