الجمعة, 07-أغسطس-2020 الساعة: 07:36 ص - آخر تحديث: 03:27 ص (27: 12) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
لا خيار إلا أن نكون معاً
بقلم /صادق بن امين ابوراس - رئيس المؤتمر الشعبي العام
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
الدور‮ ‬الأميركي‮ ‬في‮ ‬العدوان‮ ‬على‮ ‬اليمن
غازي‮ ‬أحمد‮ ‬علي*
عن لجنة تقييم استهداف العدوان للمدنيين
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
إسقاط تمثال جورج واشنطن وضرورات التغيير الإنساني في العالم بِرُمَّته
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
تساؤلات فى واقع متشظى
عبدالرحمن الشيبانى
الدائمة‮ ‬الرئيسية‮.. ‬عام‮ ‬على‮ ‬الانتصار‮ ‬للقيم‮ ‬والمبادئ‮ ‬الميثاقية‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي‮
كهرباء الحديدة.. النجاح يبدا من تنظيم الصفوف
عمار الاسودي
خمس‮ ‬سنوات‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬اليمني
الفريق‮/‬ جلال‮ ‬الرويشان
بعد‮ ‬خمس‮ ‬سنوات‮ ..‬لا‮ ‬حل‮ ‬إلا‮ ‬بإيقاف‮ ‬العدوان‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني
العطار .. في رحاب الخالدين
بقلم: عبيد بن ضبيع
فنون ومنوعات
المؤتمر نت -

المؤتمرنت -
بعد لقائه الأول بالملكة.. جونسون يخرق البروتوكول
لم تكد تمضي ساعات على توليه منصبه، حتى ارتكب رئيس الوزراء البريطاني الجديد، بوريس جونسون، خرقا للبروتوكول الملكي، وذلك بعد لقائه الملكة إليزابيث الثانية.

وكان جونسون قد حظي باجتماعه الأول مع الملكة إليزابيث الأربعاء، في قصر باكنغهام، ونال الثقة بتشكيل الحكومة ورئاسة الوزراء.

ومن المفترض أن تبقى مثل هذه الاجتماعات بين الملكة ورئيس الوزراء سرية، وحتى إذا تم تسريب بعض مجرياتها، فإن ذلك يستغرق فترة من الوقت، لكن جونسون لم ينتظر كثيرا حتى يفصح عن بعض مجريات الاجتماع، الذي استمر 25 دقيقة.

وبينما كان رئيس الوزراء في جولة للتعرف على مكتبه الجديد، ذكرت تقارير أنه أخبر طاقمه أن الملكة قالت له: "لا أعلم لم قد يرغب أي شخص في الحصول على هذه الوظيفة"، في إشارة إلى منصب رئاسة الوزراء.

وقالت صحيفة "تلغراف" البريطانية إن أحد مساعدي جونسون ذكّره على الفور بالقواعد التي تمنعه من ذكر أي تفاصيل خاصة باجتماعه بالملكة.

من جانبه، رفض قصر باكنغهام التعليق على خرق البروتوكول الذي ارتكبه جونسون.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "فنون ومنوعات"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020