الثلاثاء, 19-نوفمبر-2019 الساعة: 12:04 ص - آخر تحديث: 11:43 م (43: 08) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
التحالف‮ ‬بين‮ ‬المؤتمر‮ ‬وأنصار‮ ‬الله‮ ‬هل‮ ‬أصبح‮ ‬قادراً‮ ‬على‮ ‬الحياة‮ ‬والفعل
يحيى علي نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
قضايا وآراء
المؤتمر نت -
يحيى‮ علي ‬نوري -
عندما‮ ‬تقرأ‮ ‬السعودية‮ ‬اليمن‮ ‬بالمقلوب‮!‬
كثيرون هم من يرون في معرض تحليلاتهم وتقييمهم للاوضاع ان السعودية اكثر قدرة على قراءة اليمن والفهم العميق لتطوراته وتداعياته بحكم تعاملها المستمر مع اليمنيين بمختلف مشاربهم وتوجهاتهم، ويعززون رأيهم هذا من باب الاخفاق الاماراتي باليمن والذي دفع بها الى اعلان‮ ‬انسحابها‮ ‬الجزئي‮ ‬او‮ ‬التكتيكي‮ -‬سمّوه‮ ‬ماشئتم‮- ‬في‮ ‬معرض‮ ‬مقارناتهم‮ ‬بين‮ ‬السعودية‮ ‬والامارات‮ ‬مع‮ ‬الاشارة‮ ‬الكاشفة‮ ‬لهذا‮ ‬الاخفاق‮ ‬واعتباره‮ ‬سيد‮ ‬الادلة‮ ‬في‮ ‬مصداقية‮ ‬ماذهبوا‮ ‬اليه‮ ‬من‮ ‬زعم‮..‬
وازاء ذلك نقول لهؤلاء : لو ان السعودية وعقليتها السياسية كما تقولون الاكثر قراءة للواقع اليمني لما وجدناها تنزلق هذا الانزلاق الخطير في اطار عدوانها على اليمن وعاصفتها التي تبددت في سهول وجبال اليمن وكانت سببا في ان تفتح عليها بابا من ابواب جهنم والمتمثل في‮ ‬افظع‮ ‬عملية‮ ‬ابتزاز‮ ‬تواجهه‮ ‬من‮ ‬قبل‮ ‬مختلف‮ ‬القوى‮ ‬بالعالم،‮ ‬التي‮ ‬مازالت‮ ‬تستنزف‮ ‬مقدراتها‮ ‬المالية‮ ‬كثمن‮ ‬لسكوتها‮ ‬عما‮ ‬تفعله‮ ‬باليمن‮ ‬من‮ ‬تدمير‮ ‬وقتل‮ ‬خارج‮ ‬اطار‮ ‬القانون‮ ‬الدولي‮ ‬وجرائم‮ ‬حرب‮ ‬بكل‮ ‬ماتعنيه‮ ‬الكلمة‮..‬
واذا كان هناك عقلية تقرأ اليمن بعمق فلماذا لانجد حتى بقايا لهذه العقلية تدفعها نحو مراجعة موقفها وبالتالي تتخذ قرارا يخرجها مما اوقعت نفسها فيه في وحل بات يهدد كيانها وفقاً لقراءات استراتيجية صادرة عن معاهد ومراكز تُعنى برصد وتحليل منطقتنا في إطار علمي ومهني‮..‬
وعليه اذا كانت الامارات وبقرارها الاخير المتمثل بالانسحاب وما تروج له حالياً من تدشين لمرحلة السلام باليمن كما تدعي فإنها بهذا القرار الذي لن يعفيها مطلقا مما ارتكبته بحق اليمن وبنيتها التحتية ومن قتل ابنائها وتشريدهم والاضرار بسلمهم الاجتماعي فإنها على مايبدو فهمت التطورات من حولها وحاولت ان تنجو بنفسها مما هو اخطر، وبالتالي ان تم ذلك حقيقة فقد أعملت عقلها وعملت مالم تعمله السعودية التي مازالت في نظر هؤلاء المحللين الاكثر والاقدر قراءة اليمن، وهي قراءة لاتعدو عن كونها تتم بالمقلوب فقد ضلَّت طريقها وتركها العالم‮ ‬رغم‮ ‬ابتزازه‮ ‬لها‮ ‬تغرق‮ ‬في‮ ‬اليمن‮ ‬غرقاً‮ ‬ستكون‮ ‬له‮ ‬مآلاته‮ ‬الكارثية‮ ‬على‮ ‬حاضرها‮ ‬ومستقبلها‮ ‬الذي‮ ‬بات‮ ‬أفوله‮ ‬قريباً‮ ‬جداً‮.‬








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019